التقارير

طوفان الاقصى يُطمسُ حوافر امريكا ؛ زيلينسكي و نتنياهو .


 السفير الدكتور جواد الهنداوي ||

 

         رئيس المركز العربي الاوربي للسياسات وتعزيز القدرات /بروكسل / ٢٠٢٣/١١/٧

 

         كلاهما ( زيلينسكي و نتنياهو ) إطاران أمامِيّان لعجلة الصهيونية و الامبريالية ،العابثة في مصائر الشعوب ، و الحاضنة الواسعة لكمائن الفساد و التآمر على أمن و استقرار و مستقبل شعوب العالم .

       كلاهما حوافر لاقدام الغول الاكبر ( امريكا ) ، والذي يقود بقيّة الغيلان (الدول الغربية والناتو ) ، في طريق استعباد الشعوب و مصادرة حقوقهم وفرض هيمنة وجبروت الظالم و ارتكاب المجازر و الجرائم .

      كلاهما من اتباع و مرتزقة ومجرمي بني صهيون . الاول ( زيلينسكي ) بُعِثَ ليدّمر بلداً ( اوكرانيا ) وليبني  جسرا تعبرهُ قطيع الغيلان للعبثِ في امن و استقرار روسيّا . والثاني ( نتنياهو ) سليل بن غوريون و شامير وشارون ،ارباب الغدر واصحاب المجازر و المَنون ، يقودُ كياناً غاصباً ، عُهِدَ له ( للكيان ) العبثَ في منطقة حيويّة اخرى من آسيا( الشرق الاوسط ) ،ليس فقط لثرواتها ،و انما ايضاً لحضاراتها و دياناتها و قيمها .

من أُولى بشائر الطوفان ، وقبل أنْ ينضبُ سيلهُ ، هو سقوط سياسي و اخلاقي مُدوي لنتنياهو ، بعد حصاده و الكيان ، لهزيمة تاريخية في ٧ تشرين الاول . يليه سقوط زيلينسكي ( حارس البوابة الشرقية لاوربا ) ، بعد تسليمه امر ومصير اوكرانيا لروسيا ، و استسلامه و الغرب لما تريدهُ روسيا . هذه هي النتائج السياسية الاستراتيجية الاولية لمنازلة طوفان الاقصى ، والتي تُعتبر ،بحق ، صفعة موجعة و عميقة لامريكا و حلفائها و داعمي سياستها الصهيونية .

يخطأ مَنْ يعتقد بغياب دور لروسيا في ما جرى و يجري في غزّة و في المنطقة ،  وبين دعامات محور المقاومة ،في مفهومه الميداني و السياسي الواسع ، والذي يضّمُ ( روسيا والصين وايران ودول وحركات عربية و اسلامية ) . لا اتوقف طويلاً عند استقبال الخارجية الروسية لوفد من حركة المقاومة حماس في يوم ٢٠٢٣/١٠/٢٦ ، وردود فعل اسرائيل المستنكرة و الغاضبة ، و لا اتوقفْ عند هبوط طائرة ايرانية ( و ربما اكثر ) في مطار حميميم العسكري في سوريّة ، في القاعدة العسكرية الروسيّة ، و لا عند الدور السياسي الروسي المساند لحماس و للمقاومة ،في مجلس الامن وفي الامم المتحدة ، ادعو للتفكير في دلالات  مواقف روسيا على الصعيديّن السياسي ،الدبلوماسي و العسكري ! 

من اهم الدلالات هو شروع ميداني لمسعى محور المقاومة ( روسيا ،الصين ،ايران وغيرهم ) في الغاء الوجود الامريكي في غرب آسيا ، وبشكل تدريجي ،  وتحقيق الهدف يتطلب ،بطبيعة الحال زعزعة القواعد السياسية و العسكرية للوجود الامريكي في المنطقة ،و اهم تلك القواعد اسرائيل و اوكرانيا زيلينسكي . 

بين روسيا و فصائل المقاومة ( وحتى الصين ) في المنطقة منفعة و مصلحة متبادلة ،تتجسّد في محاربة الوجود العسكري البحري والبري والجوي في المنطقة ، وعلى حدود روسيا ( اوكرانيا ) او اضعاف هذا الوجود ، وكذلك محاربة النفوذ السياسي و الاقتصادي الامريكي . 

مصلحة روسيا و ايران في المنطقة ، وفي محاربة الدور او النفوذ الامريكي ، تلتقي مع حركات و فصائل المقاومة الفاعلة ، وليس مع دول المنطقة . و الملفتْ بأنَّ امريكا و   ذبابها الالكتروني يصفون حركات و فصائل المقاومة " بأذرع ايران فقط " ، ولا ينسبون هذه الاذرع لروسيا ايضاً ! الامر الذي يدّلُ على رغبة امريكا في ادراج موضوع فصائل المقاومة في سيمفونية العزف على الوتر الطائفي .

هذه حقائق نعرضها للقارئ كي يكون على بيّنة ، ويتفاعل مع فواعل المشهد السياسي بما يخدمُ وعيّهُ و مصلحته و كرامته و مستقبله .

فلا عجب أنْ قرأنا او سمعنا بموقفٍ خجول من بعض الدول العربية ازاء ما يجري من جرائم ابادة ،  الآن ، وعلى مرآى و مسمع الجميع ، و مشاريع تطهير عرقي وتهجير قسري لاهل الارض ، في المستقبل . لماذا ؟ لأنَّ هذه الدول ترى في انتصار المقاومة ،ليس انتصاراً للحق ،ليس انتصاراً للمظلوم ،ليس انتصاراً ضّدَ كيان توسعي يقضمُ اوطانهم رويداً رويدا .. و انما انتصار لحركات و فصائل مقاومة هي في الضّدْ من المشاريع الصهيونية الامبريالية الرجعية لامريكا و لاسرائيل في المنطقة .

 

 

سقطَ نتنياهو قبل ان تنتهي المعركة ، وسقطَ زيلينسكي بانتهاء تاريخ استعماله و توظيفه . الادارة الامريكية ، ومن خلفها ( الدولة العميقة ) تجتهد اليوم لايجاد حوافر اخرى بديلة لحوافرها الغارقة في وحل الطوفان .

امريكا الآن على استعداد لركل زيلينسكي ، وعلى استعداد لان تكون جغرافية اوكرانيا بعد زيلينسكي غيرها من قبله ، و أظّنُ ايضاً على استعداد في قبول مشاركة سيد الكرملين في اختيار البديل ل زيلينسكي . 

هل سيفكّر قادة العرب بأغتنام فرصة طوفان الاقصى ( هذا الحدث الاستراتيجي الكبير ) ،كي يكون لهم دور في اختيار خليفة نتنياهو ،كي يكون هذا الخلف ،على استعداد لحل سياسي شامل ،يرتكز على الشرعية الدولية ؟ 

هكذا ينبغي ان يكون الموقف الرسمي العربي إنْ ارادوا فعلاً مصالح شعوبهم و اجيالهم ، و إنْ ارادوا طريق الحق و نصرة المضلوم و مقارعة الظالم ، و إنْ ارادوا فعلاً ان يكون لهم نفوذ سياسي و ميداني في المنطقة اكبر من نفوذ ايران .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
ابراهيم الجليحاوي : لعن الله ارهابي داعش وكل من ساندهم ووقف معهم رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
مشعان الجبوري يكشف عن اسماء مرتكبي مجزرة قاعدة سبايكر بينهم ابن سبعاوي
مصطفى الهادي : كان يا ماكان في قديم العصر والزمان ، وسالف الدهر والأوان، عندما نخرج لزيارة الإمام الحسين عليه ...
الموضوع :
النائب مصطفى سند يكشف عن التعاقد مع شركة امريكية ادعت انها تعمل في مجال النفط والغاز واتضح تعمل في مجال التسليح ولها تعاون مع اسرائيل
ابو صادق : واخیرا طلع راس الجامعه العربيه امبارك للجميع اذا بقت على الجامعه العربيه هواى راح تتحرر غلسطين ...
الموضوع :
أول تعليق للجامعة العربية على قرار وقف إطلاق النار في غزة
ابو صادق : سلام عليكم بلله عليكم خبروني عن منظمة الجامعه العربيه أهي غافله ام نائمه ام ميته لم نكن ...
الموضوع :
استشهاد 3 صحفيين بقصف إسرائيلى على غزة ليرتفع العدد الى 136 صحفيا منذ بدء الحرب
ابو حسنين : في الدول المتقدمه الغربيه الاباحيه والحريه الجنسيه معروفه للجميع لاكن هنالك قانون شديد بحق المتحرش والمعتدي الجنسي ...
الموضوع :
وزير التعليم يعزل عميد كلية الحاسوب جامعة البصرة من الوظيفة
حسن الخفاجي : الحفيد يقول للجد سر على درب الحسين عليه السلام ممهداً للظهور الشريف وانا سأكمل المسير على نفس ...
الموضوع :
صورة لاسد المقاومة الاسلامية سماحة السيد حسن نصر الله مع حفيده الرضيع تثير مواقع التواصل
عادل العنبكي : رضوان الله تعالى على روح عزيز العراق سماحة حجة الإسلام والمسلمين العلامة المجاهد عبد العزيز الحكيم قدس ...
الموضوع :
بالصور ... احياء الذكرى الخامسة عشرة لرحيل عزيز العراق
يوسف عبدالله : احسنتم وبارك الله فيكم. السلام عليك يا موسى الكاظم ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
زينب حميد : اللهم صل على محمد وآل محمد وبحق محمد وآل محمد وبحق باب الحوائج موسى بن جعفر وبحق ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
دلير محمد فتاح/ميرزا : التجات الى ايران بداية عام ۱۹۸۲ وتمت بعدها مصادرة داري في قضاء جمجمال وتم بيع الاثاث بالمزاد ...
الموضوع :
تعويض العراقيين المتضررين من حروب وجرائم النظام البائد
فيسبوك