اليمن

الحالة الحوثية مثال ..


 

مازن البعيجي ||

 

بعد أن بدأ الأحتلال الأمريكي الذي أخذ العراق طولا وعرضا من أقصاه الى أقصاه ، غير متكرث لما يسمى "السيادة" البالية والتي يتشدق بها من له ألف وجه يحفظ به مصالحه والمكتسبات ، ويحفظ به أرباب الدكاكين نمو دكاكينهم المشرعة والمزدهرة بتجارة "الموت" لأبنائنا دون حساب الآخرة!

وبعد أن تمركز بفضل جيش من العملاء نفذوا له كل ما يريد وزيادة بإخلاص لو قلبته لله لكانت الفردوس ظلما لهم ولا تليق! حتى صرنا نرى كل شيء يتغير الى مجون وخراب وتسافل وانقلاب اخلاقي مريع وتفشي لكل أنواع المنكرات وبرعاية الدولة وهي تقسم جسد العراق كما تقسم لذيذ الطاعم على قدر فمها الذي لن يتردد مع هذا الصمت المطبق من اكلنا عن بكرة أبينا!!!

من هنا علينا اللجوء إلى خيار "الحالة الحوثية" التي اعتمدت على نفسها وتوكأت على جراحها النازفة وحسمت أمرها أن لا مسؤول معها على ما هي قد ابتليت به! والانتظار قد يكلفها شر خسارة وهزيمة ، والقطع بأن لا حاجة الى مشاورات مارثونية تطول حساباتها وقد تقرر أو لا!!! لذا تبني خيار خلو الساحة إلا من المجاهدين الصادقين وفرزهم وتنظيمهم والعمل بوعيهم على نسق حوثي حقق المعاجز دون أنتظار ذا وذاك الذي التزم الحياد الغادر للحق والطاعن له بظهره!!!

ومن هنا يقول ؛ الامام الخُميني العزيز( لقد قام الشعب بثورته ، فعليه أن يتحمل صعابها . وعليه أن يقتدي بالانبياء وبرسول الإسلام صل الله عليه وآله وسلم وإبراهيم عليه السلام ، فيرى كم عانى هؤلاء من مخالفيهم ، ولكنهم لم يتخلّوا عن اهدافهم . لو كنّا مسلمين فعلينا أن نتأسى بهم . أن الاسوة لا تكون فقط بالصيام والصلاة والمسجد ، بل إنما ايضا بالجهاد من أجل حفظ أساس الإسلام . فيجب علينا الصمود حتى النهاية ، وأن نسير قُدما بغية الحفاظ على أساس الإسلام ) صحيفة النور ج١٩ ص٥٦ "١٩٨٤/٩/٩ .

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك