اليمن

⚠️ عاصفة الخيبات وحصاد الفشل !!


 

✍🏻 عبدالملك سام ||

 

إلى أين وصل تحالف الشر وإخوان العدوان اليوم ؟ لا شيء .. صفر .. (زيرو) .. بعد سنوات ست من العنجهية الكاذبة أصبحوا محشورين في الزاوية في أنتظار الحذاء الذي سينهال عليهم لينهي معاناتهم ، وغالبا ستكون نهايتهم على أيدي من دفعهم لأرتكاب كل هذه الحماقات ، والمبرر سيكون مرفقا بملف ثقيل من الأنتهاكات والجرائم التي تمادوا في اقترافها بأريحية بعد أن ظنوا أن الصمت الدولي يمكن أن يظل شيكا على بياض إلى ما لا نهاية !

لماذا نحن نقول هذا ونصر على تأكيده ؟! هناك تجارب الفاشلين الذين سبقوهم في الحماقة ، وهناك متغيرات تتزايد ليضيق الخناق أكثر حول عنق المجرمين ، وهناك عجز يظهر للعيان أكثر بتتابع أيام العدوان ، وصمود يمني يزداد بأسا وقوة مع أزدياد سعير المعركة التي لازال الشعب اليمني الصامد يصر على حسمها دون أن يتنازل عن حقوقه المشروعة حتى أنتزاعها كاملة دون منة من أحد .

اليوم .. ما عاد مع العدوان بنك أهداف ، وما عاد بقدرة المعتدين أن يردوا عن أنفسهم ما يخسرونه في الجبهات كل يوم ، وعلا ضجيج المرتزقة وهم يناقشون مصيرهم الأسود بحثا عن مخرج ، بينما نحن ما نزال محتفظين على رباطة جأشنا ، واثقين بما نحن عليه ومن نتائجه ، ونمد يدا للبناء ويدا للدفاع عن أنفسنا ، نبعث برسائل الطمأنينة والتسامح للجميع لنداوي الجراح ونستعد لقادم جميل طالما حلمنا به ، متسلحين بترسانة الإيمان والثقة بما عند الله ، فكيف نخيب ؟!

مجددا ، هي دعوة لكل يمني حر ، وخاصة في شهر رمضان المبارك .. أنطلقوا في جميع الميادين العسكرية والأجتماعية والاقتصادية خفافا وثقالا لحسم المعركة بشكل نهائي .. تحركوا ليرى العالم من نحن حقا ، فالوقت ليس وقت يأس وقنوط ، ونحن شعب عظيم بعقيدته وأخلاقه وقيمه وثقافته ، ومثلنا لا يخيب أو ينكسر أو يقبل بالذل والهوان ولو جعنا أو عانينا ، فالعالم بأجمعه يترقب ما نحن فاعلون .. والعاقبة للمتقين .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك