التقارير

اتهامات تطال نجل وزير النفط بعقد لقاءات "مشبوهة" في السليمانية


أكثر من عشر سنوات من التهريب والتلاعب بالعقود النفطية الحكومية، وبكميات تصدير المنتجات النفطية، حيث خسر العراق خلالها مليارات الدولارات، وحرمت البلاد من إيراداتها بموجب اتفاقيات مقننة وعقود رسمية مع شركات عراقية لنقل النفط واحتكار عقود بيع المنتجات النفطية، والتي كانت ابرزها شركة قيوان في محافظة السليمانية المتهمة منذ عام الفين واحد عشر بعمليات تهريب كبيرة للنفط الخام ومشتقاته الى خارج العراق وتحت غطاء سياسي لهذه العمليات.

وعلى الرغم من القرار الحكومي الصادر عام الفين واثني عشر بإيقاف شركة قيوان عن العمل ووضعها على اللائحة السوداء، إلا أن المفاجأة كانت في عام الفين وسبعة عشر حيث أطلق مكتب التصاريح الأمنية في وزارة النفط يد شركة قيوان للعمل من جديد في عهد الحكومة العبادي السابقة، بعد تقديمها تعهدا خطيا بعدم نقلها للنفط الخام والمنتجات النفطية إلا بعد موافقة وزارة النفط.

أما على المستوى الرقابي فقد شكل البرلمان عام الفين وتسعة عشر لجنة مؤقتة للتحقيق في عقود المشاريع النفطية وعقود توزيع المنتجات النفطية منذ عام الفين وخمسة عشر وحتى نهاية عام الفين وتسعة عشر، لكن دون تحقيق اي نتائج على ارض الواقع وبقي العمل مستمرا مع الشركات المتهمة بعمليات التهريب واحتكار العقود النفطية.

المفارقة في هذا الموضوع اتت على لسان النواب الكرد الذين هاجموا وزير النفط الحالي إحسان عبد الجبار على خلفية لقاء ابنه بمسؤوليين من شركة القيوان في السليمانية، وعن نوع العلاقة التي يشوب حولها الكثير من شبهات الفساد، في وقت تساءل فيه مراقبون عن الجهات التي تدعم هذه الشركة لتستمر في نشاطها وعقودها طوال تلك السنوات رغم كل الاعتراضات من الجهات الحكومية وغير الحكومية.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك