اليمن

قادِمُون في العامِ السابع..غداً يُجَسِدُها الشعب

518 2021-03-26

 

🖊️منتصر الجلي ||

 

وضحَّ وبيَّن، أرشد ونصح، تكلَّم ووضع النقاط على الحروف ... كانت القلوب تنتظره على جمرٍِ من الشّوق ، والعالمُ ينتظرهُ

و المقاومة تنتظر والشعب ينتظر وكل مظلوم له ناظر ؛كل جوانب الدولة وقطاعاتها برجالاتها ومسؤوليِّها ينتظرون الملحمة اليمنية التي سيخرج بها لمسارات العام السابع من الصمود والتحدي.

والعدو خائفا يترقبَ هذا الخروج من كل عام للسيد القائد لأنه يعلم أنه سيُكبِته وأن لا فرار له من قاصمة العام السابع السابق.

وما إن أشارتِ الساعة الرابعة مساءاً بتوقيت صنعاء من مارس الصمود حتى أطلَّ سماحتُه وعليه أهبةً يمانية إيمانيةخشوع الأولياء وسيما المُتقين وحكمة الأنبياء،ظهر بِقوةِالصمودُ اليماني والموقف العظيم والقول السديد أطلَّ (سلام الله عليه) ليضع ختام ستةِ أعوام على كلمةٍ سواء  وأسماع الناس وأحرار الأُمةُ له  ناصته.

وما إن تحدث خشعتِ الأصوات ولانت القلوب وهو يرسمُ الصُّورة الحقيقة للعدوان وبطائقه الزائفة العدوانية التي جاء بها على هذا الشعب يوم الساس والعشرين من مارس 2015وإلى اليوم والتي تمثّلت في الإشرف الأمريكي الإسرائيلي والتنفيذ السعودي الإماراتي وخيانة المرتزقة والخونة وعملاء الداخل.

يضع العالم و كُلَّ فحيصٍ على الأسباب الحقيقية للعدوان وغدره الذي برز في الليلة الأولى مع ضرباته المفاجئة للشعب والأُمم المحيطة ، هذا العدوان الذي حمل هويته وبطاقته التعريفية الأمريكي والبريطاني والسعودي وبقية المستأجَرون من رُعاع المنطقة وشذاذ الدول المشاركة في العدوان.

ليُقدِم صورة الجرائم البشعة والقنابل التي قتلت كل شيئ في هذا البلد أغربها قصفه مركز إيواء  المكفوفين وأعجب كذبة سجّلُها العالم مع النظام السعودي زعمهم " استهداف اليمنيين لمكة المكرمة والمقدسات_  عرّاهُم السّيد في خطابه التاريخي اليوم على ملئ الناس والعالمين؛ لِيعلَم من عَلِمَ عن بيّنه ويِظِلُّ من ظَلَّ عن بيّنه .

تحدث وذاكرة اليمنيين تجول معه بين تلك الأيام الأولى للعدوان والطائرات تقصف

و الأطفالُ يُمزّقون والمدارسُ والمساجدُ والبُنى والمنشآت تحترق ؛ يتحدثُ وذكريات

تعودُ بِنا إلى الصالةِ الكُبرى وأعراس حجة وذمار ومآسيُهُما؛  يتحدث وكأننا أمام فيلم جسّده الله على لسان رجل هو علماً وسيداً وحصورا.

كان يتحدث ومشاهد الجرائم تعود لتلامس كل قلب وروح ، ذكَّر العالم بمظلوميتنا الكُبرى

ذكَّر الشعوب أن هناك شعبّ يموت ويُحاصر، هي الحكاية التي طالما زيفها وأصبغ عليها الشيطان الأمريكي للناس عكس ماهي عليه من قبح وفاحشة وبشاعة.

واضعا مسارات المرحلة القادمة مُحيطا بمستقبل الدولة والبناء والرقي ،ليضع الجميع في مقام المسؤولية رسميا وشعبيا في دولة قائمة على جميع المستويات وخارطة عبور للشعب كل الشعب ليواجه ويصمد ويبني ويصحح .

خطاب السيد الذي بحق تحار عنده الأقلام والألباب هو حقا بمقام القمة من شاهقات الجبال لاينالها إلا المتقون، لقد شرح وبيَّن سماحته الرؤية للمجتمع وللاقتصاد وللسياسة والهوية الإيمانية الشعب الذي لايدانيه شعب بالعظمة كل العظمة والشموخ لك الشموخ ، شعب التضحيات والمآسي والآلام شعب مثَّل مرآةُّ لكل سياسات الدول والأنظمة عربيا ودوليا فكان فارقا بين الإسلام والشرك والإيمان والنفاق ليكن من في صفه مع الله دنياه وآخرته ومن أعتدى عليه واستهان وسخر كان في مهب الريح في خضم النفاق وطريقه.

وفي الأخير قادمون في العام السابع كما قالها السيد القائد : قادمون في العام السابع من موقع متقدم على مستوى التصنيع العسكري والتقدم الميداني والوعي الشعبي والزخم العسكري والإنجاز الأمني والصمود الاقتصادي والثبات السياسي والالتزام بالموقف الإيماني، قادمون في العام السابع بلا تراجع ولا يأس ولا إحباط، متقدمون إلى الأمام لإنجازات أكبر وانتصارات أعظم ونجاحات أكثر وثبات أقوى بإذن الله.

وغدا يُجسِّدُها الشعب في فتحٍ يماني تتوجه العاصمة صنعاء والمحافظات .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك