اليمن

عملية توازن الردع الثامنة.. اليمن يصنع قوانين المواجهة


 

إكرام المحاقري ـ اليمن ||

 

حال إعلان القوات المسلحة اليمنية عن عملية توازن الردع الثامنة والتي تجاوزت الحدود واخترقت العمق واحرقت الحقول النفطية والمنشآت العسكرية للمملكة السعودية، اتضح جليا لليمنيون سبب تعنت الهجمات العشوائية للطيران المعادي خاصة بـ استهداف العاصمة صنعاء.

فحين يجرب العدوان المجرب مسبقا تكون سماء المملكة مغطاة بـ الدخان، ولتكن هذه معادلة واضحة لمن جهل التحركات العسكرية العشوائية والفاشلة للعدو أينما كانت، سواء الهجمات البرية أو الجوية او ما حدث بحق الاسرى من إعدام جماعي في الساحل الغربي، فـ لكل خطوات تبعات مؤلمة للعدو وهذه العملية واحدة منها.

كانت وما زالت المخططات الأمريكية تجوب المنطقة بكل أريحية مع خسران الكثير من الأوراق الحساسة، منها حزب الاصلاح ومؤتمر صالح وقريبا الانتقالي، أما ورقة الشرعية فقد احترقت منذ نشوب نيران العدوان على اليمن، وتبقى ورقة دول الخليج محترقة من أطرافها سياسيا وعسكريا وحتى في الوجود الدولي، وذلك نتيجة للإنتصارات اليمنية الساحقة والتي خلقت معادلات ردع جديدة مكتملة التكيك ودقيقة الهدف والتوقيت.

فـ الحديث عن الصناعات العسكرية اليمنية واسع جدا ولا مجال للحديث عنه، لكن الاضرار الناتجة التي تسببت بها الهجمات اليمنية على الاراضي السعودية قد تتحدث عن نفسها معلنة الخسران لدول العدوان، كذلك للتصنيعات الأمريكية على وجه الخصوص، فهناك من يتسأل عن الفشل الذريع للدفاعات الجوية السعودية والتي فشلت امام المسيرات اليمنية في كل العمليات التي قامت بها القوة الصاروخية اليمنية وسلاح الجو اليمني، وما يخاف منه العالم المستفيد من النفط السعودي والشركاء في أرامكو هو نتيجة تلك الاستهدافات التي تسببت في ضرب السوق العالمي وخلقت الضرر والازامات في اكثر من دولة مستفيدة من النفط السعودي، فهل ستتوقف المملكة عن عدوانها وحربها العبثية على اليمن؟! أم انهم سيتخذون من سياسة المكابرة سبيلا للهلاك؟! فـ التهديدات اليمنية واضحة وهي قيد التنفيذ منذ اعوام.

·        ختاما :

14 طائرة مسيرة جالت الاجواء السعودية وحققت مآربها حيث ما توجهت إليه، كانت مختلفة التقنية والدقة والقوة، وجميعها يمنية التصنيع والهوية، كان وجود إسم الصماد في تلك العملية رسالة واضحة لمواصلة مشروع الريادة والتحرير والاستقلال للرئيس الشهيد صالح الصماد حيث يبقى الاثر، اما العهد اليمني فسيواصل مشواره إلى تحرير أخر بقعة محتلة من طرف العدوان ولم يتبق إلا القليل، عاش اليمن حرا عزيزا مستقلا، والنصر لليمن ولكل أحرار الأمة، والعاقبة للمتقين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك