اليمن

لنصومن غداً في مأرب ولنفطرن بتمرها

601 2021-04-11

 

  هاشم علوي  ||

 

معاقل ومواقع ادوات تحالف العدوان السعوصهيوامريكي تتهاوى عند ابواب مدينة مأرب وفصائل وقوات المرتزقة تنهار امام تقدم الجيش واللجان الشعبية رغم الاسناد الجوي من قبل طيران العدوان للحيلولة دون تحرير المدينة من قذارات العدوان وادواتها من داعش والقاعدة وحزب الاوساخ وكل المرتزقة الحالات المستجلبة من اصقاع الدنيا لمنع تحرير مأرب الحضارة والتاريخ.

القوات المسلحة اليمنية تدير المعركة بإقتدار وبضربات موجعة للعدوان وادواته تفقده التشبث بالارض الطيبة التي تلفظ القذارات بجذورها العفنة التي حاولت استزراعها بارض الحضارة والتاريخ البلدة الطيبة.

تحصينات العدوان تتساقط تباعا وارتباكات كبيرة تفقد ادوات العدوان المواجهة وتدفعهم بالاحتماء بمخيمات النازحين والفرار الى داخل المدينة للاحتماء بالتجمعات السكانية والمدنيين وتجبرهم على حفر الخنادق والمتارس والحواجز الترابية والسواتر الخرصانية داخل احياء المدينة وتقطيع اوصال المدينة في محاولات بائسة لمنع تحرير مارب والهروب  من القدر المحتوم الذي اتخذت قراره القيادة الثورية والسياسية والعسكرية وهو عودة مارب الى حضن الوطن وتنظيفها من نجاسات دول العدوان السعوصهيوامريكي. ستشرق الشمس على مدينة مارب بصباح آخر غير صباح العرادة والاخوان وداعش والقاعدة وتحالفهم الشيطاني انها لحظة تجلي الحق امام العيان وانقشاع الغبار عن مئآسي تحالف العدوان ولحظة إنعتاق نحو الحرية والاستقلال، لابواكي للتائهين بالصحراء بلا زاد ولا ماء تأصلت فيهم الخيانة فتبادلوها وتعمق فيهم الارتزاق فباعوا بعضهم البعض تجمعهم ثقافة الفيد وهاهم يمارسونها، يروعون الاهالي بغيرهم وهم السوس الذي ينخر المدينة من الداخل على عكس مايروج تسعى القوات المسلحة اليمنية واللجان الشعبية الى تأمين النازحين وايجاد ممرات آمنه لهم وتدعوا المغرر بهم والمرتزقة الى العودة الى الرشد وتحييد المدينة وتجنيبها المعارك الا انهم يأبون الا ان تحرر عنوة، هي العقليات الاخوانية العفنة نفسها التي اصرت إلا ان تدخل مدينة تعز بين رحى المعارك لافرق بين عرادة مارب ومخلافي تعز المستثمر لدماء تعز في تركيا وسيفعلها العرادة عندما تدق ساعة الصفر عندما يصوم الجيش اليمني واللجان الشعبية في مارب ويفطرون من تمر مارب عندها لن ينفع العرادة عردته ولا المرتزقة ريالاتهم فالتحرير قادم ان لم يكن غداً فانظروه مع هلال رمضان.

ولله عاقبة الامور.

اليمن ينتصر.. العدوان يحتضر.

الله اكبر.. الموت لامريكا  . الموت لاسرائيل  . اللعنة على اليهود. النصر للاسلام.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك