التقارير

لماذا لَم تستطِع أمريكا والغرب من خلق جماعات إرهابية شيعية على غِرار داعش؟!


 

✍️ * د. إسماعيل النجار ||

 

🔰 عندما تريد أن تنتصر على عَدُوَّك يجب أن تعرفهُ جيداََ وتدرسهُ جيداََ وأن تكون على دراية عالية بمواطن القوة والضعف فيه وخصوصاََ الأيديولوجيا الدينية التي هيَ تُعتَبَر مصدر إلهام الشعوب والأُمَم جمعاء على وجه البسيطة التي نعيش عليها.

[ في ظل البحث الدؤوب عن مواطن ضعف أمتنا الإسلامية من جهة قِوَى الإستعمار الطامعة بثرواتنا الطبيعية الكبيرة تبيَّنَت لهم مواطن ضعف كثيرة وكبيرة نتيجة الخلاف العقائدي الكبير بين أتباع أهل السُنَّة والجماعة وبين أتباع المذهب الإثني عشري الجعفري المحبين لأهل البيت،

تَرَكَّزَ البحث عند مؤسسات الدُوَل الغربية على نقاط الخلاف الأساسية بين المذهبين بالكثير من القضايا الكُبرَىَ ذات الأهمية وذهبَ ليشمُل قضايا يعتبرها الطرفان خطاََ أحمر تمس صلب عقيدتهم كموضوع الشتائم واللَعن وتهميش كربلاء وعظَمَة مصيبتها وعدم الإعتراف بالعِصمَة وأئِمَة آخر الزمان،

فوجدوا ضالَّتهُم بما يُسَمَّىَ الشيخ تَقِيُّ الدِّينِ أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ عَبْدِ الْحَلِيمِ بْنِ عَبْدِ السَّلَامِ النُّمَيْرِيُّ الْحَرَّانِيُّ المشهور باسم (ابن تيميَّة) . هو رجل تركي الأصل مولود في حَرَّان من أصل يهودي إشتهَر بالكَذِب والنميمة وكانَ رجلاََ حاقداََ غير متسامح إطلاقاََ ويملك من المال والثروة الكثير الكثير ما يُمَكِنَهُ من جمع مناصرين كُثُر له من حوله فادعى الفقه والعلم والمعرفة ونَصَّبَ نفسه داعية إسلامي وألَّف كُتب كثيرة جميعها تُكَفِر الشيعه اهمها كتاب  «منهاج السنة النبوية في رد كلام الشيعة والقدرية»،

والذي رد فيه على ابن المطهر وتُبيح دمائهم وأموالهم وأعراضهم من خلال ( ٤٢٠ فتوَىَ ) لَم تُبقي ولَم تَذِر من الرحَمة لهؤلاء القَوم.

**بطبيعة الحال الباحثون عن ضآلَّتِهِم في إيجاد هكذا نوع من الفتاوي للبناء عليها عَمَلوا ومنذ أكثر من قرنين على تأطير وتنظيم وجمع أولَئِك الأتباع لهذا الفكر في بوطَقَة الوهابية التي إنطلقَ بها شيخهم أيضاََ اليهودي الأصل المُسَمَّىَ محمد إبن عبدالوهاب بن سليمان التميمي المتربي في أحضان المخابرات البريطانية الذي جاءَ ليُغَيير مبادئ الدين الإسلامي في شبه الجزيرة العربية بحجة الشرك الذي يمارس من خلال زيارة القبور ولمس الكعبة والتَبَرُك بها والتشفُع في المقامات وغيرها ليصبحوا فيما بعد دَولة سعودية ومن حولها بعض الدويلات الصغيرة تتقاسم بلاد نجد والحجاز والصحراء العربية وثرواتها أعطيَت إستقلالها وأمتيازاتها وتمت حمايتها لكي تكون صاحبة قرار مستقل بخصوص ما تختزن أرضها من خيرات،

كانَ البريطانيون والفرنسيون خبثاء للغاية لأنهم لَم يضعوا بيض دجاجاتهم كلها في سلَّة واحدة (السعودية) تحسباََ من الإنقلاب عليهم فصنعوا حولها عدة سِلال تحاصرها كالبحرين وقطر وسلطَنَة عُمان والإمارات والكويت، فسارت الأمور كما تشتهي سُفُنَهُم لقد أصبَحَ لديهم فتاوَىَ ذبح وقتل وتكفير من مرجع يدَعي أنه إسلامي سلفي ونسبَ لنفسه إسم (السَلَف الصالح) بحق مذهب إسلامي آخر هوَ المذهب الجعفري حصراََ والذي يعتبر أتباعه القوة الإسلامية الثانية بعد مذهب أهل السُنَّة وبذلك ضمنوا قيام دويلات متصارعة متناحرة متذابحة تُضعِف الأمة الإسلامية وتؤدي إلى تفتيتها وتلاشيها،

فنجحوا من زاوية واحدة فقط أنهم نشروا في جميع أنحاء العالم السُمعَة السيئة عن الإسلام المحمدي السَمِح وأعطوا عنه صورة إجرامية قذرَة كوجوه إبن تيمية وإبن عبدالوهاب وآل سعود ومَن لَفَ لفهم.

نتاج الجهد البريطاني الأميركي الفرنسي الصهيوني كانَت ولادة وإعادة إحياء السلفية الوهابية من جديد بعد إن كانت في طَي النسيان وأندثرَت، وتَبنِّيها من قِبَل آل سعود وآل الشيخ في بلاد نجد وحكموا الناس بها، هؤلاء الطُغمَة الحاكمة هم اللذين أوجَدوا فيما بعد تنظيم القاعدة وداعش وجبهة النُصرَه وبوكو حرام  وغيرها من المنظمات الإرهابية التي تخَطَّت أعدادها الخمسين فصيل على إمتداد جغرافيا العالم الإسلامي مدعومين بالمال السعودي والتدريب الأميركي البريطاني والتوجيه الإسرائيلي (البَحت) حتى أن معظم قيادات هذه التنظيمات الميدانيين هيَ إسرائيلية وفرنسية وبريطانية وأميركية.

**لَو وجدَت بريطانيا وفرنسا ومعها أميركا وإسرائيل أي ثغرة داخل العقيدة الجعفرية لتدخل منها إلى هذا المجتمع واستغلالها لتشكيل جماعات ارهابية لما كانت قد انتظرَت ساعه واحدة،

ولكن لسماحة العقيدة الإثنَي عشريَة وقوة حجتها وسقف إجتهادها المفتوح منعآ قِوَىَ الإستعمار من الولوج الى عقول أتباع هذا المعتقد وتجنيدهم كذباحين ارهابيين يَفتون بقتل وحرق واغراق الرجال وسبي النساء وتدمير الأماكن المقدسة.

مع ذلك استطاعَ البريطانيون الأخذ على عاتقهم تجنيد أشخاص بعمائم تَدَّعي الإسلام الجعفري لتؤسس بالتعاون معها لفتنة مذهبية وتُأَجِج الصراعات الداخلية عبر إنشاء محطات تلفزة داخل بريطانية تقوم على شتم الصحابة، لتقوم محطات تلفزة وهابية اخرى كقناة وصال وقناة الناس  بالرَد عليهم وشتم اهل البيت فقط لإشعال وتذكية نار الفتنة المذهبية وعندما ينتهي الطرفان من الشتم يذهبان الى مواخير الدعارة البريطانية ليكملوا سهرتهم سوياََ ويتوجونها بالدعارة بعد الفِتَن والسموم التي يكونوا قد بثوها نهاراََ وليلاََ.

[ إذاََ فَشِل الأميركيون والبريطانيون والفرنسيون والصهاينة]

في تشكيل فصيل شيعي ارهابي على غرار داعش والسبب أن كافة المراجع والكتب التي تعتبر مراجع رسمية لهم جميعها تمثل التسامح والتعايش وتقَبُل الآخر ولا تستبيح حُرمات الأديان أو المذاهب الإسلامية الأخرى،

وبقيَ الشيعه شأنهم شأن أهل السُنَّة والجماعة المحبين لأهل البيت والمعتدلين بأفكارهم من اللذين لا يؤمنون بأفكار إبن تيمية الهدامة بقيوا مع الشيعة يمثلون القيمة الذهبية الإسلامية التي تعمل على كسر شوكة المتآمرين على الأمة ومعهم اتباع الوهابية النجساء.

 

✍️ * د. إسماعيل النجار / لبنان ـ بيروت

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
رسول حسن نجم : العراق وايران تربطهما عقائد ومقدسات ولايمكن الفصل بينهما والولايات المتحده تسعى بكل قوتها لهذا الفصل وهو محال.. ...
الموضوع :
صحيفة إسرائيلية: انسحاب بايدن من العراق..وماذا عن مصير (اصدقاء امريكا)؟
رسول حسن نجم : لعل المقصود بالعقل هنا هو الذكاء والذكاء يقسم الى ٢١٤ درجه وكل شخص يقيم تجربه ما حسب ...
الموضوع :
لا صدق في إدعاء أو ممارسة، إلا بإستدلال منطقي
رسول حسن نجم : تعجبني اطروحات وتحليل د. علي الوردي عندما يبحث في الشخصيه العراقيه ولكنه يبتعد عن الدين واخلاقياته في ...
الموضوع :
المستبد بيننا في كل لحظة؟
علاء عبد الامير الصائغ : بسمه تعالى : لا تنقطع رحمة الله على من يرحم الرعية السادة في مجلس الوزراء المحترم والموقر ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
رسول حسن نجم : ان الذين جاؤوا بالكاظمي الى السلطه هم من يتحمل مسؤولية مايجري فهو مجرد اداة لايحترمه الامريكان وهذا ...
الموضوع :
التواجد الاميركي في العراق..انسحاب ام شرعنة؟!
رسول حسن نجم : وماذا نتوقع من العشائريه والقبليه والعوده الى عصور التخلف والجهل وجعل الدين وراء ظهورنا غير هذه الاعمال ...
الموضوع :
بسبب قطع شجرة شخص يقتل اثنين من اخوته وابن اخيه ويصيب اثنين من النساء في بابل
رسول حسن نجم : في واقعنا العراقي المرير بدأ صوت الجهل والهمجيه والقبليه يرتفع شيئا فشيئا وهذا له اسبابه ومنها ١.. ...
الموضوع :
فتاوي المرجعية بين الدليل الشرعي وبين ثرثرة العوام
زيد يحيى حسن المحبشي : مع احترامي لمقام الكاتب هذا مقالي وهو منشور بموقع وكالة الأنباء اليمنية بصنعاء لذا وجب التنبيه ولكم ...
الموضوع :
أهمية ودلالات عيد الغدير
حيدر راضي : مافهمت شي غير التجاوز على صاحب السؤال والجواب غير مقنع تماماً وحتى لو كان غلاماً فهل قتل ...
الموضوع :
الخضر عليه السلام لم يقتل طفلا
نيران العبيدي : اضافة لما تقدم به كاتب المقال اضيف لم اكن اعلم باصولي الكردية الى ان عملت فحص الدي ...
الموضوع :
من هم الكورد الفيليون .. ؟1  
فيسبوك