اليمن

اليمن/ تفاهم وليس إتفاق


 

👤 عبدالملك سام ||

 

هناك أطراف كثيرة غير راضية عن الإتفاق الأخير مع السعودية والذي تم برعاية أخوية عمانية ، ودعونا في البداية أن نؤكد أن ما تم ليس اتفاقا بالمعنى الحرفي ، بل يمكن أن نسميه تفاهما جزئي ، وهو يشير في شكله أولا أن هناك من يحاول أن يمد يد العون لنا وهي سلطنة عمان ، وثانيا يؤكد أن هناك مأزقا سعوديا وإلا لما قبل نظام آل سعود به من الأساس ، وثالثا بأن القيادة لا تعتبر الحرب هدفا في حد ذاتها ، وأنها لا تعتبر السياسة شرا مطلقا طالما وبالإمكان تحقيق شيء من السلام لشعبنا الصامد .

ان نجد حزب الإصلاح ضد الأتفاق فهذا أمر متوقع من حزب طفيلي يقتات من الأزمات دوما ، وحتى لو كان ثمن إستمرار منفعته على حساب دماء الشعب فالإخوانج لا يمانعون أبدا .. لكن أن نجد من بين المعارضين للإتفاق عدد لا بأس به من أبناء الشعب فهذا هو الغريب المعيب ! فكما نعلم جميعا بأن حسابات القيادة تختلف عن حسابات عامة الناس لعدة إعتبارات منها المسؤولية والتغيرات الميدانية والمؤثرات الداخلية والخارجية وغيرها ، وخلال ما حدث خلال سنوات العدوان وما قبلها أثبتت القيادة حنكة وقدرة أذهلت الصديق والعدو ، فما الذي يدفعنا أن نشك لحظة فيما أبرمته القيادة من تفاهم ونعتبر انفسنا أعلم منها وأكثر دراية ؟!

برأيي الشخصي فإن هذا التفاهم لن يستمر طويلا ، وذلك لمعرفتي بأنه لا عهد ولا ذمة لليهود ولا لمن سار معهم ، وأعتقد ان موافقة النظام السعودي على هذا التفاهم مجرد مناورة خاصة ونحن نراهم يتحركون في مسارات أخرى تشير إلى انهم مستمرون في عدوانهم وتدبير الشر لنا . وأكثر ما دفعهم للموافقة هو ما يحدث في مأرب ومحاولة أمتصاص الضغط الشعبي داخل المملكة نتيجة الشعور بالمرارة وهم يرون جنودهم يقتلون على أيدي من كانوا يعتبرونهم أدنى منهم ولا يستحقون الحياة ، فالشارع السعودي لم يتحرك طوال هذه السنوات بعد كل تلك الصور للضحايا والتدمير والجرائم التي أقترفها نظام آل سعود ، ولكن ما تم بثه مؤخرا عبر عدسة الإعلام الحربي اليمني أصابهم بالهلع وأيقظهم من سباتهم !

أخيرا ، أود ان اقول اننا لسنا معنيين بقرار السلم والحرب ، ولا يهمنا هل سيلتزم آل سعود بما تعهدوا به أم لا ، وهل ستكون هناك مفاوضات أم لا ، وهل سيستسلمون أم سيستمرون .. كلها أشياء قابلة للحدوث ، ولكن ما يهمنا فعلا أن نستمر في إنظباطنا خلال الفترة القادمة ، وأن نستمر بالوقوف خلف قيادتنا الحكيمة والشجاعة ، وألا نسمح لأنفسنا بأن نكل أو نمل حتى تتحقق لنا السيادة والحرية على بلدنا وقراراتنا ، وألا ننجر خلف مشاعر لحظية او نتأثر بأبواق العدوان وأكاذيبه ، فبكل هذا نستطيع فعلا أن نجتاز هذا النفق ونحقق كل أهدافنا ، ونحيا بعزة وكرامة ورخاء كباقي الشعوب ، ونحن أهل للسلم وأهل لحرب من اراد لنا الذل والإستعباد .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
ابو سليم : اي رحمة الوالدين اغاتي احنا ما اقتصينا من البعث المجرم لذلك بعدنا الى اليوم ندفع ثمن هذا ...
الموضوع :
البعث الكافر..والقصاص العادل
مهاب : عقيدين من ا لزمن ؟ العقد عشر سنوات والعقدين عشرين سنة البعث المجرم الارهابي حكم العراق 1968 ...
الموضوع :
لكي لاتنسى الاجيال الاجرام البعثي
فيسبوك