الصفحة الفكرية

ما هو وقت نار اذربيجان التي لا يقوم لها شيء الوارد ذكرها في الروايات وموثوقية ذلك؟


أم زهراء الصفار (منتظرات ٢): ما رأيكم بموثوقية الرواية التالية: لا بد لنار من أذربيجان لا يقوم لها شئ، وإذا كان ذلك فكونوا أحلاس بيوتكم، وألبدوا ما ألبدنا، فإذا تحرك متحركنا فاسعوا إليه ولو حبواً، والله لكأني أنظر إليه بين الركن والمقام يبايع الناس على كتاب جديد، على العرب شديد، وقال: ويل لطغاة العرب من شر قد اقترب.

 

الجواب: الرواية من مختصات كتاب غيبة النعماني، وقد ورد ذكرها في موضعين من الكتاب أولها في  غيبة النعماني: ١٩٨ ب١١ ح١، والثانية في: ٢٦٩ ب١٤ ح٢٤، وقد روى الرواية في أحد الموضعين بطريقين عن أحمد بن محمد بن سعيد المعروف بابن عقدة وأحد هذين الطريقين رواه عن وهيب بن حفص الثقة عن أبي بصير، عن الإمام الصادق عليه السلام، وهذا الطريق موثق، أما الطريق الاخر فرواه عن ابن البطائني، عن أبيه وهو من زعماء الواقفة، ولكن الطائفة الشريفة عملت برواياته قبل انحرافه، ولهذا يؤخذ بالرواية من جهة وهيب بن حفص الموثق على الاقل.

 

أما محتوى الرواية فللوهلة الاولى تشير الرواية الى حرب تندلع من جهة اذربيجان، ولربما تكون هي التي تبتدؤها، وهذه الحرب تكون قريبة من الظهور الشريف، وتتسبب ظاهراً بأزمة تستعصي على الحل رغم الجهود التي ستبذل للحيلولة دون ذلك بل ستتفاقم، ويلوح لي من الدعوة الى عدم التحرك في تلك البرهة أن الرواية لا تدعو الى المشاركة فيها، ربما لكونها لا تطلب حقاً ولا تدفع ظلماً ولا علاقة لها بمعركة الهدى، ولعل الرواية تضمر بأن هناك من سيدعو للمشاركة فيها، فجاءت الرواية ناهية عن ذلك، ولكنها في عين الوقت تثير لفت الانتباه لما يرد بعدها وتدعو الى التحفز والاستعداد اليه، والله العالم.

 

يبقى أن نشير إلى أن مدلول اسم اذربايجان قد تغير على مر السنين فهي كدولة كانت تاريخياً  تمتد إلى جزيرة القرم والقوقاز على البحر الأسود غرب روسيا وشمال تركيا، وكانت تتجاوز اذربيجان الحالية فتشمل اذربيجان الإيرانية الحالية وكانت الاخيرة هي مركز الأولى، وإن أريد بالاسم القومية فهي تشمل البقعة التي تتمدد عليها الأقوام التي تتكلم باللغة الآذرية.

 

اما اذربايجان الدولة المعاصرة فغالبية سكانها هم من الشيعة الامامية ولغتهم آذرية، ولكن الحكم الالحادي مسيطر عليهم منذ أيام الاحتلال الشيوعي لها، ولهذا تعتبر النزعة الدينية عندهم ضعيفة جداً، قياساً إلى بقية الحواضر الشيعية، وإن كانت شعائر الحسين عليه السلام تأخذ مداها المعتاد عندهم، إلا أنه يلحظ هيمنة التعليم الديني اللاشيعي على بعض المراكز التي قبلت الدولة بافتتاحها هناك، وغالب ذلك يعود الى أثر المال وتاثيره من أجل اصدار الموافقات التي تسمح بهذا الاختراق، وغالبيته في العادة يأتي من طريق تركيا، وعموما فان الحكم هناك لا زال شيوعياً متشدداً ضد الدين، وله ولاء متعدد الاتجاهات مع تركيا وروسيا ودويلة الصهاينة والامريكان، وعلاقتها مع الجمهورية الاسلامية حذرة الى مضادة ، وتعيش هذه الدولة مشكلة امنية مع مجاميع انفصالية في منطقة ناغورني قره باخ المدعومة من قبل ارمينيا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك