اليمن

اليمن/ مأرب بين الحسم والمبادرة وتصلب ادوات العدوان

653 2021-08-26

 

هاشم علوي ||

 

مؤخرا كشفت صنعاء عن مبادرة القيادة الثورية بشأن مدينة مأرب التي قدمت للوفد العماني اثناء حضوره كوسيط الى صنعاء في محاولات لدول العدوان اقناع صنعاء بايقاف تحرير مدينة مأرب التي تسيطر عليها ادوات العدوان بادارة سعودية امريكية وسيطرة حزب الاصلاح تحت مسمى حكومة الشرعية  .

المبادرة التي اعلنها رئيس الوفد الوطني المفاوض ناطق انصار الله الاستاذ المجاهد محمد عبدالسلام تضمنت الكثير من النقاط التي تتلخص في تحرير مارب من الاحتلال الاجنبي وتنظيفها من الجماعات الارهابية وتشكيل ادارة محلية من ابناء  محافظة مارب وقوة امنية وشرطوية من ابناء محافظة مارب وتحرير ثروات النفط والغاز من نفوذ قوى الارتزاق واعطاء مارب حصة منها تسخر للتنمية فيها واعطاؤها اولوية بالادارة والمشاريع والثروة واعادة تشغيل انبوب النفط الموصل من صافر في مارب الى رأس عيسى بالبحر الاحمر في الحديدة وتشغيل محطة مارب الغازية الكهربائية واعادة التيار الكهربائي الى العاصمة وبقية المحافظات وارساء مبدأ العفو العام وعدم اعتراض ابناء مارب والمسافرين وجميع المواطنين وايقاف اي ملاحقات غير قانونية وغيرها من النقاط التي تصب في ايقاف نزيف الدماء اليمنية وعدم الارتهان للاجنبي وايقاف التدخلات الاجنبية وغيرها.

كنت انتظر ردود الافعال حول هذه المبادرة التي تنم عن حرص القيادة الثورية ممثلة بالسيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي حفظه الله على المحافظة وابناؤها وتحقيق السلام الدائم لهذه المحافظة التي يتخذ منها العدوان منطلقا لحروبه الداخلية ضدالشعب اليمني واستجلب اليها المرتزقة  والارهابيين من كل حدب وصوب.

ومن خلال تلك المبادرة التي حملها الوفد العماني الى دول العدوان والرباعية وكل من طلب منه التدخل كوسيط والتي لم تلق تجاوبا من دول العدوان السعوصهيوامريكي اوقبولا من ادوات العدوان المرتزقة في مارب او قيادات الخونة بحزب الاصلاح الذي يسيطرون على مارب ويتباكون عليها في آن واحد.

هذه المبادرة لقيت قبولا لدي الكثير من القيادات القبلية من ابناء مارب وافزعت قيادات المرتزقة من ان هذه المبادرة تخلخل صفوفهم المهترئة اصلاً وتحقق تأثيرا في الاوساط القبلية والشعبية مما دفع قوى العدوان الى تشديد قبضتها الامنية داخل المدينة وفي اوساط قوات المرتزقة في ظل الهزائم المتلاحقة التي تتلقاها على ايدي قوات الجيش واللجان الشعبية على ابواب مارب رغم الاسناد الجوي المستمر الذي ينفذه طيران العدوان.

الرفض لهذه المبادرة رافقه حملة تصريحات من قبل سفراء ومبعوثي دول تحالف العدوان المتداخلة بين التحذير والوعيد والاستغاثة من اجل ان تمنع تحرير مارب والذي لاتعيره صنعاء اي اهتمام

يظهر ان قوى العدوان لجات الى الجانب العماني بعدان عجزت عسكريا عن تحقيق اهدافها الخبيثة الرامية الى ابقاء ادواتها القذرة تستنزف البلد.

مقاليد المعركة بيد الجيش واللجان الشعبية وتحالف العدوان السعوصهيوامريكي يسعى بما اوتي من قوة لفرض معادلات لايقبلها ولن يقبلها الشعب اليمني فكل وسائل الترهيب لم تجدي نفعا وكل الصراخ والعويل باسم النازحين مفضوحة.

مجلس الامن الدولي في جلسته الاخيرة تداعى الى التباكي على مارب واسترسل في تشخيص الاوضاع الغير انسانية التي يعاني منها الشعب اليمني ونقص الوقود وانتشار المجاعة وغيرها ولكنه لم يتطرق الى اسبابها المتمثلة بالحصار واغلاق الميناء والمطار وممارسة دول العدوان السعوصهيوامريكي القرصنة على سفن المشتقات النفطية المفتشة والمصرح بدخولها ميناء الحدبدة بتصاريح الامم المتحدة فكيف يناقش النتائج دون معرفة الاسباب وقطعها انه الارتهان لارادة زعماء الحرب العالمية التي تشن على الشعب اليمني كما ان مجلس الامن لم يلتفت الى مبادرة القيادة الثورية بشأن مارب ويتلقف ماتسترسل به دول تحالف العدوان من تصريحات لاتمت للواقع بصلة تغطية على الهزيمة ليس في مارب فحسب بل بكل الجبهات وعمق العمق السعودي.

الايام حبلى بالمفاجأت وربما لن يلتفت لقبول المبادرة ان دقت ساعة الصفر فمازالت لدى قوى العدوان متسع من الوقت للقبول ربما يضيق شيىا فشيئا.

ولله الامر من قبل ومن بعد.

ولله عاقبة الامور.

اليمن ينتصر.. العدوان يحتضر.

الله اكبر... الموت لامريكا.. الموت لاسرائيل  .. اللعنة على اليهود... النصر للاسلام.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.76
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.81
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك