اليمن

ليس جديداً مشاركة داعش والقاعدة في صفوف العدوان بمأرب

581 2021-02-21

 

هاشم علوي ||

 

في معركة مأرب تتساقط أرواح ادوات العدوان قتلا وجرحا وأسرا ورعبا وفرارا تسقط الوية وينكل بكتائب وفرق وسرايا تحاصر مجاميع وتستسلم جماعات في مشهد مرعب وصل بالمرتزقة الى الاحجام عن التقدم لخطوات في تمترس فاضح بالمدنيين النازحين على امل تأخير الهزيمة المحققة لعل مجلس الامن او المبعوث الاممي او السفيه البريطاني اوالسفيه الامريكي اوعبدالله صعتر اوصغير بن عزيز او المقدشي او الدنبوع اوالدب الداشر او تغريدة من حميد الاحمر او اتصال من علي محسن او شوقي القاضي ان تغير المشهد اوتوقف قرع ابواب مارب اوتثبت نقاط الاشتباك اوتمنع الانهيار او او او تفعل أي شيء يمنع تحرير مارب.

عويل المرتزقة واسيادهم لن ولم ينفع فالوقت بدأ ينفد وهم مجتمعين وفرادا يدركون النهاية المحتومة للمرتزق الرخيص والعميل المبتذل الذي يقاتل من اجل المال ولاشيئ غيره فالمال قد تم تهريبه خارج المحافظة والاتهامات تتعالى بالتخاذل والخذلان فيما بين الادوات والاسياد وفيما بين الكل فانعدمت الثقة والكل يرئ الهزيمة رأي العين.

تنظيم داعش اطل برأسه بالاعلان عن مشاركته في معركة مأرب وهذا ليس حديدا فقد سبقه تنظيم القاعدة بالاعتراف بالمشاركة بما مجموعه احدى عشر جبهة وان لجوء دول العدوان السعوصهيوامريكي لاستقدام عناصر التنظيمين للاستماتة دون تحرير مدينة مارب التي باتت قاب قوسين او ادنى من التحرير.

دول تحالف العدوان وادواتها استدعت عناصر التنظيمين القاعدة وداعش والاخوان من المحافظات الجنوبية حضرموت وأبين وشبوة والتي سبق هزيمتها وتحرير اكبر وكر لها بالجزيرة العربية بمحافظة البيضاء.

تنظيمات التكفير مثقلة بالهزائم والتنكيل وتستدعى من جديد بتوجيهات امريكية سعودية لخوض تجربة الهزيمة من جديد على ابواب مارب.

قوات الجيش اليمني واللجان الشعبية تدرك ان التنظيمات التكفيرية آخر ادوات تحالف العدوان السعوصهيوامريكي وستلقى مصيرا اسودا يطهر الارض من دنس التكفير والخيانة والوصاية الاجنبية فمهما ارتفع عويل التحالف ورباعيته وادواته ايقاف معركة استعادة مارب ومهما تحرك العالم دبلوماسيا لايقاف قوات صنعاء ومحاولات منعها من تحرير المدينة فلن يؤثر ذلك في قرار الشعب اليمني وقيادته الثورية والسياسية والعسكرية ولن يغير من مجريات المعركة استقدام عناصر داعش والقاعدة والاخوان فقد سبق السيف العذل والعويل فلم يعد للتباكي من متسع.

ولله الامر من قبل ومن بعد وماالنصر إلا من عند الله ولينصرن الله من ينصره والعاقبة للمتقين..

الله اكبر.. الموت لامريكا  ... الموت لاسرائيل  .. اللعنة على اليهود.. النصر للاسلام.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك