انت والمسؤول

آخر فبركات سفراء العراق!

3272 2016-09-22

إبتداءاً ؛ يُعتبر سُفراء أية دولة كممثلين عن دولهم و يُعدّون بمثابة ألأركان الخارجية للفاسدين المتربعين على عرش الرّواتب الحرام داخل العراق و في بغداد و المُحافظات الأخرى!
فبعد أن نَفَذَتْ أموال العراق بسبب نزيف الرّواتب الفضائية للرؤساء و  المسؤوليين و  الوزراء و  النواب و  آلسفراء  و حماياتهم و مكاتبهم و  سفراتهم و طبابتهم وووو مشترياتهم و نثرياتهم .. بجانب سوء الأدارة و التنظير بسبب الجهل و الأمية الفكرية التي تفرّد بها آلمسؤوليين العراقيين في العالم؛ أعلنت معظم سفارات العراق في دول العالم  إفلاسها تقريباً و عدم قدرتها على دفع الرواتب و المصاريف و الأيجارات و تكاليف آلبنايات و المراكز و  الملاحق العسكرية و الثقافية كآلسابق, و هذه مشكلة كبيرة سيتحمل وزرها العراقيين المتغربين قبل غيرهم, لأن تعطيل سفارات دولة من الدول يعتبر من أكبر المنعطفات و  المؤشرات على إنقاطاع الخدمات لرعايا ذلك البلد و في نفس الوقت مؤشر على زوال أسس الدّولة عالمياً و في الخارج بشكل خاص رسمياً!

و لأجل حفظ ماء الوجه و إلأستمرار الشكلي لعمل السفير في بعض السفارات ؛ إبتدع السفراء فبركة جديدة و طريقة خبيثة و ماكرة للضحك على ذقون المهاجرين و  إيهامهم  في تلك الدول بأنّ السفراء "خدّام" لهم كما "آلحكومة" مع العراقيين في الدّاخل بدليل جعلهم بيوتهم مقراً للسفارة, و الجميع للأسف لا يعلمون ما  جرى و يجري عليهم بسبب حالة التخدير و التسطيح الفكري الذي إبتلوا به نتيجة القوانين الفاسدة و التربية و التعليم المتخلف و الدين الشكلي الذي سائد في العراق و أمّة العرب!

حيث إعلن أحد سفراء العراق في أحد البلدان الأسكندنافية بأنه تبرع بآلطابق الأرضي لبيته الخاص كمحل جديد للسفارة لخدمة العراقيين بسبب عجز الحكومة عن تسديد إيجارات السفارة التي تراكمت علي وزارة الخارجية التي أعلنت إفلاسها كما الوزارات الأخرى!

و الحقيقة التي أخفاها السفير كما رؤساء و نواب و وزراء العراق عن الشعب هي عدم تصريحهم بأن سبب هذا الأفلاس هم أنفسهم الذين نهبوا خزينة العراق من خلال الرواتب و المصاريف و هدر حقوق الفقراء على مدى أكثر من 13 سنة من دون أي مشروع بنائي أساسي, و إعتمادهم بآلمقابل على منتوج النفط فقط الذي أصبح أرخص من الماء و التراب بسبب تقدم التكنولوجيا و بدائل الطاقة التي بدأت تنتشر بكثرة خلال السنوات الأخيرة, و هكذا حلّ بآلنفط ما حلّ بآلفحم الحجري الذي كان أغلى من الذهب في وقت سابق قبل قرن , و لكنه فقد قيمته بمجرد إكتشاف النفط!

و السؤآل الأساسي الذي كان على كلّ عراقي في تلك (الدولة الأسكندنافية) أن يسألوه من السفير العراقي الذي كان صديقي أيام المعارضة هو:
[لماذا أفلست الحكومة العراقية و قد كسبت خلال الـ 13سنة أكثر من ترليون دولار ذهب  أكثر من نصفه لجيوب المسؤوليين و الوزراء و السفراء و النواب بلا حساب أو كتاب أو رحمة أو ضمير!!؟

ثم من أين أتى سفيرنا الصديق(...) بتلك آلملايين من الدولارات التي إشترى بها قصره الحالي و غيره من البيوت, بينما كان يعتمد على مورد رزقه من دائرة المساعدات الأجتماعية قبل 2003م , أي لم يعمل ساعة لوجه الله و الأنسانية كما معظم – إن لم أقل جميع المسؤوليين في الحكومة العراقية الحالية التي كانوا و ما زالوا عالة على البشرية و حقوق الآخرين!؟

ثم .. أَ لَمْ يكن بآلأمكان شراء سفارة من آلرواتب و الأموال الطائلة التي هدرت بلا ثمار و فائدة لتكون سفارة العراق في تلك البلدان؟
خصوصا إذا علمنا بأن شراء بيت في الغرب لا يحتاج سوى لما يعادل رواتب و نثريات 6 أشهر  لراتب  آلسفير؟

إن دولا ً فقيرة جدا ً كأفغانستان و الصومال و أرتيريا لم تفعل ذلك, فما زال لدى تلك الدول  سفارات و  قنصليات و عناوين و أماكن معروف في معظم بلدان العالم, بينما العراق الذي كان يطفو على بحار من النفط و المعادن و  آلخيرات أعلن أفلاسه!؟

علّة العلل تكمن في فقدان حبل الولاية و ضمور الفكر في عقلية و قلب العراقي خصوصا ألسياسي المتدين منهم للأسف, فقد تراه يُفسر الآيات و السور القرانية و يلقي المحاضرات و يؤلف الكتب و المقالات, و قد يفهم شيئاً من ثقافة بعض الشعوب, لكنه عاجز تماما من ربط تلك الآيات و السور و الدِّين و تلك الثقافة بآلحياة السياسية و حقوق الناس و الطبيعة!

بتعبير أدق؛ ربما يفهم بعض النظريات لكنه يجهل تطبيقها و مواطن قوتها و ضعفها على المستوى العملي,  و لذلك سقط في الأمتحان بعد 2003م, بعد ما إنتصر لأنانيته و في أفضل الاحوال لحزبه و عشيرته بعيداً عن الحقّ و النظام الأنساني العادل, و لذلك سهل عليهم حرق العراق من أقصاه لأقصاه خلال بضع سنين و كما فعل صدام الجاهل, و القادم أسوء و أمرّ!

و تلك كانت محنة البشرية منذ آدم و إلى اليوم للأسف الشديد!

و  أخيراً نترك التعليق و الأجابة لمن بقي لديه شيئ من الفكر و الضمير الذي تلاشى للأسف بسبب الظلم و لقمة الحرام التي ملأت البطون من خلال الرواتب بشكل خاص!؟

ملاحظة : نستثني منهم السفير العراقي السابق في الولايات المتحدة الأمريكية الأخ لقمان الفيلي الذي إستقال العام الماضي من منصبه كإحتجاج على سياسات الحكومة العراقية, خصوصا وزارة الخارجية.
عزيز الخزرجي

 

 

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
ابو صالح الوند
2016-09-23
السلام عليكم اسعد الله ايامكم وتقبل الله اعمالكم لاسيما ما تتعلق بتوثيق وارشفة الاعتداءات الارهابية على الحسينيات الشيعية بدواعي طائفية لتبينوا للعالم مدى مظلومية اتباع اهل البيت عليهم السلام ووحشية الطرف الاخر ولاحظت تفجير حسينيتي خانقين 2005م والمدرجة مع التفجيرات الاخرى وارجو ادراج المعلومات الصحيحة وكالاتي 1. تفجير حسينية خانقين الكبيرة في 18ـ11ـ2005 يوم الجمعة بحزام ناسف واستشهد 74 مصليا مع جرح 30 اخرين 2. تفجير حسينية خانقين (اهل البيت ـالمزرعة) في 18ـ11ـ2005 يوم الجمعة بحزام ناسف واستشهد 12 مصليا مع جرح 5 اخرين وشكرا مع التقدير اخوكم صديق الشيخ جلال الشيخ الخانقيني
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك