اليمن

اليمن/ بشائر النصر..الجنوب قيد التحرير


إكرام المحاقري ||   لطالما انتظرنا هذه اللحظة التأريخية التي يكون فيها لأبناء الجنوب الاحرار موقفا مشرفا في صف الوطن وابناء وطنهم، والتحرك الجاد والصارم لطرد الاحتلال وتحرير الأرض من دنس الغزاة. نعم، جاءت هذه اللحظات التأريخية بعد أمد من الاعوام التي خلقت فيها قوى الاحتلال الأزمات الاقتصادية والأمنية المفتعلة من قبل ذوي النفوذ والعمالة، وكانت الشعارات الثورية لابناء الجنوب هي من حددت مسار الوعي الذي صار يتوقد نار في قلوبهم. تغيرت مجريات الأحداث في الساحة الجنوبية بـالنسبة للعدو، وهو الحال نفسه للمواطن الذي صمت اعوام متتابعة، إزاء الظلم الذي تلقاه من قبل تحالف العدوان، ولانها ثورة شعبية بعيدة عن الحزبية والتحزب، فلا بد لها من فجر يوم يكون النصر والتحرير فيه حليفهم. كان الوقت مناسبا ومتعادلا في ذات الوقت، بالنسبة للجيش اليمني واللجان الشعبية واللذين حرروا مناطق كثيرة في مديريات (بيحان ـ وعسلان ـ وعين) التابعة (لمحافظة شبوة) من التنظيمات الإرهابية.  وكان ذلك طلب من الأهالي أنفسهم، وفي ذات لحظة التحرير فقد تسلموا زمام أمور مناطقهم، وهذا ما سيحدث في المحافظات الجنوبية الأخرى إذا ما لبت قوات صنعاء شعاراتهم الثورية، فما عليهم هو مواصلة مشوار التحرير فقط. أصبح العدو متخبط وأمسى متعذر، لم يعد يمتلك أي حيلة لافشال مجرى السيطرة العسكرية لابطال الجيش اليمني للمناطق المحتلة، وهذا حاله  سياسيا في المحافظات المحتلة، فـ هناك يُسير مرتزقة للقتال ويفشل، وهناك من يُسير مرتزقة وخونة لقمع المتظاهرين وسيفشل باذن الله. وما على ابناء الجنوب في محافظة (شبوة ـ  وأبين ـ ولحج) هو التحرك الجاد للحفاظ على أمن وأمان واستقرار مناطقهم، وتامينها من تواجد التنظيمات الإرهابية المكملة للدور الأمريكي في المناطق الأخرى، فهم أحق بذلك من غيركم، وهي رسالة ايضا للاحرار في محافظتي (عدن ـ و ـ حضرموت). ختاما: لابناء الجنوب اليمني عليكم الا تتراجعوا عن الخطوات الحرة التي قمتم بها، لستم في خط فتنة بل أنه عين الصواب، ويكفيكم احتلال ما يقارب الـ 7 اعوام، فاخوتكم في الشمال لن يتركوكم بمفردكم فالمعركة واحدة بوحدانية الهوية اليمنية.  ولكم فجر مشرق بالنصر والحرية في الأيام القريبة، وللعدو العار والخسران المبين..فـ اليمن مقبرة للغزاة واسالوا عن ذلك من عايش احتلال البريطانيين، وإن غدا لناظره قريب.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك