التقارير

انكسار القَرن الأميركي وبزوغ الثُّرَيّا (آسيا)

707 2021-11-15

  حازم أحمد فضالة ||       إنَّ ملفات التراجع الأميركي على المستوى الجيوإستراتيجي ملفات كبيرة لا نستطيع اختصارها بمقال؛ ولأجل ذلك سنشير إلى عنواناتها، وربما غدًا نخصص لها المقالات، لنعرف كيف أنَّ العالم بدأ يتغيَّر، كيف بدأت إمبراطورية التفرُّد تنهار، وبدأ العالم المتعدد يظهر، إمبراطوريات الدولار والعنصرية (أميركا، أوروبا) تتصدَّع. 1- منظمة شانغهاي للتعاون (Shanghai Cooperation Organisation)، التي أسِّسَت في عام (2001) ودخل ميثاقها حيِّزَ التنفيذ في عام (2003)، منظمة دولية اقتصادية سياسية أمنية، تضم أكثر من نصف سكان الأرض. تسعى هذه المنظمة إلى إدارة الاقتصاد ورسم النظام المالي ومِنْ ثَمَّ النظام العالمي الجديد. إنها (الثُّريا آسيا). نُصِّبَت الجمهورية الإسلامية بصفتها عضوًا دائمًا في منظمة شانغهاي بتاريخ: 17-أيلول-2021، مِن هنا نقرأ بدء انهيار فكرة الجيوسياسي البريطاني (السير هالفي ماكندر) التي يقول بها (إنَّ أوروبا هي قلب العالم). 2- الهروب الأميركي من أفغانستان (قاعدة الأطلسي المتقدمة) بتاريخ: 31-آب-2021، الذي سوف يتبعه هروب أميركي من العراق بتاريخ: 31-كانون الأول-2021، ومن المؤكد هروب آخر من سورية… وهذه دلالات على بداية تصفير الوجود العسكري الأميركي في غرب آسيا، وفشل المشاريع الأميركية في غرب آسيا، وانطفاء الشعلة الأميركية الإستراتيجية في (منظومة البحار الخمسة)، واعتمادها على التكتيكات والمناورة في مسار (خفض سقوف الخسائر). 3- الفشل الذي مُنِيَت به فلسفة الحصار والعقوبات الأميركية، على يد الإمام القائد الولي الفقيه الخامنئي (دام ظله ووجوده)؛ إذ كسر الحصار على فنزويلا عام 2020 التي تمثل (الأبعد الأصعب)، ومِنْ ثَمَّ كسر الحصار على سورية ولبنان في هذا العام 2021 (وانتصرت الجمهورية الإسلامية في حرب البحار) الولي الفقيه مُنطلِقًا في ذلك من فلسفته الفَذَّة عندما قال: (إبطال مفعول العقوبات أفضل من رفْعِها) وهكذا صنع من آلية العقوبات الأميركية (آلة غير فاعلة)، حتى تجيء أميركا إلى أية مفاوضات سواءٌ أكانت حول الملف النووي أم غيره؛ وهي هادئة منزوعة المخالب والأنياب. 4- الاستدارة الأميركية عن أوروبا نحو (أستراليا)، مُعلنةً بذلك الحلف الإنجلوسكسوني من جديد، وهو يشمل: أميركا، بريطانيا، أستراليا (أوكوس - AUKUS)؛ إذ انسحبت أستراليا في أيلول 2021 من صفقة الغواصات التقليدية مع مجموعة (نافال) الفرنسية، لتتعاقد مع أميركا في صفقة غواصات نووية، وهنا نشير إلى خمس نقاط أساس: أولًا: أميركا تؤسس لمشروع وعلاقة أمنية جديدة تشمل الثلاثي (AUKUS)، وهي محاولة بِغَضَّ الطرف عن الجدوى منها. ثانيًا: أميركا تلتقط بريطانيا من قارة الثلج (أوروبا) وتهمل الآخرين بما فيهم فرنسا (العضو الدائم في مجلس الأمن الدولي)! وفرنسا هنا بُطِشَ بها بطشةً كبرى. ثالثًا: الحركة الأميركية - البريطانية تُعَدُّ تشييدًا محكمًا لتابوت الثنائي: الاتحاد الأوروبي، حلف الشمال الأطلسي (النيتو - NATO)؛ إذ لا قدرة لحلف النيتو (تحديدًا) على البقاء بصفته قوة عسكرية وازنة، هنا انتهى عمر حلف الشمال الأطلسي. رابعًا: إنَّ حلف (AUKUS) أعلن خلْعَ الفرنسي والنيتو في 15-17/أيلول-2021 أي: اليوم نفسه الذي كانت به إيران تُتَوَّج في (طاجيكستان - دوشنبه) عضوًا دائما في منظمة شانغهاي للتعاون، بوفد إيراني برئاسة السيد إبراهيم رئيسي (رئيس الجمهورية الإسلامية)، وهذا يحمل دلالة محاولة الاستباق الأميركي لترتيب الملفات الكبرى. خامسًا: هل ينجح الحلف الإنجلوسكسوني (AUKUS) ليكون القاطرة التي تجرّ حلف (كواد - QUAD) الذي أُسِّسَ قبل عقد ونصف شاملًا: أميركا، الهند، أستراليا، اليابان ودخل في سبات!، الذي بدوره يوقظ حلفَ (يوكوزا - UKUSA) الذي أُسِّسَ عام (1947) شاملًا: أميركا، بريطانيا، كندا، أستراليا، نيوزيلندا؛ أم هل يكون عامل ترهّل ارتدادي على المشكلات المالية والاقتصادية التي تعصف بداخل أميركا؟ 5- المؤرخ والمفكر البريطاني (إريك هوبسباوم - Eric Hobsbawm) (1917-2012)، صاحب النظرية المتكاملة عن القرون، إذ إنَّ القرن عنده لا يتكون من (مئة عام)، ولكنه يقيس القرن بطول الصراعات: الفكرية، السياسية، العسكرية الفاعلة الحاكمة في زمنها، فهو يرى قرونًا طويلة وقرونًا قصيرة. وعلى أصل نظرية المفكر إريك، والمعطيات التي ذكرناها في أعلاه، نجد الآتي: أولًا: كُسِرَ (القرن الأميركي)، وهو الآن يتدلّى من أصله، ومسألة صراعه مع الجاذبية مسألة وقت، وإلا فالوهن أخذه وأثقله للأرض. ثانيًا: فرنسا تسير بإيقاع ثابت نحو إخراجها من مجلس الأمن الدولي. ثالثًا: مجلس الأمن الدولي، سيشهد تغييرًا بنيويًا في التأسيس، وسينهض اتحادٌ جديد تُشيِّدهُ قارة آسيا (منظمة شانغهاي للتعاون) لقيادة العالم بأنظمته: السياسية، المالية، الاقتصادية الجديدة، وهنا ينتهي (القرن القصير لمجلس الأمن) مثلما ينتهي (القرن القصير لأميركا) بالملازَمَة.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.51
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك