اليمن

الحرب السياسية الفاشلة !!


 

إكرام المحاقري ||

 

لم يعد بوسع العدو السعودي تحمل الضربات الباليستية الموجعة، ولم يهنئ للعدو الإماراتي غمضة عين عقب التهديدات اليمنية الأخيرة، اما الشيطان الاكبر فهوا يترقب حربا إقليمية شاملة يكون فيها العملاء والانظمة العميلة صفا واحدا مع الكيان الصهيوني الغاصب، وفي الجهة المضادة دول محور المقاومة تساندها الشعوب الحرة في المنطقة، فـالاحداث قد تعاقب ليلها ونهارها بشكل متسارع حتى اولجت المقاومة الفلسطينية صواريخها في المستوطنات الصهيونية، وهذه نقطة الخطر بالنسبة للعدو الصهيوني.

تدخلت السياسة الأمريكية في الشؤون الاقليمية حتى شكلت تحالفا لعدوان على اليمن، وزرعت النزاعات في المنطقة، واقحمت الانظمة العربية في حروب لانهاية لها ولا غاية منشودة منها سوى التمدد الصهيوني في الشرق الاوسط، ومن أجل السيطرة الكاملة على القرارات السياسية والسيادية زرعت العملاء في اعلى هرم الدول العربية، وتحققت الانجازات الصهيونية في المنطقة واصبح الاحتلال متفرع  في الاراض الفلسطينية والسورية والجزر اليمنية، كذلك المحافظات الجنوبية بشكل عام، من خلال التواجد الشخصي للصهاينة من خلال الادوات المتمثلة في العملاء والتنظيمات الإرهابية، ومع كل ذلك يبق الهدف ناقص التحقيق من زاواية حادة.

لم يعد بوسع السياسة "الصهيوأمريكية" بعد التدخلات العسكرية في المنطقة غير التلاعب بـالورقة السياسية وذلك من خلال الأمم المتحدة، وكأن تلك السياسة قد جندت قذارة العالم لخدمتها، ومع احداث اليمن إبان ثورة الـ 2011م وتحريك حجر الاصلاح لاجهاض اهداف الثورة والالتفاف على الدولة بتغيير الاقنعة والاصوات، وافشلت الثورة المنقذة ذلك المخطط في العام 2014م، كل تلك المخططات وافشلت التمدد الصهيوني السياسي والثقافي والعسكري في القواعد والمنشاءات اليمنية، وكانت نقطة الفصل بين حياة الشعب ووئد كرامته تحت التراب.

واصلت السياسة الأمريكية التدخلات الوقحة في اليمن، وذلك بشن عدوان غاشم وفرض حصار خانق وذلك لاجل السيطرة على اليمن أرضا وإنسانا، وفشلت تلك المخططات العسكرية والسياسية حتى خضع العدو للشروط اليمنية كما خضع في فلسطين لشروط المقاومة الفلسطينية نتيجة للصمود والتضحيات، ومن أجل تمرير مخططات جديدة ما زالت تلك القوى تواصل مسلسل الهدنة والاتفاقيات الوهمية لتضليل الرآي العام، لكن الوعي هو من حدد مسار المعركة للمصلحة اليمنية دون أي تردد في كسب المعركة السياسية والعسكرية

·        ختاما

ما يحدث اليوم من فشل سياسي للقوى الاقليمية هو ذاته ما حدث في الاحداث السابقة، فالشعوب قد حددت مصيرها واختارت وجهتها وقيادتها بعيدا عن العمالة والإنبطاح للعدو، ولن تكسب  دول العدوان بعد ستة اعوام ونيف من القتل والدمار إلا ما كسبته في البدايات، خزي ـ  ذُل ـ  عار ـ وفضائح عسكرية لا ساتر لها سوى الصبر اليماني، ولن يكون لهم من الخدعة السياسية الجديدة غير رفع رآية الإستسلام وقد ذلك من محافظة (مأرب) والساحل الغربي، وليس هذا ببعيد !! وتبقى المفاوضات على ما خلف الحدود اليمنية، وإن غدا لناظره قريب.

 

كاتبة صحفية/ اليمن

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك