الصفحة الرياضية

اشادات رياضية عربية بـ"اسود الرافدين": الكرة العراقية تمرض ولا تموت


أكد الإعلامي والناقد الرياضي السعودي عبد العزيز الدغيثر أنه الوحيد من الإعلاميين والنقاد وحتى الرياضيين، الذي توقّع أن يهزم منتخب العراق نظيره الياباني في منافسات كأس آسيا 2024 التي اختتمت منافساتها في العاشر من شهر فبراير/ شباط الحالي بالعاصمة القطرية الدوحة.

وقال الدغيثر إنه ذهب في توقعه إلى أبعد من ذلك، حيث رشّح منتخب العراق لصدارة مجموعته في النهائيات القارية التي أُقيمت في قطر، وهو ما حدث بالفعل، كما أنه تكهّن بالمنافسة على لقب كأس آسيا غير أنّ رحلة زملاء القائد جلال حسن توقفت عند عتبة الدور الثاني من البطولة.

وودّع منتخب العراق منافسات كأس آسيا 2024 من دور الستة عشر، بعد خسارة مباراته أمام نظيره الأردني بثلاثة أهداف لهدفين، في المباراة التي شهدت طرد هدّافه أيمن حسين بسبب مبالغته بالاحتفال بهدفه في مرمى منتخب "النشامى" وقتها.

عودة منتخب العراق إلى الواجهة

أضاف الإعلامي السعودي: "لقد ناشدت الاتحاد الدولي لكرة القدم في العام 2014 بضرورة رفع الحظر عن الملاعب العراقية، وفصل الرياضة عن السياسة، إذ كانت المنتخبات والأندية العراقية محرومة من اللعب على ملعبها من شمال العراق وحتى جنوبه؛ لذلك شاهدنا بوضوح شغف الجماهير العراقية في تشجيع ومساندة ودعم "أسود الرافدين" في منافسات خليجي 25 في البصرة، وكانت تلك الجماهير عاملًا محوريًا في تتويج صاحب الأرض بلقب البطولة".

وحُرم منتخب العراق والأندية العراقية من اللعب على أرضهم منذ ثمانينيات القرن الماضي، نتيجة الظروف الصعبة التي مر بها البلد بسبب الحروب من جهة، والحصار الذي فُرِض عليه من جهة أخرى، وبقيت المنتخبات والأندية تخوض مبارياتها خارج العراق، حتى قبل سنوات قليلة، قبل أن يُسمَح لهم باللعب في عدد من المحافظات.

وأشار الدغيثر إلى أنّ الكرة العراقية تمرض ولا تموت، وبطبيعة الحال تبقى ولاّدةً، لذا؛ فإن ما شاهدناه من تألق واضح للأندية والمنتخبات العراقية في مختلف البطولات الخارجية، ليس بالمفاجئ إطلاقًا، فاللاعب العراقي يتميز بالمهارة والموهبة والشغف والبنية الجسمانية والإمكانات الفنية الكبيرة، موضحًا أنّ ناديي الشرطة والقوة الجوية قدّما مستويات رائعة في بطولتي الملك سلمان للأندية العربية، ودوري أبطال آسيا، وأثبتا بالدليل القاطع أنّ الكرة العراقية لا تقلّ شأنًا عن نظيراتها في الوطن العربي وقارة آسيا.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك