اليمن

اليمن / قمة الوقاحة..الأمم المتحدة أنموذج !!


 

إكرام المحاقري ||

 

ما زالت "الأمم المتحدة" تواصل الدور الحقير في تمييع مظلومية الشعب اليمني والتغاضي عن جرائم تحالف العدوان بحق النساء والأطفال والمدنيين العزل في اليمن، فـ الدور المحايد "للأمم المتحدة" كان وما زال المطية الرئيسية لتمرير الجريمة في اليمن بغطاء أممي وتحت مسميات متعددة اقتضت بـ المصلحة المزعومة !!

لم تحرك "الأمم المتحدة" أي ساكن لنصرة الأطفال والنساء في اليمن منذ بداية العدوان وحتى اللحظة، بل أن تحركاتهم السياسية المشبوهة هي من أثبتت قبضهم ثمن دماء الطفلة إشراق ـ وطفل الميزان ـ وأطفال ضحيان ـ وجمع الجرائم في اليمن دون استثناء.

حتى تلك المشاهد المؤلمة للطفل سميح وهو يحتضن جثة والده عقب غارة لطيران العدوان، لم تحرك الإنسانية في قلوب من يتصنعون الإنسانية بعناوين براقة !! وهذا هو الحال الدائم "للأمم المتحدة" والتي التفت على الملف السياسي إثر التطورات العسكرية في محافظة (مأرب) حيث ولم يحترم المبعوث الأممي "غريفيث" وظيفته كوسيط إنساني !! وذهب مغاضبا لالتقاء الضابط السعودي والمرتزق اليمني من أجل رسم خطة "صهيوأمريكية" جديدة للحفاظ على المواقع الاستراتيجية في المحافظة..

دماء ومصلحة.. هذه ذاتها الحفرة التي سقطت فيها "الأمم المتحدة" حين رفعت اسم النظام السعودي من قائمة العار مقابل حفنة من المال وباعتراف من "بان كي مون" نفسه !! لكنهم اليوم يلعبون بالنار حيث لم يجدوا عقب هذه اللعبة مجالا لتواجدهم في اليمن كوسيط خير وستوجه البندقية لإعمالهم كعدو ومرتزق في المنطقة، وهذا ما كان يجب أن يكون من بداية العدوان !! فـ التصنيف الأممي لأنصار الله كـ قتلة للأطفال لا يجلب لهم إلا العار والهوان والفضيحة المدوية لواقعهم المغطى بـ المساحيق الإنسانية الوهمية!!

وحتى وإن تلاعبت الأمم المتحدة بـ الملف الإنساني فهذا ليس جديدا !! فقد تنصلوا عن تأدية واجبهم وتطبيق بنودهم سابقا وحديثا، وليست هذه الخطوة إلا حركة فاشلة "للأمم المتحدة" أرادوا بها إعادة مسرحية التصنيفات الإرهابية والتي توجهت لمكون (أنصار الله)، ولن تغير هذه التصنيفات شيئا، فـ المجرم وأضح كـ وضوح الشمس، وهو من قصف ودمر، واحتل وحاصر، وأغلق المطارات وزور العملات، ونهب الثروات واستقطب المجرمين في العالم، من تنظيمات إرهابية،  ووكالات إجرامية، ومرتزقة من مختلف الجنسيات العربية والغربية من أجل السطوة والسيطرة على (اليمن) وغير أولئك هم الأحرار الصامدون.

 

الأمم المتحدة تقتل اطفال اليمن

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك