اليمن

الأسود الحيدرية مقرها ومستقرها في اليمن

395 2021-05-31

 

✍🏻رجاء اليمني ||

 

تجاهَل التحالف السعودي الاطلاع على تاريخ الشعب اليمني في القتال، وخصوصاً "أنصار الله"، فكانت هذه النقطة الأكثر تأثيراً في خسارة تحالف العدوان للمواجهة.

من يسيطر على اليمن يمتلك أهم نقاط التأثير الاستراتيجية في منطقة المعابر المائية الأكثر حساسية في العالم.

يتميَّز اليمن بموقع استراتيجي يربط الشرق بالغرب، وذلك عبر مضيق باب المندب الذي يعدّ من الممرات المائية الأكثر أهمية على صعيد التجارة الدولية البحرية في العالم، ما جعله محطَّ أطماع دول الجوار والإقليم وتدخلاتها ونقطة صراع القوى الدولية والاستعمارية، بهدف حماية مصالحها الحيوية والاستراتيجية، فمن يسيطر على اليمن، يمتلك أهم نقاط التأثير الاستراتيجية في منطقة المعابر المائية الأكثر حساسية في العالم.

على خلفيّة هذه الأهمية الجيوستراتيجية لليمن، بدأت الحرب للسيطرة عليه في 25 آذار/مارس 2015 عبر عملية "عاصفة الحزم"، كما أسمتها السعودية. وبعد أن ادَّعت المملكة أن هدف العملية "استعادة شرعية" الرئيس عبد ربه منصور هادي، قادت تحالفاً من عدة دول نفّذت عدواناً عسكرياً على اليمن، وبنسبٍ متفاوتة، بعد أن حازت تغطية دولية مشبوهة لا تختلف عن التغطيات "الدولية" التي تستغلها الولايات المتحدة الأميركية زوراً لتشريع أغلب اعتداءاتها عبر العالم.

 في بداية العدوان، انطلقت العمليات العسكرية للتحالف باستهداف المناطق التي يسيطر عليها "أنصار الله" مع وحدات علي عبد الله صالح بين صنعاء وصعدة والجوف وحجة، وفي البقعة الشمالية الغربية من اليمن. وبعد مرور فترة قصيرة من المواجهات، بدأ تعسّر التحالف في الميدان بالظهور، والذي كانت أغلب عملياته العسكرية في البداية عبارة عن قصف جوي نفَّذته القاذفات والطوافات السعودية والإماراتية بشكل رئيسي، بدعم لوجستي وفني واستعلامي غربي، أميركي وبريطاني بشكل أساسي، فتمّ استهداف أغلب مواقع الجيش اليمني المتعلقة بأنظمة الدفاع الجوي ومخازن الأسلحة والثكنات العسكرية الأساسية، بهدف شل القدرة النوعية الدفاعية للجيش واللجان الشعبية.

وقد ترافقت هذه العمليات مع ضغوط إعلامية وسياسية واسعة تحمل الكثير من التهويل والتحذيرات والتهديدات، والتي تركَّزت على ضرورة استسلام الجيش واللجان و"أنصار الله"، لكون الآتي من العمليات المدعومة غربياً وإقليمياً سوف يتعاظم، ولن تقوى الوحدات المستهدفة على مواجهته، وبالتالي عليها الاستسلام.

مع تقدّم المواجهة يوماً بعد يوم، كان لافتاً الصّمود وأسلوب القتال وطريقة الدفاع والثبات اليمني. ومع الوقت، بدأت معالم المواجهة تتغيَّر، لتنقل اليمنيين في المرحلة الأولى من الدفاع نحو تثبيت الجبهات وتحصينها وفرض تماسكها، ولتنقلهم لاحقاً في المرحلة الثانية نحو الانتقال إلى الهجوم والضغط على أغلب مواقع التحالف السعودي داخل الجبهات اليمنية وعلى الحدود الشمالية مع المملكة، مع تميّز المرحلة الأخيرة بأنَّها ترافقت مع تصنيع وحدات الجيش واللجان و"أنصار الله" أسلحة وقدرات نوعية استراتيجية وتطويرها، من صواريخ باليستية وطيران مسيّر ومنظومات دفاع جوي، ساهمت، وبشكل لافت وصادم للتحالف وداعميه الإقليميين والغربيين، في دعم مناورة الدفاع والثبات والهجوم من جهة. ومن جهة أخرى، فرض معادلة ردع وتوازن رعب جمّدت كل مشاريع تحالف العدوان الميدانية والعسكرية.

اليوم، وبعد حوالى 6 سنوات على بداية العدوان، وحيث لم يعد أيّ متابع للحرب على اليمن يملك أيّ فكرة معينة عن سبب استمرارها، بعد أن توقفت بالكامل كل إمكانية لتحقيق العدوان أيّ تقدّم أو تغيير ميدانيّ أو عسكريّ داخل اليمن، وبعد أن شكَّلت هذه الحرب، في نظر جميع المختصين في الشأن العسكري - الميداني، انتصاراً كاملاً للجيش واللجان الشعبية ووحدات "أنصار الله" بكل ما للكلمة من معنى، وخير مثالا لهذا الصمود والانتصار ماحققه الجيش واللجان الشعبية من انتصار في جيزان من خلال 40 جندي للسيطرة علي اربعين موقع بمسافة قدرها 140

وما حصل للجيش السعودي في جيزان هي محررقة ومقتله جماعية على أيدي المقاتليين اليمنيين،الذين سطروا اروع وأعظم الملامح عبر التاريخ يثبت ذلك على حقيقة علمية الا وهيالاعداء يصنعون المدرعات لكنهم لا يصنعون الامن والحماية.

ويصنعون الجيوش المدربه لكنهم لايصنعون الانتصار.

ويصنعون الولاعات لكنهم لم يتحكموا في مجالات استخدامها .

فسلاح الايمان هو السلاح الذي لا يمتلكه غير أصحاب الحق وهذا مابرهنه اليمنيون من شجاعة وصمود وتحقيق الانتصارات. وتفوقت على اكبر ترسانة في العالم

فان دل على ذلك شئ فإنما يدل على أن الأسود المصدرية مقرها ومستقرها في اليمن ولايستطيع احد من البشر كسرها

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك