ثقافة الكراهية والدجل والقتل

الرئيس السابق للمخابرات العسكرية الإسرائيلية يكشف عن لقاء بين محمد الحلبوسي ومسؤولين إسرائيليين في الأردن


متابعة: أمل كريم

نشر الرئيس السابق لفرع المخابرات العسكرية الإسرائيلية، داني سيترينوفيتش، مقالا على موقع citrinowicz.com تحدث فيه عن أهم المسائل السياسية بما فيها اتفاقيات التطبيع مع الدول العربية، والسياسة الإسرائيلية تجاه العراق، ولقاء محمد الحلبوسي مع المسؤولين الإسرائيليين بشكل غير رسمي.

وصرح سيترينوفيتش في مقاله أن أهم دولة في مشروع التطبيع هي العراق. فقد كانت المفاوضات مع المسؤولين في كردستان العراق واعدة جدا؛ كما أعرب بعض من كبار المسؤولين العراقيين في بغداد بشكل غير رسمي عن استعدادهم للتعاون معنا، وحتى طلبوا من المسؤولين الإسرائيليين المساعدة على تغيير الرأي العام في العراق. كما قدم رئيس مجلس النواب العراقي خطة جيدة جدا لتطبيع العلاقات مع إسرائيل خلال لقاء غير رسمي له مع مسؤولي وزارة الخارجية الإسرائيلية في الأردن، وقد تم تنفيذ المرحلة الأولى لهذه الخطة، ولكن أجلت المراحل الأخرى إلى بعد الانتخابات الأخيرة.

وأكد الرئيس السابق لفرع المخابرات العسكرية الإسرائيلية أن الخبراء الإسرائيليين يرون أن فكرة نقل الفلسطينيين إلى غرب العراق ما زالت مقبولة وقابلة للتنفيذ. وحتى يتم تنفيذها لا بد من أن يتولى المتحالفون مع إسرائيل في العراق مناصب رفيعة.و إن نتائج التعاون مع الإمارات في العراق خلال العامين الماضيين كانت إيجابية وأعطتنا أملاً كبيراً.

وشدد سيترينوفيتش على أن تحالف الأكراد والسنة في العراق بمساعدة وإشراف الإمارات العربية المتحدة سيحقق لإسرائيل نفوذاً كبيراً في العراق. عيث يعتبر الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التقدم حليفين لإسرائيل، لكن الاتحاد الوطني الكردستاني وخميس الخنجر يعدان مشكلتين رئيستين لإسرائيل في الأحزاب السنية والكردية في العراق. ولكن إذا وافق خميس الخنجر، عن طريق ضغط الأصدقاء في أوروبا وقطر وتركيا، على التعاون مع الحلبوسي لتسليم الرئاسة العراقية للحزب الديمقراطي الكردستاني وبقاء الحلبوسي في منصبه، فسيتم حلّ جزء كبير من مشاكل إسرائيل في العراق.

وقال سيترينوفيتش إن “تل أبيب تستغل جميع إمكانياتها لازدياد قدرة الذين يفضلون تطبيع العلاقات مع إسرائيل في جميع الدول العربية وخاصة العراق وسوريا. وهذا الأمر مدرج على جدول أعمال جميع أنظمة إسرائيل الأمنية والدبلوماسية والاقتصادية والسيبرانية”.

وأردف الرئيس السابق لفرع المخابرات العسكرية الإسرائيلية قائلاً إن “التطبيع كان أكبر إنجاز في السياسة الخارجية الإسرائيلية في السنوات الأخيرة، والذي كان في جدول أعمال وزارة الخارجية. وفيما يخص هذه القضية، فإن إسرائيل أعطت الأولوية للتركيز على التهديدات والمصالح المشتركة مع الدول العربية من أجل تحقيق أهدافها التي تتمثل في تطوير التعاون الأمني والعسكري والاقتصادي وكذلك الثقافي. ويتطلب هذا الأمر الكثير من الجهد وكذلك الحضور في المنطقة. ولذلك، فإن إستراتيجية تل أبيب هي الحضور المكثف في الدول العربية، مع محاولة الحيلولة دون الحضور المباشر للدول العربية في إسرائيل بأشكال مختلفة”.

وفيما يلي نص حديث سيترينوفيتش حول الموضوع : 

يُزعم أن السياسة الخارجية لإسرائيل قد حققت العديد من الأهداف في السنوات الأخيرة ، لكن هناك الكثير من المخاوف والتهديدات التي تتطلب اهتمامًا جادًا.

تتطلب مفاوضات خطة العمل الشاملة المشتركة الجارية وسياسات بايدن تجاه إيران اهتمامًا خاصًا ، ويجب الدفاع عن مصالح إسرائيل بشكل كامل.

وقال بينيت في معهد السياسات والاستراتيجيات بجامعة رايشمان "إسرائيل ضد إيران هي في الحقيقة معركة العالم بأسره ضد نظام إسلامي متطرف يسعى إلى هيمنة شيعية تحت مظلة نووية. يمكن رؤية إيران من كل نافذة في إسرائيل ".

قال رئيس الموساد السابق إنه مع كل الثغرات الموجودة في الصفقة فإن لها مزايا أيضًا ، وأن القدس يجب ألا تقاتل مع الولايات المتحدة علنًا بشأن الخلافات السياسية المتعلقة بإيران.

بغض النظر عن الآراء المختلفة حول خطة العمل الشاملة المشتركة ، يجب على المسؤولين الإسرائيليين اغتنام فرصة إجراء مفاوضات جديدة في المناخ السياسي الحالي لتدعيم تحالف "عربي-إسرائيلي". ما هو مؤكد هو أن إسرائيل يجب أن تحتفظ بحرية التصرف بشكل مستقل ضد مواقع إيران النووية والعسكرية حتى لو قررت الولايات المتحدة العودة إلى الاتفاقية. لكن هذا صعب إن لم يكن مستحيلاً بالنظر إلى قوة إيران في المنطقة والكراهية تجاه إسرائيل في بعض الدول العربية مثل سوريا والعراق.

في غضون ذلك ، كان التطبيع أكبر مشروع للسياسة الخارجية لإسرائيل في السنوات الأخيرة ، وكان على جدول أعمال وزارة الخارجية. في هذا الجانب ، يعتبر التركيز على التهديدات والمصالح المشتركة مع الدول العربية أولوية لإسرائيل من أجل تحقيق أهدافها التي تتمثل أساسًا في تطوير التعاون الأمني ​​والعسكري والاقتصادي وكذلك الثقافي. هذا يتطلب الكثير من الجهد وكذلك التواجد الميداني. لذلك ، فإن استراتيجية تل أبيب هي خلق حضور قوي أقصى في الدول العربية ، مع محاولة منع الوجود المباشر للدول العربية في إسرائيل بأشكال مختلفة.

إن أهم دولة في مشروع التطبيع هي العراق. كانت المفاوضات مع المسؤولين في كردستان واعدة للغاية. كما أعلن بعض كبار المسؤولين العراقيين في بغداد بشكل غير رسمي عن استعدادهم للتعاون وطلبوا حتى من المسؤولين الإسرائيليين المساعدة في تغيير الرأي العام في العراق. في لقاء غير رسمي مع مسؤولي وزارة الخارجية الإسرائيلية في الأردن ، قدم رئيس مجلس النواب العراقي خطة جيدة للغاية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل ، والتي تم تنفيذ مرحلتها الأولى ، ولكن مع الانتخابات الأخيرة ، كان السعي لتحقيق توقفت هذه الخطة.

يرى المنظرون أن فكرة نقل الفلسطينيين إلى غرب العراق ما زالت مقبولة وقابلة للمتابعة. إذا تولى أولئك المتحالفون مع إسرائيل في العراق مسؤوليات كبيرة. أعطت نتائج الشراكة مع الإمارات في العراق خلال العامين الماضيين أملاً كبيراً.

التحالف الكردي السني بمساعدة وتوجيهات الإمارات العربية المتحدة سيخلق قوة كبيرة لإسرائيل في العراق. الحزب الديمقراطي الكردستاني وحركة التقدم من بين حلفاء إسرائيل ، لكن الاتحاد الوطني الكردستاني وخميس الخنجر هما المشكلتان الرئيسيتان في المجتمعات السنية والكردية في العراق. إذا اضطر خميس الخنجر من خلال أصدقاء في أوروبا وقطر وتركيا للامتثال للحلبوسي لتسليم الرئاسة العراقية للحزب الديمقراطي الكردستاني وأيضاً ليبقى الحلبوسي على رأسه. رئيس مجلس النواب ، قسم كبير من مشاكل إسرائيل في العراق سيحل.

أما الشيعة فلا أحد يؤيد التطبيع علناً. لكن من خلال الحلفاء في أوروبا ، يمكن السيطرة على العديد منهم. هناك إجماع حالي بين الإسرائيليين على إمكانية الاستفادة من القضية الإيرانية إلى أجل غير مسمى لتطبيع العلاقات مع العراق. لدى إسرائيل الكثير لتقدمه لبغداد فيما يتعلق بمواجهة النفوذ الإيراني والتوسع. وتشمل هذه مجموعة من قدرات القوة الناعمة مثل الجهود الإعلامية والسياسية المشتركة ، والتعاون التكنولوجي والاقتصادي ، وحتى زيادة الوصول إلى البحر الأبيض المتوسط ​​، مما سيسمح بتجاوز خطر الإغلاق الإيراني لمضيق هرمز.

تستغل تل أبيب كل إمكانياتها لتمكين من يفضل تطبيع العلاقات مع إسرائيل في جميع الدول العربية ، وخاصة العراق وسوريا. هذا مدرج على جدول أعمال جميع وكالات إسرائيل الأمنية والدبلوماسية والاقتصادية والسيبرانية.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاكثر مشاهدة في (ثقافة الكراهية والدجل والقتل)
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 79.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك