اليمن

أرامكوا من جديد..لماذا هذا الوقت بالتحديد؟!


 

إكرام المحاقري ||

 

لم تعد مسألة الرد والردع اليمني المشروع على دول تحالف العدوان قائمة على معادلة المنشآت الحيوية والعسكرية بل تجاوزت ذلك، حيث أصبح  إيلام الأضرار الناتجة عن القصف الباليستي اليمني تتجاوز كل الحسابات ، فقد أصبح الزمان والمكان هما اللذان يبينان أبعاد الاستهداف بالنسبة للقيادة اليمنية؛ ولتعد أرامكوا مجددا إلى واجهة الإستهداف، ولتكن أرض مشروعة للمناورات العسكرية اليمنية، حيث وقد  تم الكشف عن مجنح باليستي جديد نوع (قدس2) دشنت القوة الصاروخية اليمنية دخوله خط الهجوم  في العمق السعودي.

جاء خبر استهداف أرامكوا السعودية من قبل الصاروخية اليمنية محققا ماتم التحذير عنه منذ أيام ماضية من قبل ناطق القوة المسلحة اليمنية (العميد سريع ) لدول تحالف العدوان على رأسهم المملكة السعودية، وجدد خطاب  التحذير حيث وأن هذه العمليات لن تكون في صدد التوقف إذا لم يرفع العدو حصاره ويكف عدوانه عن اليمن، من جهة أخرى هناك أبعاد سياسية لتوقيت العملية  العسكرية اليمنية، حيث كان في ذات الوقت إجتماعا سريا لـ ثلاثي قوى الشر في "نيوم السعودية"، وكأنهم كانوا يتدارسون خطط كيفية إعلان رسمية التطبيع وتحديد تاريخ أوانه مع الكيان الصهيوني،  والتي هي  قدمت طلبا قيل عنه بأنه شرط القبول بإعلان التطبيع مع العدو الصهيوني ،حيث طلبوا من "الأمم المتحدة" إدراج إسم  (انصار الله) في قائمة الإرهاب، وتم رفض الشرط المخزي المقدم من صناع الإرهاب الحقيقيين، في خطوة محسوبة للأمم المتحدة.

وفي قانون العين بـ العين و السن بـ السن ستواصل القوة الصاروخية عملياتها النوعية الدقيقة في العمق السعودي ومابعده من اهداف إستراتيجية قد تقصم ضهر اللوبي الصهيوني، في نهاية عهد  ترامب وتغير وجه المشهد السياسي وواجهة الصراع في المنطقة، فـ جرائمهم في اليمن بحق الأطفال والنساء والمدنيين العزل، وبحق اليمن أرضا وشعبا بشكل عام لن تمر مرور الكرام، كما لن يمر مشروع التطبيع والمراهنة على تمدد المشروع الصهيوني وبيع القضية الفلسطينية، ولن تجد المملكة السعودية مأمن لمنشآتها الحيوية وحقولها النفطية حال إستمرار حصارهم وعدوانهم على اليمن، ولن يكن القادم إلا ضربات باليستية ومسيرات متنوعة تحسم الحرب بشكل كلي.. وستحسم بقاء آلـ سعود في المنطقة كذلك، وإن غدا لناظره قريب.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك