دراسات

التشيع من العزلة إلى الدولة


 

محمد هاشم الحجامي ||

 

الرأي الفقهي الشيعي لدى الكثير من الفقهاء هو حرمة تأسيس الدولة في زمن الغيبة ، وإنهم اي الفقهاء عدوه تجاوزا واعتداءً على ( صلاحيات ) المعصوم فهو وحده له الحق بذلك  فهذه منطقة حمراء لم يتجرأ أن يناقشها أو يهدمها كثير من الفقهاء رغم قناعة جملة منهم بغير مضمونها وهذا المستشف من مناقشات وطروحات كثير منهم .

تأسست عشرات الدول الشيعية في زمن الغيبة الكبرى لكنها لم تتبنى التشيع بقدر ما كان الحاكم شيعي مهتما بطقوس التشيع ومدارسه دون أن يكون ذلك مؤصلا فكريا من عقيدة الأمامية .

فدولة البويهيين ، والحمدانيين ، والمشعشعيين , والصفويين ، والقاجاريين وغيرهن الكثير كانت السلطة مطلقة لرجل السياسية ، وبمعونة أو نيابة عن الفقيه النائب للامام ( عليه السلام ) .

كان العهد الصفوي خروجا ولكنه غير تام عن هذا الانتظار  ؛ حينما عد الكركي الشاه حاكما نيابة عن الفقيه وهو يعني حاكمية الفقيه لكنها حاكمية بوكيل وليس بحكمٍ أصيل اي المَلك يحكم بشرعية الفقيه الجامع للشرائط النائب عن الإمام .

هذا الحال - اي حرمة الحكومة القائمة على العقيدة الشيعة زمن الغيبة - بقي منطقة محرمة لا يجروء أحد أن يقترب منها حتى جاء الشيخ النراقي وطرح نظرية جديدة ، وهي نظرية ولاية الفقيه لكنها بقيت في بطون الكتب ولم يهتم بها الفقهاء لأنها تباين متبنياتهم العقدية فكان السيد الخميني الرائد في مشروع كسر العزلة ففي منتصف القرن العشرين طرح مشروع ولاية الفقيه ونظّر لها وأصّلها في كتابهِ الحكومة الإسلامية ؛ الذي يعد قفزة معرفية وطرح تأصيلي يخالف متبنيات سابقيه !!! وهي تقوم على قيادة الأمة من الفقيه الجامع للشرائط النائب عن الامام المعصوم .

وفي ذات الفترة اي منتصف القرن العشرين طرحت نظرية أخرى هي نظرية الشورى وهي تقوم على حق الأمة في تأسيس نظام سياسي وتكون القيادة لها بشرط عدم تعارض النظام مع روح الاسلام او تسليط الفساق على رقاب الأمة .

وبقيت هناك فئة مهمة من الأمة تؤمن بنظرية الانتظار والتي تمثلها نسبة من الفقهاء لا بأس بها وإن اختلف طرحها ما بين تبني الحسبة في الأمور العامة أو ترك التدخل في شؤون الحكم مطلقا كتنظير والا حتى أصحاب نظرية الانتظار تدخلوا بل تدافعوا إيجابا ؛ لدفع خطر أو جلب نفع .

من اخرج التشيع من العزلة إلى المشاركة ثلاث شخصيات رئيسية هم السيد روح الله الخميني في إيران والسيد الشهيد محمد باقر الصدر في العراق والسيد المغيب موسى الصدر في لبنان .

يؤازرهم في هذا مئات الآلاف من مفكرين وفقهاء ومثقفين ومتعلمين واصحاب وعي لكل منهم طريقة تناسب  ظروف بلده ؛ فاعتمد السيد الخميني على رمزية المرجع في نفوس الشيعة الإيرانيين ؛ فكان الحشد الجماهيري وتحريك الشارع ولعل ما ساعده أن الشعب الإيراني في غالبه شيعة ، ومؤسساته يقودها الشيعة حتى الشاه فهو شيعي ، وهذا يخلق تعاطفا مع الثورة ، وهو ما حصل فعلا فحقق نصرا عزيزا سماه الشهيد الصدر حلم الأنبياء فطرح ولاية الفقيه لتكون نظام حكم يستمد شرعيته من الأمام الغائب بصفة الفقيه نائب الإمام وله جميع سلطاته .

في حين كان العراق مختلفا فالحاكم  يجلس على كرسي الحكم ، وشرعيته تاريخية أي أنّ الحاكم من طائفة معينة وهي الحاكمة منذ ألف سنة ، وهذا مصدر الشرعية ساعده عليه نظرية الانتظار التي منعت الشيعة من استلام الحكم رغم كل المؤهلات العددية ، والاقتصادية ، والاجتماعية .

لهذا اقتضى  خلق حزب سياسي بروح إسلامية يتحرك بسرية تامة بعيدا عن أعين الأجهزة الحكومية التي هي جميعا ضباطا ، ومسؤولين ، وتنفيذيين من الطائفة الحاكمة فكان نتيجة محاولة الخروج من التسلط والقهر أن تحول العراق إلى بحر من الدماء بين الماسكين مقاليد الحكم والمهمشين المدافعين عن حقهم في الوجود والمشاركة  .

أما لبنان فالوضع مختلف عن سابقيه فلا الشيعة أغلبية ولا هم حكاما ، فلبنان متعدد الطوائف لا غلبة لطائفة فيه ، رغم مطلقية السيطرة المسيحية وتتلوها السنية _ كسلطة وليس عدداً .

في حين بقي الشيعة رقما تحسب حصته مع السنة كما في القضايا الوقفية والدينية ولا يعطى الا فتاتا ، حتى منصب رئيس مجلس النواب بقي شكليا يغير في بعض الفترات كل سنة وخصوصية لبنان عربيا اعانت السيد المغيب موسى الصدر أن يطلق حركة المحرومين منتفعا من تنظيمات حزب الدعوة إقليم لبنان والحزب الشيوعي اللبناني الذي في غالبه شيعة كونهم باحثين عن العدالة المفقودة الظانين أنهم سيجدونها من خلال هذا الحزب !!!! ، وبما أن هناك مساحة للحرية في لبنان فقد ساعدته في طرح مشروعه والترويج له .

هذه الشخصيات الثلاث : السيد روح الله الخميني ، والسيد الشهيد محمد باقر الصدر ، والسيد المغيب موسى الصدر .

نفضت الغبار عن النصوص ، ونحّت جانبا نصوص الانتظار السلبية ، وفُعِّل الانتظار الإيجابي الذي يعني المشاركة في بناء الأوطان بل يكون للشيعة الركن الأساس ، والقيادة الفاعلة .

متخطين كل العوائق ، وصيحات المستسلمين ، والخائفين ؛ فدفع السيد الخميني ثمنا باهضا  عداء ، وشتما ، وتكفيرا ، وتآمرا  وحصارا  ، وحروبا ، وعرقلة .

 ودفع الصدران _ الشهيد ، والمغيب حياتهما عربون وجود وتأصيل وبث الحياة في أمةٍ خدرتها النصوص المدسوسة والمكذوبة على أئمة ال البيت الاطهار ؛ لذا نجد المشروع ينمو ، والنصر المؤزر يلوح في الأفق رغم العراقيل ، ومعاول الهدم .                           

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك