اليمن

بين عالمية القرآن وعالمية "العَلَم" أسرارُ الكمال وبناء الحياة

403 2021-05-03

 

✍🏻منتصر الجلي ||

 

هو الزمن الأخير والحلقة الأخيرة في سلسلة عهد الدُنيا وبقاءها، مؤشرات ذلك لاتُعد ولا يمكن لناكر ينكُرها ...البشرية تسيرُ إلى مايحدد مصيرها الأزلي.

الجوَّ مُفعمٌ بالأدلة ؛ والقانونية المعرفية تخطّت حدود ما كان للإنسان أن يصله، ليس تكهُّن ألّا معقول ولكنها مؤشر الواقع على الخط الأخير عبر الفلك العائم.

إن الثورة والأنفجار المٍستحدث ووصول الإنسان على سطح الأرض إلى الأختراق المعرفي المهول ينبئ عن نقطة صفر فاصلة يقف عندها .

ماصاحب ذلك من تيه على المستوى البشري في قالبهمُ العام والديني السياسي والتمحُور خلف كواليس وضعية ومخالب الشيطان التي تنكثٍ العالم فسادا عاما ؛ تتضح الصورة جليّاً والإنسان بين واقعين واقعٌ جرى على خارطه الفساد والبيع للدين والخروج عن الفطره على جميع جوانبها ومحدودياتها الأخلاقيه والاقتصادية والعلمية ومايخص جميع شوون هذا الصنف والذي يُمثّله الغرب بقياده أمريكا .

وبين واقع آخر بي الخضوع والطاعة للباطل وتدوير عجلة الدين ليُصبح في زاويه الأهواء والأشتات السياسية فحكم الذِل  واستساغه البعض من الحاكم الظالم ، والعالم المحرف، والثقافات الباطلة، وهذا ماهو عليه الواقع العربي.

في خضم هذا المُعترك وبين لا غلبة ولا نصر وبين رسميات مُلأت بها مكشكشات الرفوف وطاولات الأخذ والرد وبين عالم واسع ومحيط عربي وباطل يحكم....

شاء الله أن ينقذ الأمة العربية والإسلامية إن هم أرادوا الحياة وتحقيق مبدأ الأستخلاف في الأرض كما أراده الله ، جاء الخلاص والأحداث والمؤيدات الإلهية بالحل الوحيد ليجمع بين القُرآن والقرين جمعٌ رباني فُقدت حلقته يوم غادر رسول الأمة محمد إلى جوار ربه ،حينها أنعدمت الرؤية وظلت البوصله اتجاهات مسارها الصحيح وفي العصر العشرين والقرن الحديث بعد تجربه للإنسان في مفاصل العولمة والماسونية ورمزية الآَّهوت، مهما كانت رمزيتها وقُدسيّتها ، فقد الناس الأمل وتاهت السُبل وأصبحت الأمة طرائق قددا.

إن حكمة الله الخالق العدل، ومن حكمته الرحمةُ بالبشرية وعباده، فسخَّر الأعلام من العتره الطاهرة أحفاد رسول الله (صلوات الله عليه وآله ) وأبناء علي بن أبي طالب (عليه السلام) ليكونوا للنجاة حيطةً ومنجاة،حقيقة وإن وصفها البعض بالهٌراء أو التقزُّم أو الحصر أو الضبابية والبدائية ولكنها حقيقة ربانيه بشكلها الحضاري الذي يحقق التكامل بين" العَلمَ والقائم من آل رسول الله وبين القُرآن" الذي ظلَّ طِيلة 14 عشرةقرن حروف على سطر وآية تتلوا أخرى دون تحريك لباطنه العميق الذي يجفف منابع التيه البشري.

إن نظرية القرآن وقرينه الذي يختاره الله نظرية إلهية تنبع من علم خالق السموات والأرض وهما الحل والمخرج لأمتنا الإسلامية و النجاة واستنقاذ

أمم العالم الأخرى .

يثبتُ الواقع ذلك من خلال مافتح الله لنا كشعب يمني بمشروعه القرآني الذي جسّده ووضع أسسه الشهيد القائد السيد /حسين بدرالدين الحوثي .من خلال متنٌ قرآني في دروسه العظيمة التي تبني أُمة وتحرك الجبال؛ليكمل الله سبحانه وتعالى ذلك النور بمنور مِثلُه فشاء الأصطفاء الإلهي "عَلمٌ"

 آخر ممثلا / بسماحة السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي " هنا أكتملت تلك الحلقة التي فُقِدت من عِزة الأمة في أول تاريخها .

لم يكن للأمة الإسلامية أعلام إلا ونجت بهم وتخطّت من خلالهم أُمم ومصائب وصعاب ولكن في علمُ اليوم والسيد اليمني القادم من بين دفتي القرآن هو بحق مانفقده ونريده ، وأثبتت الأيام وستة سنوات من عدوان كوني على شعبنا اليمني فكان القائد المنتصر والقائد الناجح والمُلهم العليم بحيثيات الآي القرآني والسُسنن الكونية فأرشد وعلّم وصنع أُمةٌ هي الأرقى اليوم على وجه المعموره ليس الرُقيَّ المادي بل القُرآني الذي يهتم بالإنسان ويصنع منه شخصا سويا مفكرا قادر .

إن السيد القائد أهتم بالنفس البشرية تأهيلا وبناء لأنه بصلاح النفس يصلح المجتمع والإنسان ويأتي الأثر العظيم على الميدان واضح وجَلِي وانتصارات شعبنا على أنفِ العالم هي ذلك.

لم يِعُد بناء السيد عبدالملك_ يحفظه الله_ للإنسان اليمني وفي زاويته إنما القرآنُ يصنع عالميّين بعالميته، وعالمية

 السيد للأمة كل الأمة بين الهدايه والصلاح والتقييم لواقع الأمة يضع العلاج ويقدم الحلل وهكذا هي رسالة أعلام الهُدى لاتأتي حصرا على جغرافيا وزمان ومكان بعينه إنما للبشرية ولمن أراد إلى الله سبيلا.

فرضا إذا لم يكن هذا المشروع ولم يهيأ الله هذه القيادة العظيمه التي فتحت مكامن القرآن وأخرجت مضامينه وقدمت للأُمة مخرجها وسِر عزتها كيف هو الواقع على مستوى شعبنا وعلى مستوى بقيه الشعوب التي ترى اليوم في سماحة السيد المُلهم والمُرشد والقائم الذي هيّئه الله لمرحلة بلغ فيه الظلال ذروته والباطل شدته ...

نِعم الله لنا لاتعد ولاتدرك أو تُحصى ومن أعزَّ تلك النِعم نعمة الهداية ونعمة العلم ، هُنا وفي الحضاره القرآنية الراقية التي أرادها الله على الأمة شعوبا وطوائف أن تلُمَّ هذا المشروع القرآني وأعلامه، والعودة إليه كحل ومخرج فلا هُنا رجعية أو سُلطوية أو شخصية أو فئوية إنما ...أيُّها الناس ياشعوبنا العربية قُرآنية المنبت قرآنيه الهُدى قُرآنية الكلمة قُرآنيه المسار قرآنيةٌ حضارية تتوجكم بالكمال وفيه سعادتكم في الدنيا والآخرة .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
فيسبوك