التقارير

ترامب يقرع طبول الحرب بقاصفاتB52


 

محمد كاظم خضير *||

 

تخيم على الخليج هذه الأيام أجواء غير عادية مشحونة برائحة البارود والحرب على ايران، وقد لا يمر يوم دون أن تتصدر الصحف العربية  والعالمية أنباء وصور عن احتمال وقوع هذه الحرب في الساعات القادمة ، بعدما بات واضحاً أن عملية إبتزاز كبيرة تجريها أمريكا التي باتت رعايتها لداعش والإرهاب مفضوحة، والهدف طبعاً من شن حرب على ايران ليس القوة والنفوذ وحسب وإنما القرب والسيطرة على أسواق الصين لان الصين باتت السوق الأكبر في العالم حتى في صناعة الأسلحة.

إن حالة الرعب والقلق التي يعيشها الإحتلال الإسرائيلي بفعل التقارير الكثيرة التي تتحدث عن الصواريخ الموجودة لدى إيران ومداها البعيد والتي قد تودي بإسرائيل إلى الزوال، فإن عيني رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير دفاعه شاخصة نحو الساحة الإيرانية، فالإعلام الصهيوني ذهب للقول إن حرباً كبيرة ستندلع بين أمريكا وإيران قريباً، هذه التوقعات تأتي من أن إيران التي تمتلك قوة عسكرية ضخمة ، لن تسمح بأن يمنعها أحد من تصدير النفط الذي تعتمد عليه كمصدر رئيس للدخل ودعم الموازنة، وبالتالي فإنها ستدافع عن حصتها النفطية المصدرة إلى الأسواق العالمية خاصة بعد إرسال البيت الأبيض القوة العسكرية الضاربة إلى منطقة الخليج وعلى رأسها حاملة الطائرات أبراهام لنكولن ومجموعتها القتالية الكاملة، فضلا عن نشر بطاريات باتريوت الصاروخية في الخليج لردع الصواريخ الإيرانية إذا ما حدثت مواجهة.

وهنا يمكن القول إن إرهاصات التوتر الأمريكي - الإيراني بدأت بالظهور من النافذة السورية، فكانت طهران لاعباً مؤثراً وقوياً منذ بدء الأزمة في سورية وحتى الآن، وقد سبق أن وجهت إيران إنتقادات قاسية للتحالف الدولي بمواجهة داعش، مشككة في جدواه وفاعليته

ومع التطورات الأخيرة بين الطرفين الإيراني والأمريكي، قد يبدو إن صراعاً حاداً بينهما يمكن أن يحدث في أي وقت ويفجر المزيد من المشاكل الجديدة في المنطقة، خاصة بعد أن رأى بعض الساسة والإستراتيجيين الأميركيين بأن إيران دولة عدائية وتشكل خطراً وجودياً لإسرائيل وإستمراريتها في المنطقة.

لذلك كل ما يجري حالياً بين الطرفين هو حرب باردة، فأمريكا خرجت من الشرق الأوسط بعد فشلها في العراق واليمن مؤخراً، ثم خسرت رهاناتها في سورية، في حين أن إيران خرجت من نتائج الأزمة السورية قوية ومتماسكة إلى جانب أنها لم تدخل رهانات خاسرة، لذلك تواجه أمريكا اليوم مشاكل كبيرة، فمن المعارضة الداخلية لسياستها، إلى خروج ملف الإرهاب عن سيطرتها، وإنطلاقاً من ذلك فإن التطورات والمشهد المعروض يشير إلى أن الأيام القادمة ستشهد تبدلاً كبيراً على الساحة الإقليمية.

ومن خلال مراقبة التطورات، يمكنني القول إن واشنطن وإن كانت تتحدث بنبرة التحدي والقوة، فإنها في الحقيقة نبرة ضعف ووهن، فظهور قوى جديدة على الساحة الدولية مثل موسكو والصين وإيران أخرجت واشنطن من سياسة القطب الواحد، لذلك أن إيران تعمل على أساس ثوابت ليست قابلة للمساومة، ويمكن تلخيصها بأن الحرس الثوري الإيراني هو من محور المقاومة ضدّ المشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقة.

هنا بصريح العبارة إن الحرب وشيكة على ايران وقريبة جدا أكثر مما يتصوره البعض وان أمريكا ستتكبد خسائر فادحة خاصة آن وقفت روسيا وتركيا والصين مع ايران وسيكون هناك حرب عالمية جديدة بالإضافة إلى إن خريطة جديدة للعالم سترسم ما إن دخلت أمريكا بهذه الحرب، وستغير هذه الحرب الكثير من النظريات والعقائد العسكرية في العالم، كما أنها ستدفع بالقوى الدولية لإعادة النظر في حقيقة موازين القوى وسبل قياسها، فإيران لن تفاجئ البيت الأبيض في حجم ترسانة صواريخها وتنوعها فحسب، بل ستفاجئها أيضاً بجهوزيتها القتالية على مستوى العدة والعديد

مجملاً....بالرغم من كل محاولات أمريكا وحلفائها الحد من النفوذ الإيراني المتنامي في المنطقة، سواء باستخدام أمريكا الأوراق التي بحوزتها ومنها الورقة الإرهابية، أو العقوبات السياسية والاقتصادية، إلا أن النفوذ الإيراني يتقدم بإضطراد، تجلى ذلك بصمود إيران بوجه محاولات الإسقاط وبتحقيق إنجازات سياسية وميدانية وبقطع اليد الغربية في الإقليم.

وهنا أرى بأننا لدينا قناعة راسخة وهي أنّ أمريكا وصنيعتها إسرائيل هما منبع الإرهاب والشر في المنطقة، وكما صمدت إيران وشعبها بوجه حصار أمريكا الجائر ، سيصمد حرسها الثوري ويبقى شوكة في عين أمريكا وذيلها إسرائيل الإرهابية وبذلك أدرك المجتمع الدولي أهمية و حساسية الدور الفعلي لإيران و تأثيرها على السياسة الدولية و قضايا المنطقة، فالحقيقة التي يجب أن ندركها إننا الآن أمام تحدي كبير وإن سورية وإيران بتحالفهما على قلب رجل واحد سوف يهزما الإرهاب ويدحرا الفكر المتطرف، وينقذا المجتمعات من براثينه وظلاميته.

وباختصار شديد: إن العداء الأمريكي لطهران و فرض الحصار الاقتصادي عليها قد بدأ منذ اليوم الأول لانتصار الثورة الإسلامية عام 1979 وقرار أمريكا بمحاصرة الحرس الثوري الإيراني لن يغيّر من الأمر شيئا، لأنّ إيران تعي خطورة ما تقوم به أمريكا وحلفاؤها من أهداف سعياً لتعزيز أمن إسرائيل والسيطرة على مقدرات البلاد.

 

*كاتب ومحلل سياسي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك