اليمن

اليمن / قد يقفل الباب !!


 

إكرام المحاقري ||

 

منذ أربعة اعوام والقيادة السياسية في العاصمة صنعاء تناشد المخدوعين من ابناء الشعب اليمني للعودة إلى صف الوطن، فهذه المبادرة  لاقت تجاوبا كبيرا من المخدوعين الذين عادوا إلى صف الوطن مكرمين معززين، ومنهم ممن  محسوبين على الخائن "طارق عفاش" والذين تشرفوا بعودتهم وأعلنوا ندمهم وتوبتهم مما كانوا فيه.

مع تغير مجريات الاحداث لصالح القوى الوطنية اليمنية انشغلت خطوط الاتصالات وملفات التنسيق مع المئات من العائدين، وما شهدته العاصمة صنعاء مؤخرا من عودة لـ 300 من المخدوعين المحسوبين على السلك العسكري الخاص بتحالف العدوان، ما يدل على فشل حسابات دول العدوان،  وانقسام صفوفهم العسكرية والسياسية، خاصة بعد الاحداث الجديدة التي تشهدها محافظة (مأرب) والتي تعد المركز الرئيسي لتواجد مرتزقة العدوان والقيادة العميلة من "حزب الإصلاح" ومن "السعودية" نفسها.

فـ قوى العدوان باتت في مراحلها الأخيرة، بعد أن تكبدت  والخسائر الفادحة والهزائم المتوالية منذ بداية العدوان، والتي استخدمت المخدوعين مترسا يواجه نار الجيش واللجان الشعبية، فقد نالوا من القصف ما نالهم، ويبقى الباب مفتوحا أمام من تبقى من المغرر بهم، فليعودوا إلى وطنهم وليعدلوا عن مواقفهم الغبية قبل فوات الأوان، فلن ينفعهم الخائن "طارق عفاش" ولا الخائن "احمد علي" ولا المدعوا "هادي" ولا غيرهم من قيادات حزب الإصلاح، فـ مصير المعركة بات محسوما كما هو حال المعركة في محافظة (مأرب) وفي جميع الجبهات بشكل عام.

فكل ذلك مبشرا بالخير لليمن أرضا وإنسانا، إلا أن تصريح العميد سريع بأن فرصة العفو العام لن تستمر طويلا لا يبشر بالخير وقد يغلق الباب نهائيا أمام  من تبقى من المخدوعين من مرتزقة العدوان، فقد تحمل مابعد هذه المرحلة عقوبات مابين النفي والإعدام لمن تعنت وأصر على موقفه المعادي للوطن، وقد تكون هناك خيارات أقليمية للتعامل مع مثل هؤلاء حين ولن يجدوا لهم موطئ يحتوي ضياعهم المستقبلي بعد تطهير اليمن من دنس العمالة والاحتلال.. ”فالفرصة كـ الغصة تمر مر السحاب“،ونحن هنا نتحدث عن المخدوعين لا عن الخونة الذين تلطخت أيديهم بدماء ابناء الشعب اليمني.

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 1.17
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك