دراسات

النهضة العلمانية الأوروبية ضد المسيحية السلطوية


 

د. علي المؤمن||

 

   الصراع الذي حصل خلال ما عرف بعصر التنوير أو عصر النهضة الأوروبية، بين سلطتي الكنيسة والدولة من جهة، والنخب الأوروبية العلمانية المتطلعة الى النهوض والبناء والتغيير من جهة أخرى، إنما هو صراع بين الجذور الوثنية الإلحادية لأوروبا، ومخرجات التطور الفكري ـ الميداني التراكمي المتمثلة في العقلانية والتجريبية والعلمانية والليبرالية والديمقراطية، وبين المسيحية الأوروبية السلطوية بجوهرها الثيوقراطي.

   وقد مثلت المسيحية السلطوية التي تبلورت في عهد الإمبراطور الروماني قسطنطين الأول، خلطة عجيبة، جمعت بين:

1- تعاليم روحية شرقية أسسها النبي الأخلاقي الإنساني عيسى المسيح

2- عقيدة أسسها بولس، تلميذ السيد المسيح

3- شريعة يهودية توراتية

4- أنساق فلسفية يونانية إفلاطونية

5- عرفان غنوصي

6- مثيولوجيا وثنية رومانية

7- ايديولوجيا سلطوية استعمارية أسسها الإمبراطور قسطنطين وكنيسته الرومانية.

    هذه الديانة الملفّقة فرضت على أوروبا عصوراً مظلمة قاسية من التخلف والمرض والجوع والإستبداد والحروب والإنكسارات، لأنها ديانة لا تنتمي إلى أوروبا في الجذور الإجتماعية، ولأنها ديانة متحولة في تعاليمها، ولأنها تحولت الى سلطة قمع للعقل و العلم و المعرفة والكلمة وإرادة الإنسان، وأداة سلطوية وإستكبارية. وكلها تتعارض مع تعاليم السيد المسيح.

    لذلك؛ كان ما عرف بعصر التنوير وعصر النهضة الأوروبية، ثورةً على السلطة الثيوقراطية الإستبدادية الإستعمارية لهذه الديانة الملفّقة، وليس ثورة على دين عيسى الأخلاقي.

   وهكذا فإن أوروبا العلمانية الناهضة الجديدة، سلبت من الكنيسة سلطتها المعرفية والسياسية، واحتفظت لنفسها بمنافع السلطة الروحية للمسيحية، لتستمر في استخدامها كركيزة استعمارية ضد الشعوب التي تحتلها. فعلى الرغم من تخلص أوروبا من سلطة الكنيسة والدين، إلّا أنها احتفظت بعنوان التبشير المسيحي كركيزة إستعمارية أيضاً. وهي مفارقة أوروبية أخرى، إذ لم يرض الأوربيون العلمانيون التنويريون لأنفسهم أن تكون الديانة المسيحية سلطة معرفية وسياسية عليهم، لكنهم فرضوها بالقوة على الشعوب المحتلة كجزء من سلطة المستعمر.

   هذه الخصوصية المحلية للبيئة الأوروبية ودينها الروماني القسطنطيني، تجعل من غير الممكن نقل تجربة الثورة على المسيحية الرومانية الحاكمة، الى بيئات أخرى، ومنها بلاد المسلمين، فلا البيئة الاوروبية وصيرورتها التراكمية الإجتماعية والتاريخية تشبه بيئة المسلمين ومسارات تكوينها، ولا المسيحية الرومانية وفكرها وفلسفتها وسلوكياتها، تشبه الدين الإسلامي السماوي بعقيدته وشريعته.

   وبالتالي، فإن محاولات المقارنة بين المسيحية الرومانية الثيوقراطية وإسلام محمد بن عبد الله، والتي يقوم بها علمانيو البيئة الإسلامية المتشبهين بعلمانية عصر التنوير الأوروبي، بهدف فرض مخرجات عصر التنوير الأوروبي وفكره ونظمه الإجتماعية والسياسية والإقتصادية على بلاد المسلمين، إنما هي مقارنة متهافتة ولا موضوع لها، وتعاني من انسدادات موضوعية نهائية؛ بالنظر للفرق الجوهري بين الدينين، وبين البيئتين

ــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركات كل نفس ذائقة المو انا لله وانا اليه راجعون نسال المولى عز ...
الموضوع :
مكتب المرجع الأعلى السيد علي السيستاني يعزي بوفاة السيد شرف بن علي الموسوي الخابوري البحراني'رحمه الله' من علماء سلطنة عُمان
رسول حسن..... كوفه : مما ذكره الائمه ع ان من صفات اليماني اذا ظهر تحريم بيع السلاح اذن اليماني هو مجتهد ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن معايير صارمة للتعرف على اليماني الموعود تعيننا على الهدى وتفضح زيف الأدعياء والمنحرفين
رسول حسن..... كوفه : من المتوقع تعجيل نقطة الصفر بين ايران والولايات المتحده بعد زيارة البابا للسيد السيستاني واقتراب الفرج الموعود. ...
الموضوع :
معالم المكر الإلهي (٤): مصير الأزمة الإيرانية الأمريكية، وأين سيتجه الصراع في انعكاساته على الحلفاء؟
رسول حسن..... كوفه : طبعا الصهاينه ومن معهم من الحكام العرب لايقبلون بيان مكتب سماحة السيد لانه (رافضي) للتطبيع ومع المهجرين ...
الموضوع :
بعد ان حذر الشيخ جلال الدين الصغير من ردات الفعل الصهيونية والنواصب والجوكرية ,,, ها هي كلابهم بدات بالنباح
Hasan Shukur : احسنت ...قلت فااوجزت.... ...
الموضوع :
الابراهيمية وحج اور..!
ياسين العواد : مع فائق احترامي للكاتب لكن الملاحظ في سرده الانحياز لبعض العشائر وأعطائها مساحة من التفصيل أو المديح ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
مهند رياض خليل : السلام عليكم مناشدة الى السيد مدير المرور العامة المحترم بعد التحية والتقدير انا كنت عائد من محافظة ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
زيد مغير : صباح الخزاعي و طه الدليمي و يوسف علاونة يعتبرهم ال سعود رمز العروبة وانهم رمز المسوخ المثليين ...
الموضوع :
إبن سلمان.. إنفتاح على الشاذين وإنغلاق على المفكرين
زيد مغير : وفقك الله اخي الكريم مقال اكثر من رائع ...
الموضوع :
أهلاً ببابا الفاتيكان في عراق الكرامة والخير
سید علی الحسینی : بارک الله فیکم . نحن کایرانیین و والمقاومه الاسلامیه نوید الیمن و مقاومته و الحرکه انصارالله الباسله. ...
الموضوع :
رسالة اليمن الى أحرار العالم بمختلف اللغات
فيسبوك