التقارير

خمس سنوات على الانقلاب المزعوم في تركيا..هل حقاً كان هناك محاولة إنقلاب..؟


 

متابعة ـ شغاف كاظم الموسوي ||

 

نهاية العام الفائت كشف ضابط تركي معلومات مثيرة عن أن الإنقلاب المزعوم دبرته المخابرات التركية وذلك ليتخلص أردوغان من معارضيه وبشكل خاص حلفاء الأمس من أنصار فتح الله غولن الذي كان من أكثر حلفاء أردوغان المقربين.

وقبل الحديث عن ما كشفه الضابط التركي يمكن الحديث بلغة الأرقام حيث ومنذ الانقلاب المزعوم اعتقل في تركيا منذ العام 2016 أكثر من 300 ألف شخص في إطار قمع المعارضة وحكم على قرابة ثلاثة آلاف شخص بالسجن مدى الحياة كما أقيل أكثر من 100 ألف موظف في مؤسسات عامة بمن فيهم حوالي 23 ألف جندي وضابط وأربعة آلاف قاض في عمليات ملاحقة نفذها أردوغان على نطاق واسع وغير مسبوق.

هذا وتستمر أيضاً مطاردة المعارضين في الخارج حيث نفذت استخبارات النظام التركي العديد من العمليات في بلدان آسيا الوسطى وإفريقيا والبلقان لإعادة معارضين بالقوة إلى تركيا كان من آخرها إعلان أنقرة في أوائل تموز الجاري أنها “أعادت مدرساً تركيا يعيش في قرغيزستان هو أورهان إيناندي الذي اختفى قبل أسابيع قليلة” والذي تزعم أنه أحد كوادر حركة غولن.

وبعد لغة الأرقام التي تشير الى أن ما حدث في 2016 لم يكن سوى بداية عهد من الإستبداد يمكن التطرق لرواية الضابط التركي وهو ضابط سابق في سلاح البحرية التركي كان قد فصل من عمله بتهمة المشاركة في الانقلاب الفاشل صيف عام 2016، والذي دفع بمعلومات جديدة للأحداث مغايرة تماما لما تقوله السلطات التركية، مشيرا إلى الدور الذي قامت به الاستخبارات التركية لتدبير مسرحية الإنقلاب.

ونقلت صحيفة "زمان" في شهر آب من العام الفائت عن الرائد البحري السابق إسماعيل جولماز، تأكيده أن "جهاز الاستخبارات التركية له يد في مسرحية محاولة الانقلاب، ولعب دورا مهما في إعداد البنية التحتية النفسية للمؤامرة التي شهدتها تركيا".

وأوضح جولماز أن ما يقصده "بالبنية التحتية النفسية هو أن المخابرات أقنعت في الفترة السابقة لأحداث 15 يوليو 2016 فرق القوات المسلحة بأنه قد يحدث هجوم إرهابي عليهم في أي لحظة. وقد حدثت بالفعل هجمات إرهابية في تلك الفترة على الكثير من الأماكن عالية التأمين خلف مقر قيادة القوات الجوية، مثل مطار أتاتورك، والمعدات العسكرية، ومركبات الشرطة، ومخافر الأمن".

وروى الضابط التركي السابق المزيد في هذا الشأن قائلا: "كانت تصلنا تحذيرات من جهاز الاستخبارات بأن السفن ستتعرض لهجمات إرهابية، لذلك أقنعونا نفسيا بأنه قد تحدث هجمات إرهابية".

وفسرت الصحيفة ما سبق بأنه، إشارة من الضابط السابق إلى أن الاستخبارات خدعت عددا محدودا من الجنود ليلة الانقلاب الفاشل بإعلانها عن هجوم إرهابي وشيك، فأخرجتهم من ثكناتهم ليحدث تحرك عسكري شبيه بالانقلاب من أجل الاستفادة من المشهد المتشكل لتحقيق أغراضها.

كما أفاد جولماز، وفق الصحيفة، بأن الاستخبارات التركية أقنعت كذلك قوات الأمن قبيل الانقلاب بأن هجمات إرهابية ستحدث.

واستنتج الضابط التركي السابق أن الاستخبارات نفسها هي التي نشرت شائعات ليلة الانقلاب حول حدوث هجمات إرهابية كبيرة في تلك الليلة.

وفي هذا الشأن، قال جولماز أيضا: "في ذلك اليوم كنا سنشارك في حفل في جزيرة هيبالي أدا القريبة من اسطنبول، على أن نعود ليلا. ولكن القائد ليفنت كريم قال إن هناك هجوما إرهابيا في منطقة جولجوك، وسنعود إلى مرمرة".

وتابع الضابط التركي وجهة نظره للأحداث قائلا أن جميع القوات بدأت في التحرك لمواجهة الهجوم الإرهابي المبلغ عنه "ولكننا فوجئنا بأن رئيس الوزراء بن علي يلدريم، خرج على التلفزيون وأعلن أن مجموعة داخل القوات المسلحة تحاول الانقلاب. بالتأكيد لم يعتقد أحد منا أن التصريحات تتعلق بنا لأننا تحركنا لمواجهة هجوم إرهابي. لم نكن طرفا في أي مجموعة. يقولون إن هناك انقلابا وجسر اسطنبول تم غلقه، ولكننا لم نشارك في الأمر لأنه لم يصدر لنا أي أمر كهذا. كنا نواصل السير بسفينتنا من أجل حمايتها، حتى أن قائد القوات البحرية خرج وقال إن قواتنا لم تشارك في هذا الانقلاب، في حوار له مع قناة سي إن إن. عندها ذهبت وخلدت إلى النوم. وبالرغم من كل ذلك لم يقل لنا قائدنا إنه لا يوجد هجوم إرهابي ولم يصدر لنا أمرا بالعودة. بعد ذلك اتهمونا بمساعدة الانقلابيين".

واتهم الرائد التركي السابق، جهاز الاستخبارات التركية بالتخطيط لمحاولة الانقلاب المزعوم، بالتعاون مع شركة سدات- صدات الأمنية المسلحة، ورئيس أركان الجيش في ذلك الوقت خلوصي أكار، وفريق رئيس حزب الوطن اليساري دوغو برينتشاك.

ورأى جولماز "أنه لولا إفراج أردوغان عن المتهمين في قضايا محاولة انقلاب (بايلوز) وتنظيم أرجنيكون (الدولة العميقة) لما تمكن أحد من جر القوات المسلحة إلى هذا الفخ والمؤامرة"، لافتا إلى أنهم وجهوا تهمة الانقلاب إلى حركة الخدمة وأنصارها وأعلنوا الحركة جماعة إرهابية و ذلك بحسب صحيفة زمان التركية.

 

تقارير خاصة, خاص جهينة نيوز

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك