التقارير

كاتبة أمريكية مسيحية تدعو نساء المسلمين الالتزام بالحجاب..!


 

متابعة ـ جدل فاضل الصحاف ||

 

الكاتبة الأمريكية “جوانا فرنسيس”  تقول : المسلمات يشبهن اللآلىء والأمريكيات مجرد عاهرات  .

تنصح بنات المسلمين لايقلدون بنات الغرب وتقول لاتغركم المظاهر فإن النساء في الغرب مستغلين من الرجال

عبرت الكاتبة والصحافية الأمريكية “جوانا فرنسيس” عن إعجابها بالنساء المسلمات، مذكرة بما يتميزن به من قوة وجمال وحشمة وسعادة.

وأشارت الكاتبة في مقال تحت عنوان :

إلى أن النساء المسلمات يعشن حياة طبيعية، مثلما عاشت النساء دائما منذ بداية الحياة.

وانتقدت “جوانا فرنسيس” النساء الأمريكيات والحياة في الغرب، حيث قالت:

” كل شيء يأتي من هوليود ماهو إلا مجموعة أكاذيب ، وتشويه للحقيقة ، ودخان ومرايا .

يعرضون الجنس كأنه أمر طبيعي بوصفه تسلية لا ضرر منه لأنهم يهدفون إلى تدمير النسيج الأخلاقي للمجتمعات حيث يوجهون لهم برامجهم المسموعة”.

هذا، ودعت الكاتبة المسلمات إلى عدم اتباع الأجنبيات في طريقة تفكيرهن والابتعاد عن كل ما له صلة بالغرب، إذ أضافت قائلة:

” سوف يحاولون إغراءكن بالأشرطة والموسيقى التي تدغدغ أجسادكن ، مع تصويرنا نحن الأمريكيات كذبا بأننا سعيدات وراضيات ونفتخر بلباسنا الذي هو مثل لباس العاهرات وبأننا مقتنعات بدون أن يكون لنا عائلات.

في الواقع معظم النساء لسن سعيدات، صدقوني .

فالملايين منا تتناولن أدوية ضد الاكتئاب ، ونكره أعمالنا ونبكى ليلا من الرجال الذين قالوا لنا بأنهم يحبوننا ، ثم استغلونا بأنانية وتركونا .

إنهم يريدون تدمير عائلاتكم ويحاولون إقناعكن بإنجاب عدد قليل من الأطفال . إنهم يفعلون ذلك بتصوير الزواج على أنه شكل من أشكال العبودية، وبأن الأمومة لعنة ، وبأن الاحتشام والطهارة عفا عليهما الزمن وهى أفكار بالية .

يريدون لكن الرفض وفقد الإيمان .

هم مثل الثعبان الذي أغوى حواء بالتفاحة فلا تقدموا على القضم”.

وفي السياق ذاته، ترى الكاتبة الأمريكية أن لباس المرأة المسلمة المحتشم يعتبر الأكثر جاذبية من أي زي غربي، لأنه،لبسها، يحيطها بالغموض والاحترام والثقة، معتبرة أن الجاذبية الجنسية للمرأة يجب حمايتها من الأعين التافهة ، و يتعين أن تكون هذه الجاذبية هدية المرأة للرجل الذي يحبها ويحترمها بغرض الزواج، مشبهة النساء المسلمات بالجواهر الثمينة. إذ قالت:”

في نظري أنتن كالجواهر الثمينة ، ذهب خالص أو ” اللؤلؤة ذات القيمة العالية”.

وحذرت “جوانا فرنسيس” المسلمات من التشبه بالغرب، قائلة:

“لاحظت أن بعض النساء المسلمات يتجاوزن الحدود ويحاولن التشبه بالغرب قدر ما أمكن وحتى وهن يرتدين الحجاب ( مع إظهار شيء من شعورهن ) .

لماذا يتعين تقليد النساء اللاتي ندمن على فضيلتهن المفقودة أو التي سيفقدنها عما قريب ؟

فليس ثمة تعويض عن تلك الخسارة .

أنتن حجارة الألماس الذي لا عيب فيه . فلا تسمحوا لهم بالاحتيال عليكن وتحويلكن إلى حجارة لا قيمة لها ، لأن كل ما ترونه في مجلات الأزياء الغربية والتلفزة الغربية عبارة عن أكاذيب .

إنها مصيدة الشيطان أو إبليس.

إنه ذهب كاذب”.

وزادت قائلة:

” لكن نحن النساء الأمريكيات خدعنا حين جعلونا نعتقد بأننا سوف نكون أكثر سعادة بشغل الوظائف وامتلاك البيوت الخاصة بنا ونعيش فيها لوحدنا، وحرية منح الحب لأي شخص نختاره…هذه ليس حرية ، كما أن ذلك ليس حبا . فجسد المرأة وقلبها يشعران بالأمان بإسداء الحب فقط ضمن ملاذ الزوجية الآمن فلا ترضى بأقل من ذلك كما أن المسألة لا تستحق غير ذلك ، ولن تستحسني الأمر بل لن ترضى عن نفسك فيما بعد .عندئذ سوف يتركك “.

وختمت الكاتبة الأمريكية حديثها قائلة:

” أخواتي لاتنخدعن ، فلا تسمحن لهم بخداعكن ، ولتظل النساء عفيفات وطاهرات

 نحن المسيحيات يتعين علينا رؤية الحياة كما ينبغي أن تكون بالنسبة للنساء . نحن بحاجة إليكن لتضربن مثلا لنا نظرا لأننا ضللنا الطريق . إذا تمسكوا بطهارتكن ، ولتتذكروا أنه ليس بالوسع إعادة معجون الأسنان داخل الأنبوب .

لذلك ، لتحرص النساء على هذا المعجون بكل عناية”.

http://boughrara-news.blogspot.com/2013/08/blog-post_3643.html?m=1

ملاحظة: ربما يقول قائل هذه تأمرنا بالقيم والحجاب ونسيت نفسها والحقيقة هذه ولدت في ذلك المجتمع وكبرت وتعرضت لذلك الخداع وتمردت عليه وتحتاج الى وقت والى من يرشدها ويقنعها بشكل موضوعي وعقائدي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك