التقارير

مابين الانتخابات الأمريكية والانتخابات الإيرانية

315 2021-06-20

 

د.علي الطويل ||

 

ستة أشهر هي الفاصلة بين الانتخابات الإيرانية التي جرت امس وأعلن عن  نتائجها اليوم ، والانتخابات الأمريكية التي جرت في نهاية العام المنصرم، فما بين العمليتين الانتخابيتين الكثير مما يقف عنده المراقب ،فامريكا التي تدعي رعايتها للديمقراطية في العالم ،كانت ومازالت تتهم إيران بأنها تنتهك الحرية والديمقراطية وحرية الرأي ولكن بمقارنة بسيطة تتجلى الحقيقة واضحة ناصعة ،فما هي أوجه المقارنة؟

*حاكمية القانون في ترشيح الشخصيات

ففي إيران لكل شخص لديه المؤهلات الشخصية وتنطبق عليه الشروط القانونية يمكنه الترشيح للانتخابات بلا موانع ولا عقبات ،بينما في الولايات المتحدة الأمريكية فإن المرشح هو ناتج عن اتحاد المال والمخابرات،فالشركات الكبرى وأصحاب رؤوس الأموال والمخابرات الأمريكية هي الفلاتر التي يخرج منها مرشح الرئاسة،

*اعداد المرشحين

في الأغلب الاعم فإن الانتخابات الإيرانية يتنافس فيها عدد لاباس به من المرشحين ،وذلك لإعطاء الناخب الفسحة في الاختيار وفق البرامج والرؤية التي يطرحها المرشح ،ولكن في الانتخابات الأمريكية فإن الناخب أمام خيارين الثالث لهما في أغلب العمليات الانتخابية التي جرت في أمريكا، وأن وجد فهو نادر جدا ،ومهما كانت طبيعة هؤلاء فإن الناخب مضطر لانتخاب أحدهما

* المناضرات

في أكثر المناضرات التي تجري  قبل الانتخابات الأمريكية، فإننا نشهد نوعا من السقوط الأخلاقي والسباب والشتائم وطرح الفضائح الجنسية ،ونبش تاريخ المرشحين العائلي ،الامر الذي يعكس اخلاق من يتولون الرئاسة في أمريكا، بينما نجد المرشحين الإيرانيين يتحلون في مناضراتهم بالأخلاق العالية ،والادب الرفيع ،والتركيز يكون على انتقاد البرامج وخطط الإدارة، والابتعاد عن الإساءة الشخصية ،وهو مايعكس الالتزام الديني والاخلاقي للمرشحين ،

*التنافس

عادة مايكون التنافس بين المرشحين الإيرانيين تنافس شريف وتسابق في الخيرات ونادرا مانجد اتهامات او مخالفات بين المرشحين في حملاتهم الانتخابية ،بينما يسود الانتخابات الأمريكية الكثير من التهم والطعن في سلوك المرشحين أثناء الحملات الانتخابية وخاصة في مجال دفع الأموال وشراء الذمم ،

*المنهج والبرنامج

أكثر برامج المرشحين للرئاسة الأمريكية تكون إسرائيل وخدمة الشركات الكبرى في أولويات المرشحين ،وهو مايعكس تبعية المرشح وخضوعه لهذين الامريين، بينما تكون صيانة البلد والحفاظ على وحدته وسيادته ونظامه وخدمة  الناس هي في صلب منهج المرشحين الإيرانيين

*شفافية الانتخابات

الانتخابات الإيرانية الاخيرة شهدت حالة عالية من الشفافية ولم تسجل فيها أي حوادث او مشاكل كبرى تؤثر على مجرى التصويت الا بشكل طفيف ولم تسجل شكاوي على عملية سير الانتخابات ،بينما شاب الانتخابات الأمريكية العشرات بل المئات من معرقلات التصويت وسجلت الشكاوى على انسيابية التصويت ،وعن عمليات منع الناخبين وقضايا فنية عديدة اتهمت بها أطراف من  هذا المرشح  اوذاك،

*اعلان النتائج

استمرت عملية العد والفرز في الانتخابات الأمريكية لأيام طويلة وشابها الكثير من المشاكل والمعوقات التي عرقلت سير العد والفرز،وسجلت العديد من المشاكل في عمليت الفرز الإلكتروني كذلك ، بينما في إيران فإن الانتخابات ونتائجها لم تستمر أكثر من 36 ساعة وأعلنت النتائج دون أية صعوبات او مشاكل ،

*الرفض والاعتراض.

في الانتخابات الإيرانية وبالرغم من وجود العديد من المرشحين الا ان جميع المرشحين قبلوا بنتائجها ولم يسجل اي اعتراض على ذلك ،بينما في الانتخابات الأمريكية الاخيرة فإن الاعتراض على النتائج أدى إلى رفضها ،بل أدى إلى نزول أنصار ترامب إلى الشوارع واقتحام مبنى الكونجرس ،ونزول الجيش لحماية البيت الابيض،وكادت هذه الاعتراضات ان تعصف بالنظام الأمريكي برمته خاصة وأن أنصار ترمب نزلوا باسلحتهم إلى شوارع الولايات الأمريكية، الامر الذي يثير العديد من الأسئلة حول شفافية نظام الانتخابات الأمريكية.

* التسليم والقبول

ظل ترمب والى هذه اللحظة يرفض نتائج الانتخابات ويرفض التسليم لبايدن بالفوز  بناء على معطيات التزوير التي طرحها هو وانصاره والتي  اتهموا بها  بايدن وفريقه  ،بينما نجد في الجانب الإيراني ان الرئيس روحاني قد زار الرئيس الجديد مهنئا حتى قبل الإعلان الرسمي للنتائج ،وكذلك المرشحين الاخرين الذين هنئوا الرئيس الجديد في الفوز .

فهل أمريكا ام الديمقراطية ام إيران؟

19/6/2021

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك