التقارير

عيد الغدير في (الزمن الجميل)


  ✍: د. عطور الموسوي ||   في تسعينيات القرن الماضي وقد كسرت شوكة صدام الانتفاضة الشعبانية وضغطت عليه المنظمات الدولية للتخفيف من حدة استبداده، فقام برفع شعار الحملة الايمانية وجسد النفاق بأتم تجسيد، حرصنا على الحضور عند مرقد الامام علي يوم الغدير رغم كل الظروف، وكنا نصل بالسيارة الى أقرب نقطة من حرم أمير المؤمنين عليه السلام، لأن عدد الزوار قليل في أجواء الرعب والقمع البعثي، وكيف لا ونصف المتواجدين هم أزلام السلطة البعثية وفدائيو المجرم صدام، منهم من تنكر في ملابس شعبية ومنهم من تجاهر بزيه العسكري الزيتوني المقيت، بينما وضع الفدائيون أقنعتهم السوداء على وجوههم واعتلوا أسطح المرقد المبارك مسلحين متأهبين ومستعدين لأي طارئ!  عيد الله الأكبر كأننا نحيه في زمن بني أمية والعباس، ورأيت بأم عيني ما فعلوا بذلك الرجل الذي ارتفع صوته بعبارة : " صلوا على محمد وآل محمد " واذا بهم يحيطون به ويسقطونه أرضا وينهالوا عليه بالضرب ومن ثم يسحلوه خارج الصحن العلوي وسط فزع وذهول الزوار وحتى المندسين منهم، هو لم يقترف جرما سوى ما ذكر من صلوات مستحبات هذا اليوم المبارك. وما زلت أتذكر جارتنا الطيبة أم حيدر كيف ثكلت بولدها البكر ذي الثمانية عشر ربيعا يوم عيد الغديرعندما اعتقلوه فقط لأنه ردد : " بايعناك يا كرار وجينا نجدد البيعه " ليغيب في دهاليز وأقبية أمن صدام العديدة، وليتعرض لأبشع وسائل التعذيب ويحتجزوه لأشهر طويلة وأمه تجوب الشوارع تبحث عنه في دوائر الأمن التي تعددت وانتشرت في كل أحياء بغداد، فلم تعد تكفي المعتقلات الرسمية وانما صاروا يحولون بيوت المواطنين المسفرين الى دوائر قمعية. عندما عاد حيدر بعد أشهر من يأس سكن قلب أمه وأحال أيامها الى ليالي حزن دائم، وجدته بأرّث حال ومنهك القوى من شدة الجوع والتعذيب، حدّثها أنه كان بين زوّار أمير المؤمنين عليه السلام ويقف الى جانبه رجل معّقل وبمجرد أن ردد بيعة الغدير أمسك ذلك الرجل بيده وأخرج قيودا من جيبه وقيده بها، واقتاده الى مجموعة من أزلام صدام قد تأهبوا يختطفون الزوار وأمام أعين الناظرين! إذن هذا المعّقل واحد من أعوان صدام المندسين وله كل صلاحيات القمع البعثي، وهكذا بلا أمر قضائي ولا مذكرة إلقاء قبض يخفون شابا يافعا إخفاءا قسريا، في ظل غياب تام لحقوق الانسان، ذلك مشهد من  أيام حكم البعثيين المظلمة (الزمن الجميل)، وهكذا كان رأس هذه السلطة القمعية يمنع الناس حتى من البوح بهويتهم الدينية،  فكان حقا يزيد العراق . نسأل الله بحق هذا العيد الأغر أن يديم علينا نعمة الحرية والكرامة، وأن لا يعود الاستبداد بأي وجه كان، وأخشى ما أخشاه أن يكون هذا المجرم وأعوانه قد استنسخوا أنفسهم، أو قد انتقلت عدوى القمع والقسوة من فلول البعثيين الذين أفلتوا من العقاب وتسربوا في المجتمع وتسللوا الى بعض أحزابنا الاسلامية...إن الله لطيف بالعباد.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : اذا سحبت الولايات المتحده قواتها من المانيا تحت ضغط.. او على الاقل بدء الحديث عن هذا الانسحاب ...
الموضوع :
عالم ينهار عالم ينهض ومركز ثقل العالم ينتقل الى الشرق
رسول حسن نجم : العمل بهذا المشروع مهم جدا لتعجيل الاتحاد بين الدول العربيه ولكنه بمنظارنا طويل جدا اما مسألة تعجيل ...
الموضوع :
حُكَّام العَرَب هُم مَن كَرسوا خريطَة سايس بيكو وهويتهم
رسول حسن نجم : حفظ الله لبنان ومقاومتها واهلها من كل شر وسوء. ...
الموضوع :
أيها البَطرَك ماذا تريد؟ نحنُ لا نريد أن نركع للصهاينة
رسول حسن نجم : في الثمانينات وفي قمة الصراع بين الاستكبار العالمي( الذي ناب عنه الطاغيه المقبور) والجمهوريه الاسلاميه التي لم ...
الموضوع :
المجلس الأعلى يلتفت الى نفسه وتاريخه..!
رسول حسن نجم : بعد انتهاء الحرب العالميه الثانيه تشكل مجلس الامن من الدول المنتصره(الخمسه دائمة العضويه ولها حق نقض اي ...
الموضوع :
الأمر ليس مستغربا يا شارب بول البعير
رسول حسن نجم : عند فتحي لموقع براثا وقراءتي لعناوين المقالات دائما تقع عيني على عنوان تترائى لي صورة مازن البعيجي ...
الموضوع :
لا تنتخب إلا ببصيرة!
رسول حسن نجم : لايوجد شيعي يحمل فكر اهل البيت ع يؤمن بالقوميه او الطائفيه او غيرها من الاهواء والعراقيل التي ...
الموضوع :
الإشتراك العاطفي..
احمد زكريا : في كل عهد يوجد مستفيد. والمستفيد دوما يطبل لنظامه. في النازية وفي الشيوعية وفي البعثية وفي القومجية ...
الموضوع :
العراقيون صمموا وعزموا على التغيير والتجديد من خلال الانتخابات
محمد النجدي : اعتقد ان الخبر فيه تضخيم للقدرات الاستخباريه ، وهل تعتقدون انه لا يوجد عملاء مدربين بمهارات عاليه ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل مثيرة بشأن اغتيال الشهيد فخري زاده
قهر : والخسائر والتكلفة الى حيث اين دراسة الجدوى التي اعتمدت قبل ذلك ؟ ...
الموضوع :
توضيح من التربية لقرار مجلس الوزراء بشأن "الأدبي والعلمي"
فيسبوك