اليمن

تفنيد وتعقيب .. أين الحل ؟!


 

عبدالملك سام ||

 

مبرر النظام السعودي للتدخل في اليمن هو دعم "الشرعية" ضد "الإنقلاب" ، وعودة اليمن للحضن العربي ! وبغض النظر عن مناقشة هذه الحجج الواهنة والتي لا يمكن أن تصمد أمام نقاش منطقي ، فإن هذا النظام قد أعطى الآخرين الحق في أن يفعلوا ذات الشيء معه ، ونحن هنا نقبل بحججه شريطة المعاملة بالمثل !

فلو سلمنا بأن حجة "الشرعية" مقبولة ، فهذا يعني أن هذه الشرعية يحق لها أن تتدخل في شئوون السعودية كونها شرعية مقبولة لديهم ! فإذا رفضوا هذا لأن حدود هذه الشرعية هي اليمن ، فمعنى هذا أنهم ناقضوا أنفسهم وتدخلوا فيما لا يعنيهم ، أي أن الدور الذي كان يجب عليهم تأديته لا يتعدى أن يكونوا وسيط خير بين الأطراف اليمنية المعنية بتحديد وإعطاء الشرعية لمن يتولى شئوونهم .

أما حجة العودة إلى الحضن العربي فمصطلح كاذب ، فحتى لو سلمنا بأن هناك من يتعامل لمصلحة بلد أجنبي فهذا لا يعني نفي صفة العروبة عنه ، وليس بقدرة السعودية ولا غيرها أن تفرض رأيها أو أن تقر أو تنفي صفة جينية عن أي شعب آخر ، فما بالكم بالشعب اليمني الذي يعتبر أصل العرب جميعا ؟!!

ولنفترض أن بإمكانهم ذلك ، فكما أعطوا نفسهم حق تمثيل العرب ، كان يجب عليهم أن يكونوا أحرص الناس على مصلحة العرب ، لا أن يكونوا أول من يهرول بإتجاه التنازل عن حقوق العرب ومقدساتهم ، وتولي اليهود الذين لا يخفون كرههم وحقدهم على العرب في كل مناسبة ، ولا أن يكونوا أكثر الأنظمة محاربة للأحزاب القومية ، وأكثر الأنظمة عمالة وطاعة لأمريكا التي لا توجد مشكلة ولا مصيبة تحدث للعرب إلا ولها الدور الأبرز والأوحد في وجودها !

أما لليمنيين فأقول : فلتكونوا ما تشاءون ، ولكن فكروا .. التنافس الحاصل - بفرض حسن النوايا - هو من أجل خدمة الشعب ، فما موقعكم بعد أن يفرض النظام السعودي نفسه لو أستطاع ؟! وأين مصلحة الشعب في تسليم سيادته وثروته للنظام السعودي ؟! وكما رأينا فالحجج التي فندناها لا تعتبر إلا قناع تختفي وراءه أطماع النظام السعودي ومن يقف وراءه لمصالحهم الخاصة ! فهل تظنون حقا أنهم يمكن أن يسلموا لكم شيئا بعد أن يزيحوا خصومكم الذين هم مثلكم أبناء لهذا البلد ؟!

من الأشرف لكم أن تصلوا إلى أقصى مخاوفكم ، وأن تقروا بعدم شرعية تدخل أي طرف خارجي في شئوون بلدكم ، وأن تجلسوا بحرية مع خصومكم لتقرروا ما تشاءون دون تدخل من أحد ، وأن تفرضوا رؤيتكم لمستقبل بلدكم ، وبالضمانات التي ترونها مناسبة ، أو فلتعتزلوا الأمر كله بدل أن تحملوا المزيد من دماء أبناء شعبكم على عاتقكم ، وأنا أكيد أن الجميع محتاجون ليجتمعوا ، وتواقين للحل ، طبعا بإستثناء العملاء الأنتهازيين الخونة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك