التقارير

غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن


 

عباس شاكر الموسوي ||

 

في حزيران الحالي نشرت "صحيفة وول ستريت جورنال" واشنطن تخفض بشكل كبير الأنظمة المضادة للصواريخ في الشرق الأوسط بما فيها العراق والكويت والأردن وكان الجزء الأكبر في السعودية حيث أن هذا الخبر جاء لإثبات مانشرته الصحيفة من تسريبات في شهر نيسان الماضي عن نية واشنطن تقليص قدراتها العسكرية والدفاعية في المنطقة

حيث تم سحب ثمان بطاريات مضادة للصواريخ ( باتريوت ) أضافه إلى ذلك قد بدأ سحب نظام ( ثاد ) من السعودية المضاد للصواريخ البالستية اليمنية والإيرانية الى جانب تقليص أساطيل المقاتلات النفاثة المخصصة في المنطقة وقد بررت ذلك واشطن بحجة إعادة تنظيم لنشر القوات العسكرية تتزامن مع تركيز الجيش على التحديات التى تشكلها روسيا والصين أضافه إلى ذلك قرب موعد سحب قواتها من أفغانستان في منتصف الصيف لحالي.

 والأغرب في تصريح لمسؤولين في البيت الأبيض فيما يتعلق بسحب القوات من العراق مفاده إن للقوات العراقية المقدرة على بسط الأمن وصد الهجمات الإرهابية ولكن لم نسمع من قبل هكذا تبرير لسحب قوات أمريكية من العراق بل كانت اغلب التصريحات الأمريكية لابد لبقاء قواتنا في العراق لعدم مقدرة القوات العراقية على بسط الأمن والكثير من الكلام الذي يقلل من شأن مقدرة القوات العراقية والذي يعطي مبررات لبقائهم في العراق.

 وبالفترة الأخيرة عززت واشنطن لبقاء قواتها في العراق بنصب مضادات الصواريخ الباتريوت في قاعدة عين الأسد عقب ضربها بصواريخ إيرانية ردا على مقتل الجنرال قاسم سليماني ونائب هيئة الحشد ابو مهدي المهندس وكذلك ضرب الفصائل العراقية للقاعدة بصواريخ ردا على مقتل المهندس مما جعل واشنطن تنصب الباتريوت في القاعدة وهذا دل على نية بقائهم لفترة طويلة أو أبدية.

ولكن لماذا جاء هذا القرار المفاجئ من إدارة بايدن لسحب اجزاء كبيرة غير متوقعة بالتزامن مع انتهاء الإنتخابات الرئاسية في إيران بفوز إبراهيم رئيسي الذي كان المقرب والأمين منذ شبابه وصغر سنه لدى قائد الثورة الأمام الراحل الخميني وبقى مستمر يشغل مناصب حكومية وقضائية مهمه بالحكم الإسلامية الإيراني وكذلك يعد من المتشددين و المقربين للمرشد الأعلى للثورة الإسلامية علي خامنئي والجنرال الشهيد سليماني ولعلها تعتبر مغازلة مع طهران وتكون أولى الخطوات لإعادة الإتفاق النووي الإيراني وتقليل العقوبات الشديدة على إيران ال.

ي فرضتها سياسة ترامب الرعناء، وإن سحب الجزء الأكبر من بطاريات الباتريوت ونزع نظام ثاد وتقليص قوات من قواعد عسكرية أمريكية مهمة من السعودية ليس لها مبرر واضح خصوصا بعد نزع نظام ثاد والباتريوت حيث لم يكن أول مرة لواشنطن تسحب جزء من قواتها من المنطقة لكنها أول مره تسحب انظمتها الدفاعية من القواعد!

يبدو جاء ذلك لعده أمور الأمر الأول واشنطن تريد اعادة النظر بعلاقتها مع الرياض ليس كما فعل ترامب معهم حيث كانت علاقة واشنطن كانها علاقة شخصية ليس علاقة سياسية ذات مصالح مبنية على أسس سياسية واقتصادية والأمر ثاني هو لابتزاز وتخويف الرياض من الخطر الإيراني كما صرح ترامب بفترة رئاسته للبيت الأبيض  بأن ليس للسعودية المقدرة على حماية نفسها لفترة أسبوع من إيران دون واشنطن وكما هو معروف أن سياسة الجمهوريين تختلف عن سياسة الديموقراطيين لابتزاز الفريسة واستغلال الفرص وكلاهما يصبن في مصلحة الولايات المتحدة الأمريكية.

 والأمر الأخر أن سحب نظام الباتريوت وثاد المضاد للصواريخ من السعودية بالذات هو لحفظ ماء وجه أمريكا لأن هذه المضادات لن تنفع مع البالستي اليمني الذي يزئر في الرياض و ابها و شركة أرامكو النفطية وهذه فشلة وكسرة لجبروت أمريكا امام العالم وخاصة بعد زيادة الآلم من ضربات المقاومة في غزة على تل أبيب وفشل الباتريوت بصد الصواريخ الإيرانية المزلزلة أضافه إلى ذلك لن يكن من مصلحة واشنط حماية الصادرات النفطية السعودية خاصة بعد طلب واشنطن في السابق من الرياض بخفض انتاجها النفطي لأجل إرتفاع سعر برميل النفط كي ينعش اقتصادها. ولعلها خطوات لإرضاء طهران كي تقلل الضغط على إسرائيل وتكن أكثر مرونه والرجوع للإتفاق النووي.

ويبقى كل هذا مجرد قراءات لأن واشنطن لا تلتزم بقوانين ولا مبادىء وليس لها سياسة واضحة وليس بهذه البساطة تعطي تنازلات في المنطقة وما مستفاد غير طهران من هذه التغييرات.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
عبدالله الفرطوسي
2021-06-21
فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك