التقارير

العالم يتحول..اميركا تتقهقر واوروبا تتفكك وآسيا هي المحور  ..


  محمد صادق الحسيني ||   كل ما تقرأونه من اخبار وتقارير عن مجريات الاحداث العالمية المتسارعة خلال الاشهر الاخيرة انما هي نتاج وحصيلة انكسار الآلة الحربية الاميركية امام ارادة الشعوب التواقة للحرية لاسيما  الارادة العربية والاسلامية المقاومة لهيمنة الاستعمار الاجنبي على مقدرات بلداننا واوطاننا. منذ بداية هذا القرن وهم( الاميركيون) يحاولون بشتى الطرق تجنب الهزائم التي ظلت تلاحقهم منذ اواسط القرن الماضي. ان اي قارئ عميق لمسار السياسات الاميركية يستنتج بدون شك او ترديد بان واشنطن لم تربح اياً من حروبها التي شنتها على شعوب العالم من كوريا الى فيتنام وصولاً الى العراق وافغانستان . لكن الحرب التي كسرت ظهرها بامتياز والتي كانت اشبه بالقشة التي قصمت ظهر البعير هي الحرب الكونية التي شنتها على كل من سورية والعراق بواسطة عصابات داعش والنصرة . لقد توقفت حركة جيوش الغزو الاجنبي عند بوابات الشام وتخوم الرافدين واسوار بعلبك الهرمل والبقاع. وهكذا قررت واشنطن التخلي عن عقيدتها العسكرية مرة والى الابد ، وقررت الانسحاب من كل غرب اسيا والتوجه الى الشرق الادنى لمواجهة التنين الصيني. هذا القرار اتخذ في زمن ترامب واليوم ينفذه بايدن "مثل الشاطر" كما يقال..!  هذا هو ثمن الفشل والانهزام وتكلفة انكسار الجيوش التي توقفت عند عواصم المقاومة بلا سلطة ولاقرار.  ان اولى تداعيات هذا القرار الاميركي الاستراتيجي هو تدهور العلاقات التاريخية بين اوروبا واميركا التي قامت منذ ما بعد الحرب العالمية الثانية بناء على تحالف ضفتي الاطلسي ضد الاتحاد السوفياتي في اطار ما عرف بحلف الاطلسي او الناتو. اما اليوم ومن الان فصاعداً ولمدة قد تطول لعقد من الزمان فان اوروبا ( الاتحاد الاوروبي) تتفكك وتكاد تفقد وزنها بسبب قرار الاميركي بالهجرة الى معادلة المواجهة مع الصين بدلا من روسيا.  المانيا رتبت امورها مع الشرق الجديد مبكرا في صفقة الغاز الروسي في اطار مشروع السيل الشمالي. وكذلك فرنسا التي تخطط جدياً في تأمين طاقتها من الغاز النيجيري عبر خطوط الغاز الجزائري ، وهو المشروع الذي يكلف نحو ١٣ مليار دولار. لهذا ولغيره ومنها الموقف من القرار الاميركي المستعجل والمرتبك للهروب المذل من افغانستان . تُطرد فرنسا اليوم من الشراكة مع الاميركان ، من خلال حركة رمزية هامة وهي الغاء صفقة الغواصات التي سميت بصفقة القرن مع استراليا لتستبدل بصفقة نووية اميركية ومواكبة بريطانية  ليحل "ناتو اسيوي" لمواجهة الصين بديلا عن الناتو ذي الوجه الاوروبي المعروف. على الجانب الاخر من التحولات العالمية تقوم قيامة الشرق والقارة الاسيوية من "وسط اسيا" ليتشكل تحالف رباعي عملاق بين روسيا والصين وايران وشبه القارة الهندية ( الهند والباكستان) في اطار منتدى شانغهاي للتعاون ، ما يبلور عملياً شبه حلف آسيوي قوي ومقتدر يبلغ تعداد سكانه ثلاث مليارات ونحو ٨٠٠ الف من سكان العالم  اي ٤٢ في المائة من سكان العالم والذي يملك ما يزيد على ثلث الطاقة العالمية غاز ونفط وسائر المعادن الثمينة الاخرى. منذ انطلاقة الثورة الفلسطينية الحديثة في العام ١٩٦٥ ونحن نكتب تحت عناوين مختلفة بان ثمة عالم ينهار وثمة عالم ينهض ..! عالم جديد يعبر عن ارادة الشعوب المعادية للامبريالية والاستعمار والتبعية ، مقابل عالم ناهب لثروات الامم الاخرى طفيلي يعتاش على مقدرات الاخرين..!  نقترب اليوم بقوة من تبلور واضح لهذه المعادلة ، لتكون هي سمة التحولات التي تنتظر عقد العشرينات من قرننا الحالي. ما يشجعنا للقول بان القرن الواحد والعشرين يستأهل ان نطلق عليه بالقرن الاسيوي بامتياز...!  انها السنن الكونية التي لا تقبل التغيير ، ترسم معادلات التحول والانتقال من جيل الى جيل. يهلك ملوكاً ويستخلف آخرين. بعدنا طيبين قولوا الله 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك