اليمن

اليمن/ حقوق الأطفال..خلف القضبان


 

إكرام المحاقري ||

 

هنا في اليمن وحوالي 6 اعوام لم نجد سوى العناوين الإنسانية البراقة في الواقع العملي للمنظمات الحقوقية، التابعة للأمم المتحدة، التي كاد أن يكون اسمها "الأم الرؤوم" لولا أحداث اليمن، كذلك منظمة الصحة العالمية والتي هي الأخرى قدمت أعذارها عن عجزها أمام  تأدية وأجبها الإنساني تجاه (الطفلين الساميين) واللذان تدعو حالتهم الحرجة للسفر العاجل من أجل إجراء عملية جراحية لفصلهما وإنقاذ حياتهما.

كانت ومازالت خطوات الأمم المتحدة مماطلة في تأدية الواجبات وفرض البنود الإنسانية التابعة لهم، على من يتعنت ويدوسها بأفعاله الإجرامية؛ بل أن الأمم المتحدة هي من أصبحت تتنكر لبنود وظيفتهم الإنسانية وأصبحوا تبحث عن "البترودولار" من الدول المستكبرة دون أي خجل، مقابل الصمت عن جرائم وحشية بحق الأطفال في العالم وليس في اليمن فقط، لم يبق من وظيفتهم سوى العناوين لا غيرها، فالحقوق في اليمن باتت خلف القضبان تنتظر الحسم من قبل القيادة اليمنية، فلا تعويل على من تنصل عن مسؤوليته تجاه الأطفال وسأل لُعابة حين وجد حدث يساوم فيه على تمرير التقارير أو توقيفها، وكله مقابل مبلغ وقدره!!

ليس (الطفلين الساميين) اللذان ذاقا مرارة العدوان والحصار من أول ليلة من ميلادهم فقط، بل أن المعاناة والموت والاستهداف  كان من نصيب 7000 طفلا يمنيا دون أي ذنب، لم يجدوا من الحقوق سوى الحق في الموت برعاية الأمم المتحدة راعية الحقوق في العالم!! ليس هذا فحسب، فمن منع هؤلاء الطفلين من السفر للعلاج في دول الخارج وإنقاذ حياتهما هو ذاته من أطبق الحصار الخانق على 350 طفلا من أطفال اليمن، ومنعهم من السفر عبر "مطار صنعاء الدولي" لتلقي العلاج اللازم لحالاتهم التي فاقمها جور الحصار، فالمنظمات الحقوقية، ومنظمة الصحة العالمية، قد أتقنوا تصنع الدور الإنساني لسنوات مديدة حتى فضحتهم معاناة ودماء وأشلاء أطفال اليمن منظمة تلو الأخرى، فهم الوحوش القاتلة للطفولة، وهم من مهدوا سبيل الإجرام لتحالف العدوان حتى تمادوا في  قتل الأطفال والنساء أمنين من أي محاسبة قانونية أو إنسانية!!

فلا نريد أن نسمع عناوين زائفة، وننظر إلى شخصيات لطالما اشتهرت بالقلق والخيانة، فحقوق الطفل يجب أن تتجسد عملاً على أرض الواقع، ومطار صنعاء الذي بات فرزة خاصة بالطائرات الأممية يجب أن يُغلق في وجوههم العميلة، وألا يفتح إلا من أجل اليمنيين لا سواهم، ولتحرق وساطات وتفاهات الأمم المتحدة، وليعيش أطفال اليمن مكرمين معززين، فنحن في ظل رعاية الله القوي العزيز.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك