اليمن

اليمن/تحالف العدوان وإنسداد أفق إحلال السلام!!


 

✍️عبدالجبار الغراب ||

 

بعدما سارت الأمور حسب مجرياتها الواقعية عسكريا وسياسيا والتى فرضتها قوة الجيش اليمني واللجان الشعبية وبفعل هذه القوة كان للدهاء الدبلوماسي لوفد صنعاء الوطني موقفه القوى المسنود بجيش عظيم وشعب صامد جبار ليتحقق الإعجاز في ضرب تحالف العدوان في كل نواحيه المختلفة عسكريا واقتصاديا وسياسيا, وعندما كان للجيش اليمني واللجان الشعبية  نصيبها في التفوق والانتصار أخذت بزمام المبادرة في قلب الأمور  وجعلت من كامل الانتصارات التى حققها في جميع جبهات المواجهة والتصدي والصمود ضد قوى تحالف العدوان وادواتهم المرتزقة محل انبهار واحترام وهيبة , ليكون لواقع السياسة متغير في فرض الشروط الهامة في سبيل تحقيق تطلعات الشعب اليمني,

هذا الصعود الكبير في الأخذ بكامل التصورات التى تخلق السلام لليمنيين  وتعطيهم الحقوق وتحقق لهم الحرية والاستقلال والعيش بأمان واستقرار مثله مثل مختلف سكان العالم, فكان للظهور المتصاعد للجيش اليمني واللجان الشعبية  فعلها  الأكيد وبرزت في الوضوح وحددت الأهداف الكامل  لإكتمال مسار التحرير لكل اراضي اليمن.

ليكون للوقائع الحالية اثباتها الصحيح في فرض العديد من الخيارات التى وضعها الجيش اليمني واللجان الشعبية لقادم حسابات لاجل ادخالها ضمن المتغيرات التى قد يكون لوجودها افعال طارئه قد يكون لقوى الشر والاستكبار استغلالها لأهداف قادمة لأغراض تعويض خسارتهم وانكسارهم امام الجيش اليمني واللجان والتى  جعلت من كامل الانتصارات التى حققها في جميع جبهات القتال  ضد قوى تحالف العدوان وادواتهم المرتزقة مسالك لدروب قد تحدد طرق قادمة لوضع حد لنهاية حرب عبثية فرضت على اليمنيين   ليكون لها فرض الشروط في سبيل تحقيق تطلعات الشعب اليمني.

فتحالف العدوان هم على التحايلات ووضع العراقيل متماشين في عديد سيناريوهات وحسابات هي في بعضها تكون على أساس إيقاف تقدم للجيش اليمني واللجان فيكون لهم تقديم المبادرات واظهارها لبعض الدول الاستكباريه  والذين يقومون بتأييدها وحض جميع الأطراف على قبولها كما تقدمت بها السعودية مؤخرا والذي ما هي الا حيل وعراقيل وبعضها وضع مكاسب وأهداف  لتعويض خسارتهم العسكرية!!!

لكن الجيش اليمني واللجان على أساس النصر وردع العدوان وتفوقه   وضربه للعدوان في عمق أراضيه:  انطلق من فرض السيطرة والاستحواذ وارجاع القرار ليشكل معضلة لمساعى  وتأمرات عديدة  سعت اليها قوى تحالف العدوان لتحقيق مكاسب عبر العديد من المحاولات والاعييب الأممية وبمساعدة اموالها الضخمة الموزعة عبر عديد من الهيئات التى في نظرها قد تحقق لهم الأهداف وتنقذهم من مأزق خسارتهم في اليمن, فكان لها العديد من المضامين والأهداف وخلق الذرائع والحيل والمغالطات والأكاذيب,فتارة حجج السلاح وتهريبه من الموانئ والسواحل ولزياده المعاناة  في فرضها للحصار احتجزت السفن النفطية لأغراض انتقاميه لتجعل من الكارثة الإنسانية ملف مقايضة وابتزاز لتحقيق ما عجزوا عليه عسكريا طوال ستة اعوام.

ومع انه كان  لاتفاقية ستوكهولم بنودها الواضحة لتطبيقها وجعلها محل تنفيذ يخدم اليمنيين من الالتزام بتوريد الأموال الى بنك الحديدة لتسليمها للموظفين والمحرومين من مرتباتهم ما يقارب الخمسة اعوام, لكن هم يصرون على الابتزاز والعمل على الملف الإنساني وادخاله ضمن حسابات المقايضه , حتى في جانب استكمال عمليات التحرير المنوطه بالجيش اليمني واللجان لا تسلم من مختلف الافتراءات الكاذبة بوجود النازحين وباعداد كبيرة في محافظه مارب لينقلوا تصورهم المتهم بالجانب الإنساني والذي هو بعيد عن كونهم اناس يمتلكون الصدق والإخلاص ويحترمون حقوق الانسان وما يجري حاليا الان من مفاوضات في سلطنه عمان اكبر دليل على مقاضاتهم الملف الإنساني وابتزازهم الأخلاقي  في سبيل تحقيق انجاز سياسي او عسكري, وهذا ما يوضح أكاذيب والنداءات المطالبة لوقف عملية تحرير مأرب الذي يقوم بها الجيش اليمني واللجان الشعبية.

المسارات المحددة لوفد صنعاء الوطني هي نفسها منذ الوهلة الأولى لانطلاق حربهم المشؤومه على اليمنيين وبتحالف عسكري كبير كانت لحكومة صنعاء مطالبها المعلنة بإيقاف الحرب ورفع الحصار وهي نفسها الان بعد دخول العام السابع من عمر العدوان ولكن هم هكذا تحالف العدوان سائرين على اماني وتيهان وشرود في الأذهان في وضع حلول على حسب مرادهم وخططهم ودائما كانت كلها معرقله لجهود احلال السلام في اليمن وهي الان وعبر العديد من الرؤيا التى تقوم بتقديمها على أشكال مختلفة أمريكيا وأمميا لكنها كلها تؤدى الى انسداد كامل لافق الحل في وضع نهاية لحرب اليمن فالسعودية والأمريكان في خططهم وتدابيرهم الاستغلاليه اساليب متواصله ومستمرة  املآ في تحقيق اختراق يساعدها في تحسين صورتها التى اهتزت وتعرت وكشفت ضعفها العسكري والسياسي طوال سته أعوام عندما اقدمت بحسابات خاطئة على شن عدوانها على اليمن واليمنيين وبدخول العام السابع على هذه الحرب ها هي قوى تحالف العدوان تحاول إخراج نفسها من هذه الدوامة والانتكاسه الكبيرة التى  المت بها فكانت لها العديد من التحركات ولتقديم مبادرات سارت في سيناريوهات عديدة لعل في ذلك امل يحقق لها هدف او انتصار, فكلما كانت لمحاولاتها  السلام  انسداد افق الحلول.

حيل مدروسة وعراقيل موضوعه وممارسات مفضوحه وخطوات تصعديه وجوانب إصرار على تفاقم الأوضاع الكارثيه بحق كامل ابناء الشعب اليمني, ومن هنا وهنالك حاولت مختلف الأطراف الدولية من الأمريكان والبريطانيين خلق العديد من الملامح لوضع تقارب بين اليمنيين مستبعدين أنفسهم من قائمة المشاركين في عدوانهم على اليمنيين جاعلين من السعودية وغيرها من الدول المعتدية على اليمن وسطاء لاصلاح الأمور وإيجاد مختلف السبل الممكنة التى من شأنها تؤدى الى وضع حد لنهاية حرب اليمن, ممارسات همجية وأساليب قذره وتنصل مفضوح عن كل جرائم الحقوها بالشعب اليمني على مدى سته أعوام كامله, فكلما كانت لهم تصورات لتقديم مبادرات وحلول وضعوا العراقيل

 وجعلوا من  الاستغلال الإنساني وسيلة ابتزاز ومقايضه وهذا ما شكل من وراءها انسداد افق الحلول.

والعاقبة للمتقين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك