اليمن

الرهان السعودي الأخير في أبيَن رِهان خاسر


 

✍️ * د . إسماعيل النجار ||

 

🔰 مأرِب اليمنية هيَ الحسرَة السعودية الأبديَة،

والمحاولات الحثيثة التي لآ تستكين من أجل الحفاظ على آخر معاقل إبن سلمان في اليَمَن زَجَّ في معاركها السعوديون كل أجناس المخلوقات الإرهابية واضعين ثقلهم الجوي والمدفعي والصاروخي في خدمتهم لكي يتجَنَّبون سقوط المدينة بيَد أنصار الله لكن كل ما فعلوه ذهَبَ هباءً منثورآ بعدما فشلت كل محاولاتهم بوقف الزحف اليمني الشمالي بإتجاه مأرِب  فتهاوَت معاقلهم الحصينة الواحدَ تلو الآخر بالرغم من الدفاعات الضخمة وامتلاكهم الأسلحة الثقيلة والعتاد والتحصين الكبير،

لكن إرادة وتصميم الجيش واللجان الشعبية اليمنية الشرعية كانوا أكبر وأقوى وأصلب مما تتوقع قِوَىَ العدوان.

[ فبعد سقوط معسكر ماس والطلعة الحمرا وسَد مأرِب والكثير من المناطق التي يعتبرها قادة المخلوع هادي خطاً دفاعياً أمامياً عن المدينة، سقطت منطقة الطلعة الحمراء وبعض التبَب المُشرِفة نارياً على مركز محافظة مأرِب، فبدأت محاولات عسكرية كبيرة لإسترجاع تلك المواقع ومن بينها الطلعة الحمرا،

بائت جميعها بالفشل وفي كل مرة كان زحفهم ينكسر وخسائرهم بالمئات وخيبتهم بالأطنان.

** بعد كل تلك الخسائر والهزائم كان لا بُد من محاولة أخرىَ تمثلَت بنقل إرهابيين مرتزقة متمرسين في القتال من سوريا إلى محافظة أبيَن للمشاركة في القتال ضد قوات حكومة صنعاء الشرعية عَلَّ وعسىَ أن تأتي لهم خطوتهم هذه بأي جديد كل ذلك في ظل صمت دولي عن ما يجري في اليَمن من أعمال تتنافى مع الإنسانية ومع القوانين الدولية لو فعلتها أي دولة أخرىَ غير أميركا والسعودية والإمارات لكانت الدنيا قامت ولَم تقعُد!

[ اليمنيون حازمون في قرارهم وعازمون على إلإستمرار بالزحف نحو مركز المدينة وإنتزاعها من بين يدي عدوهم السعودي مهما كانت التكلفة ومهما عَظِمَ الأمر والأيام القادمة كفيلة بجلاء غُبار المعارك وتحرير مأرِب، وكل التضليل الإعلامي السعودي الذي يحاول إخفاء هزائمه في اليمن لن يجدي نفعاً في ظل المكابرة السعودية وعدم الإنصياع الى لغة العقل، والذهاب نحو المراوغة والتضليل والتلفيق في هذا الملف في محاولة أخيرة لهم في أبيَن علَّهم يكتسبون أي ورقة تفاوضية تساعدهم على كسر تصميم وعناد حكومة صنعاء وتحفظ ماء وجههم لكنهم سيفشلون.

 

✍️ * د .إسماعيل النجار/ لبنان ـ بيروت

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : الهم صلي على محمد نينا عليه افضل الصلاة والسلام وعلى ال بيته الاطهار عليهم اقضل الصللاة ةالسلام ...
الموضوع :
بين يدي الرحيل المفجع للمرجع الكبير السيد الحكيم قدس سره.
رسول حسن نجم : هذه من الحقائق التي يراد طمسها او تشويهها جهلا او بقصد... احسنت التوضيح. ...
الموضوع :
لا تبالغوا ..!
مواطنة : كل الوجع الذي عشناه في تلك الحقبة يقابل وجع لايقل عنه اذا اصبحنا نقدم الادلة ونركن في ...
الموضوع :
للتذكرة .... بالفيديو هذا ما فعله حزب البعث الصدامي الكافر بالمعتقلين المجاهدين في زنزاناتهم
رسول حسن نجم : التسويق قوي جدا للفتح يبدو ان الميزانيه لدى الفتح من الاموال المتراكمه تستطيع النهوض بالاقتصاد العراقي اعلاميا ...
الموضوع :
مَنْ سَأنتَخب؟!
رسول حسن نجم : التسويق والترويج لقائمه انتجت الكاظمي ماذا ترى ستنتج لنا في ظل وجود الاحزاب والمحاصصه وهي جزء منهم. ...
الموضوع :
اراه سيراً مثمراً !!
رسول حسن نجم : اذا كانت الفكره ابراز الدول المشاركه في زيارة الاربعين المليونيه لاظهار عالمية الامام الحسين ع واغاضة قوى ...
الموضوع :
فوائد عالمية الحسين..!
رسول حسن نجم : اولا... عندما يحب المرء شخصيه ما فمعناه الطاعه لها والانقياد فاذا لم يطع معناه لاتوجد محبه اصلا..... ...
الموضوع :
انتخبوا القدوة والاصلح
رسول حسن نجم : الاحزاب الحاكمه باقيه نفسها منذ ٢٠٠٣ والى الان وسواء قاطعنا الانتخابات ام لم نقاطع فالنظام نفسه والمتحكمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما هو بديلك حينما تقاطع الانتخابات اذا كان الفاسد هو المستفيد من مقاطعتك والعراق هو المتضرر؟
ابو علي : عجيب هذا التآمر والاستهتار الامريكي ليس بأمن العراق فحسب وانما وجوده لوضع العراقيل امام راحة الشعب ورفاهيته ...
الموضوع :
الخدران: القوات الاميركية تتلاعب بالمشهد الامني واستقرار البلاد مرهون بخروجها
جاسم الأسدي : احسنتم وفي نفس الوقت يجب أن نركز على التعليم لان مع الاسف هناك تهديم للمدارس بدل من ...
الموضوع :
الشباب  في  وجه العاصفة...
فيسبوك