اليمن

نادَىَ المحاصرون الجرحَىَ وآعباساه فكانَ أبو فاضل كفيلاَ ناصرآ


 

✍️ * د.إسماعيل النجار

 

🔰 كَم هِيَ أوجُه الشبه كبيرة بين كربلاء العراق وكربلاء اليمن،

في العراق حوصِرَ الإمام الحسين عليه السلام وأنصاره وحرائره في الخيام تحيطُ بهم الخيل والنار، فكانَ أبو الفضل العباس كفيلهم وتبرَّع بفك الحصار عنهم وجلب الماء لهم فشقَ صفوف الأعداء مرتين وفي الثالثة سقط العباسُ شهيداََ على رمضاء كربلاء قبل أن يحقق أمل الحرائر والأطفال بجلب الماء،

ابو فاضل أستُشهِد ولكنه إنتصر وأصبَح أيقونةَ كل مؤمن ومجاهد ينادون بإسمه ويشدون عزمهم به وعندما كانت المعارك محتدمة حول ضريح الغريبةُ زينب عقيلة بني هاشم عليها السلام في دمشق كانَ الرجال وأنا واحدٌ منهم ننادي كلنا عباسَكِ يا زينب، ولبيكي يا زينب،

**في اليَمن وعلى رمضائها حوصِر أنصارُ الله على سُفحِ تَبَّةََ بالنيران وأصيب العديد منهم، فنادوا رفاقهم وأستغاثوا فجائهم عباس اليَمَن أبو فاضل الشهيد البطل

(هاني محسن صلاح طومر) وكان كفيلهم ومغيثهم وكما فعلَ جَدَّه أبو الفضل العباس فَعَلَ أبو فاضل إعتلى مدرعته وشقَ صفوف الأعداء نحو الرفاق المحاصرين وعاد بقسمٍ منهم إلى بَر الأمان،

وعاودَ الكَرَّة سبع الصحراء وشقَ صفوف الأعداء تحت وبالٍ من نيران حقدهم ووصلَ اليهم ثانيةََ وعاد بإخوته الجرحَىَ إلى بَر الأمان،

أبو فاضل رفض أن يبرَحَ الميدان وإخوته محاصرون فقرر العودة اليهم مرةََ ثالثة وشقَ صفوف الأعداء المتربصين بهِ لكنه فقدَ أثرهُم وبعد رحلة بحثٍ عنهم لثلاث دورات أصيبت أليته وأصيب في قدمه وعجزَ عن السير وقضىَ شهيداََ،

*أبو فاضل اليمن حفيد أبو فاضل العراق

أسد الصحراء..

أيُ رجلٍ أنت؟

أيُ فتَىَ أنت؟

 لقد أذابت قلوبنا ضحكتكَ وهدوئكَ وتصميمكَ وشجاعتكَ!

*يا عباس اليَمَن يا إبن عباس العراق

تحيةََ لك من القلب والأعماق يا أيقونة الرجولة والشجاعة والمِنعَة والرِفعَة والإيمان،

طِبتَ وطاب مولدك ومثواك، وطابَت الأرض التي إحتضنتك يا مثلنا الأعلى، رضوان الله عليك وسلام الله عليك يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تُبعَثُ حيَّآ،

عانقت روحك الطاهرة روح العباس كفيل زينب، هنيئاََ لك الشهادة ولوطنك أنك تنتسبُ إليه ولشعبَك أنك إبنهم،

 

يا أهلنا في اليمن،

يا أنصار الله،

نناشدكم أن ترسلوا لنا قطعةََ من ثيابه لنضعها لدينا في متحف الشهداء في لبنان.

او كمشَة تُرابٍ يمنية مجبولة بدمه الطاهر لتكون قبلة جبيننا في كل صلاة،

فوالله أحببتنا بالموت وكرهنا الحياة لأنك صنعت العز في موتك

أبو فاضل إلى اللقاء.

 

✍️ * د. إسماعيل النجار/ لبنان ـ بيروت

 

       29/6/2021

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك