اليمن

هل اكمل "صالح" دور"جاسوس الموساد" في اليمن؟!


 

إكرام المحاقري ||

 

من العجيب أن نشاهد كل تلك الانجازات لدولة لا تمتلك مخابرات عسكرية كـباقي الدول الأخرى حين ذاك، لكن الحس الأمني هو الذي حسم أمر الجاسوس الإسرائيلي في أخر ساعات تواجده في اليمن كـ تاجر مغربي، والاغرب من ذلك، هو توقيف راتب ذلك الضابط والذي كان يجب أن ينال وسام الشجاعة لما حققه من إنجاز أمني حفظ للدولة سيادتها، والملفت في الامر، هو طمس هويتهم وإنجازاتهم من قبل نظام صالح، ويبق الأثر في مدون في صفحات التاريخ اليمني.

ما شاهداناه من مشاهد في الفيلم الوثائقي "جاسوس الموساد"، ليست إلا بداية قطرات الغيث من التدخلات الصهيونية في اليمن، فتلك كانت بداية الرصد الخفي وما بعده كان تحرك في رأس هرم الدولة بعد تنصيب صالح كرئيس يمني مقبول من الدول المعادية، وتلك كانت الغاية من اغتيال الرئيس الشهيد إبراهيم الحمدي، والذي كان يمتلك من الشجاعة والوطنية والخبرة العسكرية مما يواجه بها قوى الشر في العالم، لكن مسلسل الإغتيالات وتغييب الشخصيات المعادية للمشروع الصهيوني في المنطقة كان قد تحرك في مخططات قذرة للسيطرة على القرار في اليمن، ومن ثم الصيدرة على الملاحة الجوية والبحربة واستغلال مقدرات وعائدات النفط للصالح الشخصي في الداخل والخارج بعيدا عن حاجة الشعب.

كان الموساد قد رصد تحركات الشارع اليمني منذ بزوغ الشمس وحتى غيابها وذلك لما دونه "جاسوس الموساد" في أوراقه بان الشعب اليمني ينام في العاشرة ليلا ولا وجود للملاهي والمراقص الليلية وهكذا؛ وهذا لم يات من فراغ بل انها كانت قاصمة بحق الثقافة الغربية التي كانت قد اتت أكلها انحرافا وشذوذا في بلدان عربية أخرى، وذلك الدور الذي قام به صالح شخصيا برعاية من المنظمات الأممية بزرع الفساد الأخلاقي والرذيلة والمجون وتشكيل خلايا دعارة تستهدف الهوية اليمنية، لكن الحس الأمني لذلك الجندي اليمني كان متواجدا وما زال في أكثر العقول اليمنية حيث وقد سقط من لهث خلف المال كما سقط من لهث خلف صندوق من الكحول!! فـ الزمان يعيد نفسه لامحال.

فـ نظام صالح قد نال فضيلة السبق في التطبيع مع العدو الصهيوني، وصالح قد كان جاسوسا للموساد الصهيوني منذ تنصيبه وحين سقوطه في وحل الإنتفاضة المزعومة وحين مقتله كـخائن للدين والوطن، فقد اكمل الدور المناط للجاسوس الإسرائيلي بل وجند الجيش اليمني لخدمة المشروع الصهيوني تحت مسميات مناطقية وسلالية وطائفية ولدت من رحمها حرب صيف 94 في الجنوب للسيطرة الكاملة على الموانى والسواحل والمناطق الاستراتيجية وليس من اجل الوحدة وما إلى ذلك، وكانت الحروب الست في محافظة صعدة هي من كشفت الستار عن عمالة وارتهان نظام صالح وتلك نفسها من عرت الأنظمة الخليجية الماسونية وحررت الشعب اليمني من سطوة وسيطرة قوى الشيطان.

·        ختاما

حتى وإن كان اليمن قد توغل في بؤرة التطبيع والعمالة، فـيمن اليوم يختلف كليا عن يمن الأمس، وإذا تورط العدو الإسرائيلي في أي حماقة ضد شعبنا، فإن شعبنا لن يتردد في في إعلان الجهاد في سبيل الله ضد هذا العدو، وما شهده الاعداء من ردع خلال سنوات العدوان ليست إلا مناورات ولتكن المعركة الحقيقة والفاصلة هي المعركة مع العدو الصهيوني وجه لوجه، والذي اعتاد اللعب من تحت الطاولة ومن خلف الستار السياسي القذر، الذي لم يعد ينطلي على الشعوب العربية والإسلامية الحرة، وليس هذا عنهم ببعيد، وإن غدا لناظره قريب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك