ثقافة الكراهية والدجل والقتل

أموال الإمارات والبحرين تمول انشاء مستوطنات صهيونية!


بدأت إسرائيل في حصد مكاسب ضخمة من التطبيع الاقتصادي مع كل من الإمارات والبحرين، وسط تسارع التطورات في ملف التعاون الاقتصادي بين الاحتلال وكل من الدولتين الخليجيتين.

وأُطلقت صباح أمس، الإثنين، أول رحلة تجارية مباشرة بين الإمارات وإسرائيل منذ التوقيع على اتفاق التطبيع بينهما قبل حوالي شهرين. كما دشّنت البحرين وإسرائيل رسميّاً في المنامة، أول من أمس، علاقاتهما الدبلوماسيّة الكاملة، ما يفتح الباب واسعاً للتعاون بين الطرفين في مجالات الاقتصاد والطيران المدني والمال والاتّصالات والزراعة.

وفي المقابل، أُطلقت تحذيرات فلسطينية، أمس، من المخاطر الكبيرة المترتبة على إقبال الإمارات على تمويل مشروع استيطاني للاحتلال، هو وادي السيلكون، والذي يتضمن إقامة فنادق ومعاهد تكنولوجيا حديثة ومرافق اقتصادية إسرائيلية.

وبرزت المخاوف الفلسطينية إثر إعلان نائبة رئيس بلدية إسرائيل في القدس، فلر حسن-ناعوم، وجود حماسة إماراتية لتمويل المشروع الذي تطلق عليه إسرائيل اسم “وادي السيلكون”.

وكانت ناعوم قد زارت الإمارات الأسبوع الماضي، وأعلنت لاحقا في مقابلة مع صحيفة “ماكور ريشون” الإسرائيلية، أنها طرحت المشروع على مسؤولين ورجال أعمال إماراتيين، حيث وجدت حماسة له.

ووصفت ناعوم المشروع، الذي يتضمن إقامة فنادق ومعاهد تكنولوجيا حديثة ومرافق اقتصادية إسرائيلية، بأنه مفيد للفلسطينيين في القدس الشرقية.

لكن الجانب الفلسطيني يؤكد أن المشروع، الذي سيقام على أنقاض أكثر من 120 ورشة تصليح سيارات ومحل تجاري فلسطيني، سيغير معالم المدينة العربية.

مدير مركز القدس للحقوق القانونية والاجتماعية، زياد الحموري، قال لوكالة الأناضول، أمس: “المشروع خطير، وهو يأتي في سياق مخطط إسرائيلي أوسع، يهدف إلى تغيير المعالم العربية لمدينة القدس وتهويدها”.

وفي إطار تعزيز تطبيع العلاقات الاقتصادية بين الجانبين، حطت طائرة تابعة لشركة الاتحاد الإماراتية في مطار بن غوريون، أمس، بعدما حلقت في الأجواء السعودية في طريقها إلى هناك.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك