التقارير

الدلائل تشير لعودة أمريكا للإتفاق النووي مع إيران..


 

نعيم الهاشمي الخفاجي ||

 

لايوجد لدى بايدن عقدة مذهبية تجاه الشيعة فهو ليس وهابي تكفيري يرى قتل الشيعة من أعمل المستحبات للتقرب إلى الله عز وجل مثل ما يفعل ذلك الوهابية صنيعة الاستعمار البريطاني مؤسس مئات الفرق والمذاهب والأديان المنحرفة التي تخدم مصالح الإنجليز( بيت ابو ناجي).

سبب المشاكل دولة بني صهيون، وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري أعلن أن السعودية ونتنياهو طلبوا منا في ادارة أوباما رفض الإتفاق وكالعادة السعودية عرضت رشاوي بالمليارات، عقلية بدوية تفكر حسب وصف وزير الخارجية السويدية الديمقراطية السابقة يفكرون بعقلية العصور الوسطى.

الإتفاق النووي تم برعاية دولية وبحضور كل دول مجلس الأمن الدولي، الصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا، ترامب هو الذي انسحب من الإتفاق النووي، بل ترمب في حملته الإنتخابية تبنى شعار إلغاء الإتفاق النووي، وفعلا بعد وصوله للإدارة هو من ألغى الاتفاق وفرض عقوبات نفسه ترامب قال لم يشهد العالم عقوبات مثل التي  فرضناها على إيران.

هناك حقيقة لا يمكن استخدام سلاح نووي ولا دمار شامل في دولة فلسطين، مساحة دولة فلسطين تبلغ ما يقارب ٢٧٠٠٠ كم، مساحة صغيرة لا تسمح بذلك، المدن في كل أراضي فلسطين مختلطة ما بين اليهود والمسلمين ووفق المذهب الإسلامي الشيعي يحرم تحريم مطلق قتل الأبرياء لأي سبب كان، على عكس الفقه السني الوهابي الذي يجيز ويسمح بقتل الأطفال والنساء المسلمين لتحقيق نصر خدمة للإسلام حسب زعمهم، المرجعيات الشيعية تحرم وتجرم قتل المدنيين وتحرم انتاج واستخدام اسلحة الدمار الشامل لأي سبب كان، بل حتى الامريكان والصهاينة يعرفون هذه الحقيقة.

في حرب صدام الجرذ الهالك استخدم وحسب بيانات من الأمم المتحدة أكثر من ثلاثمائة مرة اسلحة كيماوية ضد إيران لكن ايران لم تستخدم السلاح الكيماوي ضد القوات العراقية بحقبة صدام الجرذ ولا ضد الأهداف المدنية، السبب دين شيعة آل البيت عليهم السلام الذي هو دين محمد صلى الله عليه وآله وسلم لا يسمح بذلك.

الاخبار والدلائل تشير أن مفاوضات فيينا قد وصلت الأطراف الدولية الى اتفاق على عودة أمريكا للاتفاق النووي.

بالمقابل الشعب الإيراني انتخب السيد رئيسي بمشاركة قوية وفاعلة رغم جائحة فيروس كورونا. 

خلال أول مؤتمر صحفي عقده  الرئيس الإيراني المنتخب إبراهيم رئيسي أمس  رحب بالمفاوضات مع القوى العالمية الهادفة إلى إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، واشترط شرط ضمان المصالح الوطنية”.

ايضا السيد رئيسي اعلن أن برنامج الصواريخ الباليستية الإيراني “غير قابل للتفاوض.

كل المتابعين أن إيران لديها برنامج نووي سلمي وقضية الصواريخ تدخل ضمن الدفاع الاستراتيجي لضمان عدم الاعتداء عليها، وهذا السلاح هو ضمن الاسلحة التقليدية المسموح بها للدفاع عن النفس لا أكثر.

في كل الأحوال الاخبار تشير أن مفاوضات فيينا “أقرب من أي وقت مضى” لإحياء الاتفاق النووي الإيراني.

الاعلام الوهابي البعثي يصور استحالة التوصل الى اتفاق ما بين امريكا وايران، تصورهم غير صحيح ناتج من حقد طائفي مذهبي دفين ضد ايران، ايران لم تتورط في نشر الوهابية مثل ما فعلت السعودية، من هاجم أمريكا في الحادي عشر من سبتمبر ١٩ ارهابي من ضمنهم ١٧ ارهابي انتحاري يحملون الجنسية السعودية بزعامة الإرهابي الدولي الجنسي السعودية اسامة بن لادن.

من نفذوا العملية كانوا بضيافة حركة طالبان الارهابية، ورغم ذلك أمريكا فاوضت طالبان وتوصلت معهم إلى اتفاقات رغم تورطهم  في قتل خمسة آلاف مواطن أمريكي في جريمة الحادي عشر من سبتمبر عام ٢٠٠١، في عام ٢٠٠٦ كنت في زيارة الى ولاية اريزونا لزيارة أخوال اولادي حتى لا يتهمني بعض السذج انني عميل للامريكان وإنما بزيارة عائلة بيت الحاج ابو صاحب التميمي عافاه الله أحد مؤسسي حزب الدعوة وبزمن المعارضة اضطرتهم  الظروف للهجرة الى امريكا.

 جمعتني الصدفة مع رجل امريكي كبير بالسن كان يتحدث مع امريكي اسود و تطرقوا للحرب على العراق، انا تدخلت، سألني من أي بلد قلت له من الدنمارك، قال لي أعني اصلك شكلك عربي مسلم، قلت له من العراق، سألني كيف خرجت من العراق، قلت له كنت ضابط وعارضت صدام بعملية غزو الكويت، رأسا أخرج لي هويته وإذا به جنرال قائد الفيلق الأمريكي الذي هاجم الناصرية ووصل لقاعدة الإمام علي ع في عام ١٩٩١ .

دار حديث بيني وبينه مطول، والرجل كان صريح قال لي عام ١٩٩٣ دخلت العراق عن طريق لجنة في الأمم المتحدة ههههه وصدام أحس بهم وخرجت مظاهرات واضطريت العودة لأمريكا، سألني عن مذهبي قلت له شيعي، قال لي نحن  نعلم ان الشيعة لا يقتلون أحد ولا يستهدفون اطفال ونساء ونحن نعلم ذلك جيدا خلافنا  مع إيران يدور حول معاداة اسرائيل.

بكل الأحوال الانتخابات أجريت في إيران وفاز المرشح   السيد إبراهيم رئيسي بأغلبية ساحقة، إذ حصل على 62 بالمئة من أصوات المقترعين في الجولة الأولى، شهدت الانتخابات الإيرانية نسبة مشاركة عالية  ناهزت 49 رغم وجود جائحة كورونا وهي نسبة جدا عالية تعادل نسب بل وتفوق على نسب انتخابات في دول أوروبية.

في الختام نحن على أعتاب اعادة الاتفاق النووي، لذلك أمريكا سحبت ٨ بطاريات باتريوت من السعودية والعراق ورأينا جزع وحزن وخوف العربان واصابتهم في خيبة أمل، ايران دولة اقليمية مؤثرة وتلعب دورا مهما في السلم الإقليمي والعالمي في الشرق الاوسط، لذلك من مصلحة العالم التوصل الى اتفاق ومن مصلحة العالم ان يعم السلام ما بين روسيا ودول اوروبا ولا داعي للحروب.

 نصيحتي الى ساسة المكون الشيعي العراق منطقتنا تشهد حروب بالوكالة انتهى وقت الحروب النووية ما بين الدول الكبرى، لذلك حان وقت أن يتعاون ساسة المكون الشيعي العراقي لقطع دابر المؤامرات التي تستهدفنا بدفع صهيوني وبتمويل وهابي سعودي.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي 

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

22.6.2021

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك