التقارير

المسؤولون الأمريكيون من الزيارات السرية إلى الزيارات الميدانية العلنية


د.محمد العبادي ||

 

لاشك أن أمريكا تقرأ واقع المنطقة وشعوبها بشكل جيد ،وأيضاً لاشك أنها تعرف هوية كثير من السياسيين وتعمل على توجيه بوصلتهم نحو مصالحها .

نعترف ان أمريكا صاحبة اكثر نشاط دبلوماسي وعسكري وأمني وربما اقوى نشاط إقتصادي ،لكن ذلك لا يعني أبداً أنها تملك اليد العليا في كل شيء ،وأنها قدراً مقدوراً.

إن تعيين واشنطن للسيدة آلينا رومانوفسكي(٦٩)عاماً سفيرة لأمريكا في العراق كان دقيقاً جداً ، فهي تجيد ( الفرنسية والعربية والعبرية)، وقد درست في جامعة تل أبيب وهي تؤمن بالتطبيع مع إسرائيل،لكنها لاتعلن عن ذلك،لأنها تعرف حساسية هذا الموضوع .

السفيرة الأمريكية تمتلك خبرة كافية ؛فقد قضت أربعين عاماً في مجالات العمل العام ،وشطر كبير (١٠سنوات) من حياتها المهنية قد تركز في الشرق الأدنى وجنوب آسيا ، وتمتلك كاريزما شخصية،وقد  عملت لوكالة المخابرات الأمريكية ( السي آي أيه)،ونائب لمساعد وزير الدفاع لشؤون الشرق الأدنى وجنوب آسيا .

انضمت إلى الخارجية الأمريكية في سنة ٢٠٠٣م ،وعملت رومانوسكي من سنة ٢٠١١ حتى ٢٠١٥م كنائب مساعد في الوكالة الدولية للتنمية ،وفي سنة ٢٠١٥م أصبحت منسقة المساعدة الأمريكية لأوروبا وأوراسيا بمكتب وزارة الخارجية ،وفي عام ٢٠١٧م أصبحت رومانوفسكي نائبة المنسق الرئيسي لمكافحة الإرهاب ،وقبل انتقالها إلى العراق كانت تشغل منصب سفيرة في الكويت .

ونظراً لجهودها وخدماتها وأدائها المتميز ؛فقد نالت العديد من الجوائز التقديرية من وكالة المخابرات المركزية، ومن وزارتي الخارجية والدفاع .

إذن سيرة حياة السفيرة الأمريكية واختيارها جاء بناءً على إرثها وخبرتها في معرفة شؤون المنطقة وتحدياتها المختلفة .

لقد ألقت الشروط الأمنية بظلها على زيارات المسؤولين الأمريكيين حتى نهاية العقد الثاني من هذا القرن، وكانت زياراتهم محاطة بالسرية والكتمان ،لكن أمريكا بدأت تظهر إلى العلن في العراق من خلال سفيرتها رومانوفسكي التي تجولت في عدد من المدن العراقية بما فيها العاصمة بغداد ،وبحسب ما نشر من لقاءات ( فقد بلغت زيارات الحكومة والوزراء نحو ( 45) لقاءً خلال أربعة أشهر).

هذا ناهيك عن لقائاتها بما يسمى منظمات المجتمع المدني!!! ،وأيضاً لقائاتها بالمسؤولين والأوساط الشعبية في كردستان.

قد يقال : إن وظيفة اي سفير هي الاتصال بالمسؤولين في ذلك البلد وإقامة علاقات معهم ؟

لكن ذلك يبدو بعيداً عن وظيفة السفير فيما إذا اخل وتحرك بمفرده من دون علم وزارة الخارجية واستحصال موافقتها بكتاب رسمي؟ ولا أدري ألا يسترعي كل ذلك النشاط المحموم للسفيرة وزارة خارجيتنا؟!وهل  أحاطت السفيرة الأمريكية علماً لوزارة خارجية العراق بحوالي أكثر من سبعين كتاباً عن لقائاتها وزياراتها الميدانية؟!

الله أعلم ماهي الوثائق السرية التي ترفعها السفيرة  إلى واشنطن من تقييم ونتائج لتلك الزيارات وماهي النصوص والفصوص المختارة التي ترفعها لواشنطن وترفقها بتحليلها عن مسؤولينا؟! ،وماهي التوصيات والتوجيهات التي تتلقاها قبل وبعد كل لقاء تعقده معهم؟!.

إن أمريكا تبحث عن مصالحها فقط ،ولايهمها استقرار العراق واستقلاله وتنميته ،ولو كانت تريد استقلال العراق واستقراره لما عملت على تقوية البعد القومي عند الجماعات الكردية المسلحة في أكثر من بلد، ولما أوجدت داعش ،أو هددت جيران العراق ،لان أمن بلدان المنطقة بعضه من بعض .

ادعو السادة النواب إلى قراءة قواعد الأتيكيت والبروتوكولات في وظائف السفراء وطبيعة عملهم ومقارنة ذلك مع تحركات السفيرة الأمريكية في الأوساط الرسمية والشعبية،وأيضاً أدعوهم إلى إعادة قراءة ما يسمى( اتفاقية الإطار الاستراتيجي بين العراق وامريكا) ومدى موافقة تحركات السفيرة ولقاءاتها مع تلك الاتفاقية؟ ومن ثم يصار إلى استضافة السيد وزير الخارجية لبيان جلية الأمر.

 أتحدث كمواطن واقول ان تحركات السفيرة تثير حساسيتنا،سيما وأن أمريكا لها سوابق سلبية في قتل الشعب العراقي من خلال حروبها التجارية التي اصطنعتها،وكذلك من خلال حصارها وتجويعها لأبناء بلدنا،بل وامتهان كرامة الشعب وإذلاله.

إنها تثير حساسيتنا بتحركاتها،سيما وان اعرافنا الدينية والثقافية والإجتماعية تتقاطع مع دولة الولايات المتحدة المثلية،والتي  تحاول فرض ثقافتها الشاذة على ثقافتنا الطبيعية الأصيلة.

 

ـــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
أبو رغيف : بل أين كان يوم الأمس حين صالت وعربدت الطائرات ألتركية في منطقة ألشمال؟ هل هلعتم حين اسقطت ...
الموضوع :
تساؤلات لوزير الخارجية.."أين كنت عندما قصفت أمريكا قوات أمنية وسط بغداد؟"
حيدر : اللهم صل على محمد وال محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم والعن اعداىهم الوهابيه والصهاينه والدواعش والنواصب والبعثيه ...
الموضوع :
التلفزيون الإيراني: عملية استهداف العالم النووي فخري زاده ومدن ايرانية تمت من كردستان العراق
جبارعبدالزهرة العبودي : الاكراد العراقيين رغم انهم يعيشون على نفط الشيعة غير انهم يتعمدون توفير حواضن للإرهاب وعملاء الموساد الإسرائيلي ...
الموضوع :
الخارجية تستدعي القائم بالأعمال الإيراني في بغداد وتسلمه مذكرة احتجاج
مجيد الطائي : على الجميع الحذر كل الحذر من الشياطين مثيري الفتن بين الأديان المختلفة وبين مذاهب الدين الواحد ...
الموضوع :
كنيسة السريان الكاثوليك في العراق والعالم: ساكو تمادى بتصريحاته وكتاباته
ایرانی : رضوان الله تعالی علیه. اللهم ارزقنا توفیق الشهاده فی سبیلک بحق محمد و آله ...
الموضوع :
وكل لبيب بالإشارة يفهم..!
فاضل : السلام عليكم باعتقادي أن الحرب في فلسطين سوف تمهد بل تكون وسيله لضهور السفياني وباعتقادي الشخصي أنه ...
الموضوع :
حركة السفياني من بلاد الروم إلى العراق
الشيخ عبد الحافظ البغدادي : اشك كثيرا في الرواية التي تقول ان العرب كانوا اذا رزقوا بعشرة ابناء يتم قتل احدهم.. لم ...
الموضوع :
عبدالله والد الرسول محمد صلوات الله عليهم.. المظلوم والمغيب إعلاميا
شريف. الشامي : معلومات خطأ ولم يكن في السعوديه وليس لديه الجنسيه الامريكية مجرد احوازي لا اكثر ولا اقل ظهر ...
الموضوع :
أحمدالابيض من هو❗احمد الابيض المتحدث باسم التظاهرات في العراق ....؟!
دعاء الهاشمي : السلام على السيدة الجليلة بنت الفحول من العرب فاطمة بنت حزام الكلابية ورحمة الله وبركاته السلام عليكِ ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
مصطفى الهادي : الله يرضى عنك اخ حيدر جواد ويمن عليك بالعلم ويفتح شآبيب رحمته لكم ويجعلكم من المقربين. ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يشيد بالاعلامي الاستاذ حيدر جواد بعد نشره تقريرا حول حقيقة وجود ما يسمى بعلم النفس
فيسبوك