اليمن

حكم براءة..انتظرونا !


 

👤 عبدالملك سام ||

 

مبروك علينا يا شعب اليمن قرار ضمنا لقائمة قتلة الاطفال ، فقد اتضح بعد كل هذه السنوات أننا قتلنا 3000 الآف طفل يمني بواسطة طائرات التحالف ! كيف ؟! لا تسألوني .. فالموضوع ليس دعابة وأقسم لكم على ذلك ، بل أنه صادر عن هيئة أممية دولية ، وعلى فكرة ، هي ذات المنظمة التي باعت الحليب المغشوش لأطفال العراق أيام الحصار وتورط كثير من مسؤوليها بقضايا فساد بملايين الدولارات أيام مشروع "النفط مقابل الغذاء" لو تتذكرون ؟!

ما علينا .. من يتذكر صاحب الوجه الناعس بان كي مون ؟! تذكرونه بالتأكيد ، فهو صاحب الرقم القياسي الأعلى في التعبير عن القلق بين كل من سبقوه من رؤساء لهيئة الأمم المتحدة ! ما يهمنا هو تلك الفترة في عام 2016م عندما عبر عن قلقه من الضغوط السعودية لشطب أسمها من قائمة قتلة الأطفال الدولية ، وقد فوجئنا بالتصريح الصريح يومها ، وفوجئنا أكثر عندما تم شطب أسم السعودية من القائمة مقابل - ما قيل عنها يومها - مساعدات للأمم المتحدة !

القائمة قابلة للتعديل وبمجرد أن تصدر شيك بأسم الأمم المتحدة مع العمولة وكل شيء سيكون على ما يرام ! بمعنى أن الموضوع قابل للحل ولا توجد مشكلة كبيرة ، لكن المشكلة التي كنت أريد أن أفهم كيف ستسوى حقا هو كيف يمكن لآل سعود أن يحلوا المشكلة مع الله ؟! ولو برأتهم منظمة الأمم المتحدة فأين سيذهبون من عقاب الله ؟! وقبل هذا عليهم أن يفكروا أن سيذهبون من عقاب الشعب اليمني ؟! لو ظنوا أنهم بهذا الخداع والخبث سينجون من ثأرنا فهم واهمون ، واليمني لن يترك دماء أطفاله تذهب سدى ، ونحن نعرف من القاتل والأداة والدافع ، والقصاص لأطفالنا حق لا يسقط بالتقادم أو الرشاوى .

بالنسبة للأمم المتحدة فكفة الحساب تزداد ثقلا يوما بعد آخر ، وسيأتي يوم الحساب لا محالة ، فقد ورطت نفسها كشريك في الجرائم التي يرتكبها النظام الامريكي عبر ادواته الأقليمية ، وشيئا فشيئا باتت العديد من الشعوب تنظر إليها كمنظمة مكونة من عدد من المرتزقة الذين ينفذون ما يأمرهم به النظام الأمريكي المتغطرس ، بينما نراهم يغضون الطرف وفي افضل الاحوال يعبرون عن قلقهم مما ترتكبه إسرائيل والنظامين السعودي والإماراتي في فلسطين واليمن !

وككلمة أخيرة نحب نحن الشعب اليمني الحر أن نعبر عن "قلقنا" مما سيحدث لأعداء اليمن ومن يقف معهم في المستقبل القريب ، وبأننا لم ولن نخشى غير الله ، وأننا أكيدون بأن الله سيمكنا من الثأر لأطفالنا ولنسائنا ولشيوخنا مهما كان عدد وعدة المجرمين ، ومهما كان عدد شهود الزور الذين وقفوا معهم .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك