التقارير

السفير الامريكي السابق في العراق دوغلاس سيليمان يدعو الى التخلص من السيد السيستاني وإنهاء الاسلام والشيعة والحشد الشعبي


وضع السفير الامريكي السابق في العراق دوغلاس سيليمان استراتيجية للحفاظ على المصالح الامريكية في العراق مبنية على انهاء دور الدين وخصوصا المذهب الشيعي والتحريض على قتل السيد السيستاني لانهاء دوره الذي يصفه بانه مساند للارهاب والقضاء على الحشد الشعبي الذي يشكل تهديدا خطيرا على نفوذ وهيمتة امريكا على العراق.

ويشغل السفير منصب رئيس معهد دراسات دول الخليج العربية في واشنطن وطالب من المشرعين الاميركان ان يقروا هذه الاستراتيجية .

وفيما يلي نص المقال:

استراتيجيات لضمان المصالح الأمريكية في العراق خلال عهد بايدن

يقع الشرق الأوسط في قلب التطورات العالمية ، والمنافسة الرئيسية للقوى العظمى ستكون دائمًا في هذه المنطقة. تعد المملكة العربية السعودية وإيران والعراق من أكبر الدول المصدرة للنفط والوقود الأحفوري في العالم. لذلك لا يمكن تجاهل هذه الدول الثلاث في المعادلات الإقليمية والدولية. لقد خرجت إيران عن التعايش مع الولايات المتحدة منذ عام 1979. تتمتع المملكة العربية السعودية بعلاقة سلمية مضبوطة مع الولايات المتحدة ، مدركة لعظمة وقوة الولايات المتحدة في المعادلات العالمية. العراق بلد حاسم لموازنة القوة في المنطقة أو إظهار الولايات المتحدة كقوة متفوقة في الشرق الأوسط.

‏ الهيمنة على العراق ، إلى جانب التعايش مع المملكة العربية السعودية ، هي الدعامة الأساسية لنفوذ واشنطن في الشرق الأوسط.

تحول ظهور الحشد الشعبي في السنوات الأخيرة إلى أكبر عقبة أمام المصالح الأمريكية في العراق.

‏ هذه الخطة ، تهدف إلى تقديم الاستراتيجية والسياسة المقترحة لـمعهد دول الخليج العربي في واشنطن ، تجاه العراق لضمان أقصى مصالح الولايات المتحدة إلى الرئيس بايدن ووزير خارجيته ، أنتوني بلينكن.

إنني أحث جميع الخبراء في الشرق الأوسط ، وخاصة أصدقائي المقربين في وزارة الخارجية الأمريكية ، وأعضاء مجلس الشيوخ والكونغرس الموقرين ، على الموافقة على التوقيع على هذا الالتماس لتعزيز هذه الاستراتيجيات.

الاستراتيجيات المبنية على التهديد:

1- القضاء على الدين في العراق بشكل عام وإبعاد السلطة الشيعية بشكل خاص عن المعادلات السياسية والاجتماعية في العراق يجب أن يكون الاستراتيجية الرئيسية للولايات المتحدة.

آية الله علي السيستاني كشخصية متطرفة ومحافظة ومتحالفة مع الإرهاب ولها تأثير اجتماعي قوي في العراق. يجب إزالة الكاريزما التي يتمتع بها السيستاني من المعادلة العراقية ، كماً ونوعاً. لا يمكن الاستمرار في تفكير واشنطن المحبط بالتمني لوفاته ، ويجب أن تؤخذ التقنيات الأخرى في الاعتبار.

2- يجب أن يكون القضاء الشامل على الحشد الشعبي من المعادلات العسكرية والسياسية والاجتماعية من خلال تعزيز الجيش الشرعي في العراق هو الاستراتيجية النهائية للولايات المتحدة. انخرطت الميليشيات الإرهابية ، وهي أبطال هزيمة داعش في العراق ، في سلوك تدميري ، وأصبحت الأعداء الرئيسيين للجيش الأمريكي داخل العراق تحت نفوذ إيران. في المستقبل السياسي للعراق ، حتى وجود هذه المجموعة بدون قوة عسكرية يضر بالمصالح الأمريكية. إن نزع السلاح ، وتدمير الهوية ، وإبعاد القادة ، وخلق صراع بين طبيعة الانتفاضة الشعبية ومستقبل العراق يجب أن يتم السعي إليه بقوة لسنوات عديدة قادمة.

3-تفتقر الاحزاب السياسية في العراق وخاصة القيادات والاحزاب الشيعية الى القوة الحقيقية والشاملة اذا تم تنفيذ الاستراتيجيتين الاولى والثانية. قادة الأحزاب في العراق هم لاعبون غير مهمين ، وبدون سلطة آية الله والتعبئة الشعبية ، لن يكون أمامهم خيار سوى الانصياع وتأمين المصالح الأمريكية في العراق ، ولكن لكي تستمر المصالح الأمريكية في العراق ، يجب أن تكون معاقبة هؤلاء القادة هي الاستراتيجية الأمريكية الرئيسية. .

استراتيجيات موجهة نحو الفرص

1- سيكون إقليم كردستان العراق ، إلى جانب السنة وبعض الشيعة العلمانيين ، أفضل حلفاء واشنطن في بغداد ، وتعزيز هذه الركائز الثلاث في العراق هو اقتراح استراتيجي لرئيس معهد دراسات دول الخليج العربية.

2- الدولار السعودي وتأثير الإمارات العربية المتحدة وقوة المخابرات الإسرائيلية ستكون الفرص الرئيسية لتأمين مصالح واشنطن في العراق.

أدعو جميع الدبلوماسيين والمسؤولين رفيعي المستوى وأعضاء الكونجرس المحترمين لزيادة فعالية اقتراحنا من خلال التوقيع على هذا الالتماس

دوغلاس سيليمان

رئيس معهد دراسات دول الخليج العربية

السفير الامريكي السابق في العراق

المصدر: · Change.org

https://www.change.org/p/president-of-the-united-states-strategies-to-ensure-us-interests-in-iraq-during-biden-era

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
زيد مغير
2021-06-28
ليست جديدة هذه استراتيجية الاستكبار فبعد سقوط الشاه وبزوغ فجر الثورة الإسلامية في إيران بدأت قوى الكفر وبتمويل من اعراب الجاهلية بشن عدوان على الشيعة ولكن في كل مرة يمن الله على الإسلام المحمدي بحدث يشغلهم ويبعد أحلامهم. ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين. وليعلم هذا المسخ ومسوخ الخليج ان الله مع الخير وليس مع الشر وان احفاد ابطال ثورة العشرينقد تزايدوا وازدادو قوة وعزما والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك