اليمن

اليمن/ مأرب بين الحسم والمبادرة وتصلب ادوات العدوان

914 2021-08-26

 

هاشم علوي ||

 

مؤخرا كشفت صنعاء عن مبادرة القيادة الثورية بشأن مدينة مأرب التي قدمت للوفد العماني اثناء حضوره كوسيط الى صنعاء في محاولات لدول العدوان اقناع صنعاء بايقاف تحرير مدينة مأرب التي تسيطر عليها ادوات العدوان بادارة سعودية امريكية وسيطرة حزب الاصلاح تحت مسمى حكومة الشرعية  .

المبادرة التي اعلنها رئيس الوفد الوطني المفاوض ناطق انصار الله الاستاذ المجاهد محمد عبدالسلام تضمنت الكثير من النقاط التي تتلخص في تحرير مارب من الاحتلال الاجنبي وتنظيفها من الجماعات الارهابية وتشكيل ادارة محلية من ابناء  محافظة مارب وقوة امنية وشرطوية من ابناء محافظة مارب وتحرير ثروات النفط والغاز من نفوذ قوى الارتزاق واعطاء مارب حصة منها تسخر للتنمية فيها واعطاؤها اولوية بالادارة والمشاريع والثروة واعادة تشغيل انبوب النفط الموصل من صافر في مارب الى رأس عيسى بالبحر الاحمر في الحديدة وتشغيل محطة مارب الغازية الكهربائية واعادة التيار الكهربائي الى العاصمة وبقية المحافظات وارساء مبدأ العفو العام وعدم اعتراض ابناء مارب والمسافرين وجميع المواطنين وايقاف اي ملاحقات غير قانونية وغيرها من النقاط التي تصب في ايقاف نزيف الدماء اليمنية وعدم الارتهان للاجنبي وايقاف التدخلات الاجنبية وغيرها.

كنت انتظر ردود الافعال حول هذه المبادرة التي تنم عن حرص القيادة الثورية ممثلة بالسيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي حفظه الله على المحافظة وابناؤها وتحقيق السلام الدائم لهذه المحافظة التي يتخذ منها العدوان منطلقا لحروبه الداخلية ضدالشعب اليمني واستجلب اليها المرتزقة  والارهابيين من كل حدب وصوب.

ومن خلال تلك المبادرة التي حملها الوفد العماني الى دول العدوان والرباعية وكل من طلب منه التدخل كوسيط والتي لم تلق تجاوبا من دول العدوان السعوصهيوامريكي اوقبولا من ادوات العدوان المرتزقة في مارب او قيادات الخونة بحزب الاصلاح الذي يسيطرون على مارب ويتباكون عليها في آن واحد.

هذه المبادرة لقيت قبولا لدي الكثير من القيادات القبلية من ابناء مارب وافزعت قيادات المرتزقة من ان هذه المبادرة تخلخل صفوفهم المهترئة اصلاً وتحقق تأثيرا في الاوساط القبلية والشعبية مما دفع قوى العدوان الى تشديد قبضتها الامنية داخل المدينة وفي اوساط قوات المرتزقة في ظل الهزائم المتلاحقة التي تتلقاها على ايدي قوات الجيش واللجان الشعبية على ابواب مارب رغم الاسناد الجوي المستمر الذي ينفذه طيران العدوان.

الرفض لهذه المبادرة رافقه حملة تصريحات من قبل سفراء ومبعوثي دول تحالف العدوان المتداخلة بين التحذير والوعيد والاستغاثة من اجل ان تمنع تحرير مارب والذي لاتعيره صنعاء اي اهتمام

يظهر ان قوى العدوان لجات الى الجانب العماني بعدان عجزت عسكريا عن تحقيق اهدافها الخبيثة الرامية الى ابقاء ادواتها القذرة تستنزف البلد.

مقاليد المعركة بيد الجيش واللجان الشعبية وتحالف العدوان السعوصهيوامريكي يسعى بما اوتي من قوة لفرض معادلات لايقبلها ولن يقبلها الشعب اليمني فكل وسائل الترهيب لم تجدي نفعا وكل الصراخ والعويل باسم النازحين مفضوحة.

مجلس الامن الدولي في جلسته الاخيرة تداعى الى التباكي على مارب واسترسل في تشخيص الاوضاع الغير انسانية التي يعاني منها الشعب اليمني ونقص الوقود وانتشار المجاعة وغيرها ولكنه لم يتطرق الى اسبابها المتمثلة بالحصار واغلاق الميناء والمطار وممارسة دول العدوان السعوصهيوامريكي القرصنة على سفن المشتقات النفطية المفتشة والمصرح بدخولها ميناء الحدبدة بتصاريح الامم المتحدة فكيف يناقش النتائج دون معرفة الاسباب وقطعها انه الارتهان لارادة زعماء الحرب العالمية التي تشن على الشعب اليمني كما ان مجلس الامن لم يلتفت الى مبادرة القيادة الثورية بشأن مارب ويتلقف ماتسترسل به دول تحالف العدوان من تصريحات لاتمت للواقع بصلة تغطية على الهزيمة ليس في مارب فحسب بل بكل الجبهات وعمق العمق السعودي.

الايام حبلى بالمفاجأت وربما لن يلتفت لقبول المبادرة ان دقت ساعة الصفر فمازالت لدى قوى العدوان متسع من الوقت للقبول ربما يضيق شيىا فشيئا.

ولله الامر من قبل ومن بعد.

ولله عاقبة الامور.

اليمن ينتصر.. العدوان يحتضر.

الله اكبر... الموت لامريكا.. الموت لاسرائيل  .. اللعنة على اليهود... النصر للاسلام.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1449.28
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك