دراسات

ملاحظات في السياسة الصحية في العراق /١٠


 

علاء الطائي||

 

*ان أسلوب الإدارة في الأزمات وأهميتها في تفادي الأزمات أو التقليل من تأثيرها إلى أضيق الحدود يحتاج الى استراتيجية واضحة المعالم، تتداخل فيها امور تكتيكية .

تتغير في تفصيلاتها مع تغير شكل ولون الازمة المعينة المطروحة او المتفاقمة في المفصل الزمني المعين*

العلاج والدواء حق أساسي ومطلق لكل مواطن.. والخدمات الصحية ليست مجرد خدمة تؤديها الدولة, ولكنها استثمار يعود بالفائدة على المواطنين بالصحة, وعلى البلد بالانتاج الوفير. ولكن مع زيادة التضخم الاقتصادي أصبحت تكاليف العلاج من أهم أسباب شكاوى المواطنين, خاصة محدودى الدخل والفقراء والمعدمين.

ومن الضرورة بمكان مواجهة هذه المشكلة والحد من تفاقمها، وأن تلتزم الدولة بالتوسع فى إنشاء المستشفيات المجهزة بالمعدات والأطباء والممرضين.. ولا جدوى من إنفاق الدولة المليارات على إقامة المبانى الفخمة عالية التكاليف, دون أن تحرص على مدها بكل ما يلزم لأداء دورها العلاجى, لأن الهدف هو الاهتمام بانشاء المستشفيات العلاجية التى تقدم الرعاية الصحية الحقيقية للمريض الفقير مجاناً.. وبأجر معقول للطبقة المتوسطة.. وليس مهماً إنشاء المستشفيات الفندقية, إلا إذا قام القطاع الخاص بهذا العبيء لأغراض تنشيط السياحة العلاجية.

1- العلاج

لابد من تحقيق عدة محاور كى تصل خدمة العلاج إلى مستحقيه من محدودي الدخل والفقراء, فى أكمل صورة.

البطاقة الصحية:

من الضروري أن يكون لكل مواطن عراقي بطاقة صحية, تحدد له الجهة المناسبة التى تتحمل نفقات علاجه كلياً وجزئياً.. وأن يتم تسجيل فصيلة الدم بها لأهميتها, كما هو متبع فى كثير من الدول المتقدمة.

العلاج المجانى:

من الضروري دعم العلاج المجانى وتطويره, فى جميع الوحدات الصحية والمستشفيات الجامعية ومستشفيات وزارة الصحة. وضرورة زيادة عدد الأسرة بهذه المستشفيات, مع توفير العلاج والغذاء الملائمين للمرضى, واستغلال طاقات المستشفيات الاستغلال الأمثل, باجراء كل الفحوص الطبية بالعيادات الخارجية, وشغل الأسرة بالحالات التى تتطلب العلاج الداخلى فعلاً.

من الضروري عدم ممارسة العلاج الاقتصادي فى مسشفيات العلاج المجاني , تجنباً لأى تفرقة أو تمييز فى معاملة المرضى فى المستشفى الواحد.. وحتى لا ينتقص العلاج الاقتصادي من امكانيات العلاج المجاني .

التأمين الصحي :

لما كان التأمين الصحي لم يحقق أهدافه المرجوة, رغم مرور زمن طويل على تطبيق نظامه الملىء بالثغرات, مما أدى إلى انصراف كثير من المنتفعين عنه, لعدم رضائهم عن خدماته..

نرى:

1- تطوير نظام التأمين الصحي كى يؤدى خدمة طبية حقيقية.

2- تشمل خدمة التأمين الصحي جميع الطوائف من المنتفعين, عن طريق شركات حرة متخصصة, يقوم التنافس بينها وبين التأمين الصحي الحكومي , من أجل أداء أفضل وعلاج أمثل.

3- عدم السماح لوحدات القطاع العام باتخاذ نظام علاج منفصل استثناء من نظام التأمين, تحقيقاً للمساواة, وزيادة العائد للدخل العام لمؤسسة التأمين والافادة منها لمصلحة المرضى.

المجالس الصحية بالمحافظات:

نظراً لتعدد أنواع العلاج فى المستشفيات التابعة لوزارة الصحة أو الجامعات فى كل محافظة.. يجب إنشاء مجلس أعلى للعلاج فى كل محافظة, يضم جميع المستشفيات والوحدات فى المحافظات. ويقوم هذا المجلس برسم السياسة الصحية للمحافظة, وتوفير الخدمات الصحية فيها, وهو ما يتمشى مع النظرة الحديثة إلى الحكم المحلي . وبذلك تتفرغ وزارة الصحة لأداء رسالتها فى الوقاية, وتخطيط السياسة العامة الصحية على مستوى الدولة, مع اشتراك عناصر أخرى كأعضاء المجالس.

2- الدواء

إن السياسة الدوائية الموضوعة والمنفذة, طوال السنوات الماضية بما فيها من أخطاء ظاهرة ومستترة, خلقت أزمة الدواء التى يعانيها الشعب, لذلك يتوجب:

1- ضرورة وضع سياسة دوائية متكاملة.

2- توافر الأدوية خاصة المستورد منها والتى ليس لها بدائل محلية, والتى لا غنى للمرضى عنها.

3- أن تكون هناك رقابة حقيقية فعالة على الدواء المصنع محلياً, من حيث المواد الداخلة فى تركيبه, ومقداره وثمنه, وأن يخصص لهذه الرقابة جهاز متكامل مزود بالمعامل والخبراء, وأن تكون له صفة الاستقلالية عن الأجهزة الحكومية.

4- التوسع فى زراعة النباتات الطبية والافادة منها فى صناعة الدواء.

5- إنشاء مجلس أعلى للدواء لتفادى العواقب الوخيمة لأى اتفاقيات تقضى بارتفاع سعر الدواء.

3- التعليم الطبى

ضرورة تطوير التعليم الطبي , وزيادة الجرعات العلمية والتدريبية التى يحصل عليها طلبة كليات الطب ومعاهدها. وأن تكون العبرة بنوعية الأطباء المتخرجين وليسن بعددهم. كما يرى ضرورة إعادة النظر فى عدد المقبولين بكليات الطب حتى يتحقق هذا التوازن. وإنشاء هيئات علمية أكاديمية عليا موحدة على مستوى الدولة, لمنح الدرجات العلمية العليا كالماجستير والدكتوراه, للحفاظ على مستوى هذه الشهادات, وبالتالى على مستوى التخصصات فى فروع الطب المختلفة .

4- التمريض

ضرورة إنشاء عدد كبير من مدارس التمريض المتوسطة والعليا, مع دعم هذه المدارس بالكفاءات العلمية الطبية المتميزة, لتخريج الممرضة المسؤولة, وإعطائها الخبرة الكافية فى التمريض العلمي أثناء سنوات الدراسة. كما ان هناك ضرورة لفتح باب الدراسات العليا أمام طالبات التمريض اللاتى يرغبن فى ذلك بعد التخرج, حتى يتم إعداد الممرضة المتخصصة فى فروع الطب المختلفة.. كما ان هناك ضرورة في إعادة النظر فى العائد المادى للممرضة, لتشجيع هذه المهنة, واعتبارها مهنة خاصة لا تخضع للوائح التعيين والترقي التقليدي .

ـــــــــــــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركات كل نفس ذائقة المو انا لله وانا اليه راجعون نسال المولى عز ...
الموضوع :
مكتب المرجع الأعلى السيد علي السيستاني يعزي بوفاة السيد شرف بن علي الموسوي الخابوري البحراني'رحمه الله' من علماء سلطنة عُمان
رسول حسن..... كوفه : مما ذكره الائمه ع ان من صفات اليماني اذا ظهر تحريم بيع السلاح اذن اليماني هو مجتهد ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن معايير صارمة للتعرف على اليماني الموعود تعيننا على الهدى وتفضح زيف الأدعياء والمنحرفين
رسول حسن..... كوفه : من المتوقع تعجيل نقطة الصفر بين ايران والولايات المتحده بعد زيارة البابا للسيد السيستاني واقتراب الفرج الموعود. ...
الموضوع :
معالم المكر الإلهي (٤): مصير الأزمة الإيرانية الأمريكية، وأين سيتجه الصراع في انعكاساته على الحلفاء؟
رسول حسن..... كوفه : طبعا الصهاينه ومن معهم من الحكام العرب لايقبلون بيان مكتب سماحة السيد لانه (رافضي) للتطبيع ومع المهجرين ...
الموضوع :
بعد ان حذر الشيخ جلال الدين الصغير من ردات الفعل الصهيونية والنواصب والجوكرية ,,, ها هي كلابهم بدات بالنباح
Hasan Shukur : احسنت ...قلت فااوجزت.... ...
الموضوع :
الابراهيمية وحج اور..!
ياسين العواد : مع فائق احترامي للكاتب لكن الملاحظ في سرده الانحياز لبعض العشائر وأعطائها مساحة من التفصيل أو المديح ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
مهند رياض خليل : السلام عليكم مناشدة الى السيد مدير المرور العامة المحترم بعد التحية والتقدير انا كنت عائد من محافظة ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
زيد مغير : صباح الخزاعي و طه الدليمي و يوسف علاونة يعتبرهم ال سعود رمز العروبة وانهم رمز المسوخ المثليين ...
الموضوع :
إبن سلمان.. إنفتاح على الشاذين وإنغلاق على المفكرين
زيد مغير : وفقك الله اخي الكريم مقال اكثر من رائع ...
الموضوع :
أهلاً ببابا الفاتيكان في عراق الكرامة والخير
سید علی الحسینی : بارک الله فیکم . نحن کایرانیین و والمقاومه الاسلامیه نوید الیمن و مقاومته و الحرکه انصارالله الباسله. ...
الموضوع :
رسالة اليمن الى أحرار العالم بمختلف اللغات
فيسبوك