التقارير

ألامارات نحو دبلوماسية التحرّر بدلاً من التمحّور 


                   د.جواد الهنداوي .                    سفير سابق /رئيس المركز العربي الاوربي                     للسياسات و تعزيز القدرات /بروكسل .                    في ٢٠٢١/١١/٢٤.             أدركت دول المنطقة ،الواحدة تلو الاخرى ، بضرورة تحرّر سياساتها ، من الاملاءات الامريكية والاخرى ، و بدأت تتبنى مبادرات انفتاح و تواصل فيما بينها، تتجاوز عقبات و مساوئ و مواقف الماضي .           وقد تكون دولة الامارات العربية المتحدة خير مثال و نموذج لدبلوماسية التحرّر والانفتاح في سياستها الخارجية ، وقد تقدّمت على قطر في هذا التوجّه .            لم تترّدْد الامارات من مفاجئة الجميع بعلاقات علنيّة ،عميقة و متنوعة و متطورة ،مع اسرائيل ، قد تتفوّق على علاقاتها مع اشقاءها العرب !           لم تعرْ الامارات في مسيرتها تجاه اسرائيل ايَّ اهتمام و مراعاة لما تبقى من الثوابت العربية تجاه القضية الفلسطينية ، ولا للعمل العربي المشترك او الخليجي المشترك تجاه اسرائيل ،فهي ( اي الامارات ) تعدّتْ حدود التطبيع ،التي بلغتها بعض الدول العربية .       تحرّرت الامارات من كل الاعتبارات العربية و الاقليمية ( ايران) في مسيرتها تجاه اسرائيل ،ولمْ تخشْ عتب او غضب الاشقاء او الاصدقاء او الجيران ، فمسؤوليها وبارفع المستويات يتناوبون في الزيارات لاسرائيل ولأيران . وتُعيد الامارات علاقتها مع سوريا ، وتطورّها مع الصين ، غير مكترثة بالتحذير الامريكي .       وقريباً سيّلبي الشيخ محمد بن زايد دعوة  الرئيس اوردغان لزيارة تركيا .       هل ستتخطى الامارات ،في تحركاّتها هذه عتبة لبنان ،أمْ تلتزم سياسة الحصار الامريكي و الخليجي المفروضة عليه ؟        الانفتاح الاماراتي تجاه سوريا و تجاه تركيا والزيارات لايران رسائل للجميع مفادها بأنَّ انفتاح الامارات ليس حكراً على اسرائيل ، وانما تجاه جميع دول المنطقة ، وأنَّ الامارات تحرّرت ليست فقط من عُقدة التواصل رسمياً وعلناً مع اسرائيل ، وانما تحرّرت ايضاً من عُقدة الاخوان المسلمين تجاه تركيا ، ومن عقدة التواصل مع الحكومة السوريّة ، وان العلاقات الاماراتية الاسرائيلية لن تقف حائلا امام ارادة الامارات في تطوير علاقتها مع ايران .        هل تريد الامارات القول بأنَّ التطبيع مع اسرائيل لا يحُولُ دون علاقات ايجابية مع خصوم و اعداء اسرائيل ، وا قصد ايران وسوريا و العراق ، وهل ستقّدم الامارات نموذجاً للدول التي تنتظرُ التطبيع ؟      قرأت الامارات جيداً التحولات الاستراتيجية التي يمّرُ بها العالم ، فسارعت الى تبني سياسة التّحرر من تحديات و عقبات التواصل و التراضي مع الجميع و التعايش أيجابياً مع معهم   .فما هي هذه التحولاّت ؟       أولها و أهمّها هي وصول امريكا الى حالة " الرجل المريض " . ادركت دول المنطقة وكذلك الكيان الاسرائيلي رفع امريكا يدها عن المنطقة ، وبدأت ( واقصد دول المنطقة والكيان الاسرائيلي ) بالتمرّد على الاملاءات الامريكية ، هاهي اسرائيل ،مثلاً،ترفض الامتثال لطلب امريكي يدعوها الى الكف عن ممارسة نشاطات تخريبية واستفزازية ضد المصالح و المؤسسات الايرانية ، حسب ما نشرته جريدة نيويورك تايمز في عددها الصادر بتاريخ ٢٠٢١/١١/٢٢. كرّرت الامارات توجهها نحو اسرائيل في مبادرتها تجاه سوريا وفي تعاونها الاقتصادي مع الصين . وكانت ايران اول دولة في المنطقة تقف سياسياً وعسكرياً بوجه امريكا ، وتتعامل معها بالندّية ، وتقصف معسكراتها وتسقط طائرتها العمالقة  وتأسرُ بواخرها . كذلك تركيا ،التي لم ترضخ لاملاءات امريكا بعدم اقتناء منظومة الصواريخ الروسيّة المتطورّة .        لن يعُدْ امام دول المنطقة حلاً و مخرجاً غير سياسة الانفتاح على بعضها البعض ، والتعاون مع بعضها البعض . فشلتْ حملة الارهاب و التآمر و الحصار والحروب والعقوبات لاخضاع بعض الدول ، كما ادركت دول المنطقة ، بأنَّ الحفاظ على امنها وسيادتها لا يتّمْ الاّ من خلال احترام الجغرافية السياسية للمنطقة ، وخلق توازن سياسي لمعالجة الفارق العسكري والسكاني و الاقتصادي بين دول المنطقة .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك