التقارير

قصة لبس البنطلون النازل عند البعض..!

558 2021-06-09

 

متابعة ـ فهد الجبوري ||

 

ﻇﺎﻫﺮﺓ ﺍﻟﺒﻨﻄﻠﻮﻥ ﺍﻟﻨﺎﺯﻝ ‏( ﺍﻟﺒﻨﭽﺮ ‏) ﺃﻭ ‏( ﺍﻟﺴﺎﻏﻨﻎ ﺑﺎﺕ ‏) ﻭﻫﻲ ‏«ﺍﺭﺗﺨﺎﺀ ‏» ﺍﻟﺴﺮﻭﺍﻝ، ﻭﻭﺻﻮﻟﻪ ﺍﻟﻰ ﻧﻘﻄﺔ ﻣﺎ ﺗﺤﺖ ‏« ﺍﻟﺨﺎﺻﺮﺓ ‏» ﻟﻴﺘﺸﺒﺚ ﻓﻲ ﻋﻈﺎﻡ ﺍﻟﺤﻮﺽ ﺑﺪﺃﺕ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﺠﻮﻥ ﺍﻻﻣﺮﻳﻜﻴﺔ

ﺣﻴﺚ ﻳﻮﺟﺪ ﻓﻲ ﻛﻞ ﺳﺠﻦ ﺷﺨﺺ ﻳﻌﺮﻑ ﺑﺸﻘﻲ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ ﺃﻭﻛﺒﻴﺮﻫﻢ، ﻭﺍﻟﺬﻱ ﻋﺎﺩﺓ ﻣﺎ ﻳﺨﺘﺎﺭ ﺃﺻﻐﺮ ﺳﺠﻴﻦ ﺣﺘﻰ ﻳﻜﻮﻥ ‏( ﺧﻠﻴﻠﻪ ‏)، ﻭﺇﺫﺍ ﺃﺑﺪﻯ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺴﺠﻴﻦ ﺃﻱ ﻣﻘﺎﻭﻣﺔ ﻓﺴﻮﻑ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺼﻴﺮﻩ ﺍﻻﻏﺘﺼﺎﺏ ﺍﻟﺠﻤﺎﻋﻲ ﻛﻌﻘﻮﺑﺔ ﻟﺮﻓﻀﻪ ‏( ﺷﺮﻑ ‏) ﺧﺪﻣﺔ ﺷﻘﻲ ﺍﻟﺴﺠﻦ

ﻭﺇﺫﺍ ﺃﺧﺒﺮ ﺍﻟﺴﺠﻴﻦ ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﺣُﺮﺍﺱَ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﺑﺎﻟﻮﺍﻗﻌﺔ ﻓﺴﻮﻑ ﻳﻜﻮﻥ ﻣﺼﻴﺮﻩ ﺍﻟﻘﺘﻞ ﺃﻭ ﺍﻻﻏﺘﺼﺎﺏ ﻣﺮﺍﺕٍ ﺃﺧﺮﻯ

ﻓﻜﺎﻧﺖ ﻫﺬﻩ ﻋﻼﻣﺔ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﻟﺤﺮﺍﺱ ﺍﻟﺴﺠﻦ ﺣﺘﻰ ﻳﻌﺮﻓﻮﺍ ﺃﻧﻪ ﺿﺤﻴﺔ ﺍﻏﺘﺼﺎﺏ ﺟﻤﺎﻋﻲ

ﻭﺻﺎﺭ ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﻳﻨﺰﻝ ﺑﻨﻄﻠﻮﻧﻪ ﻭﻳﻤﺰﻗﻪ ﺣﺘﻰ ﻳﻌﺮﻓﻮﻥ ﺍﻧﻪ ﺍﻟﻀﺤﻴﺔ ﻭﻳﻨﻘﻠﻮﻩ ﺇﻟﻰ ﻣﻜﺎﻥ ﺁﺧﺮ ﺃﻭ ﻳﻌﺎﻗﺒﻮﺍ ﺍﻟﺠﺎﻧﻲ

ﻭﻣﻦ ﻫﻨﺎ ﺟﺎﺋﺖ ﺭﻣﺰﻳﺔ ﺗﻨﺰﻳﻞ ﺍﻟﺒﻨﻄﻠﻮﻥ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﺸﻴﺮ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺑﻨﻄﻠﻮﻧﻪ ﺧُﻠﻊ ﺭﻏﻤﺎ ﻋﻨﻪ

ﻭﺳﺮﻋﺎﻥ ﻣﺎ ﺍﻧﺘﺸﺮﺕ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﺴﺠﻨﺎﺀ ﺍﻷﻣﺮﻳﻜﺎﻥ، ﻭﻟﻜﻢ ﻃﺒﻌﺎً ﺃﻥ ﺗﺘﺨﻴّﻠﻮﺍ ﺃﺷﻜﺎﻝ ﺍﻟﻤﺠﺮﻣﻴﻦ ﻭﻣﻬﺮﺑﻲ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻭﺍﻟﻘﺘﻠﺔ ﺍﻷﻣﻴﺮﻛﺎﻥ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﺠﺜﺎﻣﻴﻦ ﺍﻟﻌﻤﻼﻗﺔ، ﻭﺍﻟﻌﻀﻼﺕ ﺍﻟﻤﻨﺘﺸﺮﺓ ﻋﺸﻮﺍﺋﻴﺎً ﻓﻲ ﻣﻨﺎﻃﻖ ﺍﻟﺠﺴﻢ ﺍﻟﻤﺨﺘﻠﻔﺔ ﺑﺴﺮﺍﻭﻳﻞ ﻣﻤﺰﻗﺔ ﻭﻣﺘﺪﻟﻴﺔ ﺇﻟﻰ ﻣﺎ ﺗﺤﺖ ﺍﻟﺤﻮﺽ !

ﻭﺑﻌﺪ ﺧﺮﻭﺝ ‏« ﺍﻟﻌﺘﺎﻭﻟﺔ ‏» ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺗﻌﻮﺩﻭﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺴﺮﻭﺍﻝ ﺍﻟﻨﺎﺯﻝ ﻟﺴﻨﻮﺍﺕ ﻣﺤﻜﻮﻣﻴﺎﺗﻬﻢ ﺍﻟﻄﻮﻳﻠﺔ، ﺍﺳﺘﻤﺮﻭﺍ ﻓﻲ ﻟﺒﺲ ﺍﻟﺒﻨﻄﻠﻮﻥ ‏« ﺍﻟﺠﻴﻨﺰ ‏» ﺑﺎﻟﻄﺮﻳﻘﺔ ﻧﻔﺴﻬﺎ

ﻟﻴﺘﺤﻮﻝ ﺑﻌﺪﻫﺎ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻤﻨﻈﺮ ﺍﻟﻰ ﻣﻮﺿﺔ ﺗﻌﺮﻑ ﺑﺎﺳﻢ ‏« ﺳﺎﻏﻨﻎ ﺑﺎﺕ ‏» ﺃﻭ ﺍﻟﺒﻨﻄﻠﻮﻥ ﺍﻟﻤﻌﻠﻖ

ﻭﺍﻧﺘﺸﺮﺕ ﻓﻲ ﻣﺨﺘﻠﻒ ﺃﺻﻘﺎﻉ ﺍﻷﺭﺽ، ﻟﻴﻨﺘﺸﻠﻬﺎ ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﺍﻟﻌﺮﺑﻲ، ﺍﻟﺬﻳﻦ ﺑﺪﺃﻭﺍ ﺑﺪﻭﺭﻫﻢ ﻓﻲ ‏« ﺍﻟﺘفاخر والتمختر » ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺮﺍﻛﺰ ﺍﻟﺘﺠﺎﺭﻳﺔ ﻭﺍﻟﻤﺘﻨﺰﻫﺎﺕ ﻭﺍﻷﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻣﺮﺗﺪﻳﻦ ﻫﺬﻩ ‏« ﺍﻟﺒﻨﻄﻠﻮﻧﺎﺕ ‏» ﺍﻟﻤﺮﺗﺨﻴﺔ ﻋﻠﻰ ﻣﺆﺧﺮﺍﺗﻬﻢ ﺃﻭ ﺍﻟﻤﻤﺰﻗﺔ ﺑﺸﻜﻞ ﻣﻘﺰﺯ ﻟﻠﻐﺎﻳﺔ

ﻭ المبالغة ﻓﻲ ﺫﻟﻚ ﻟﺪﺭﺟﺔ ﺇﻇﻬﺎﺭ ﻧﺼﻒ ﻣﻼﺑﺴﻬﻢ ﺍﻟﺪﺍﺧﻠﻴﺔ ﺃﻭ ﺃﻛﺜﺮ ﻗﻠﻴﻼ !

ﻳﺎ ليت ﻟﻮ ﺷﺒﺎﺑﻨﺎ تفهموا هذا ﺍﻟﻤﻮﺿﻮﻉ ﺟﻴﺪﺍً

لان هذا التصرف ليس عملا ثقافيا وليس له علاقة بالموضة او ثقافة

ﻭﺍﻟﻐﺮﻳﺐ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﺮ ﺃﻥ ﺑﻌﺾ ﺍﻟﻮﻻﻳﺎﺕ ﺍﻷﻣﻴﺮﻛﻴﺔ ﻣﺜﻞ ‏« ﺃﺗﻼﻧﺘﺎ ‏» ﺍﻧﺘﺒﻬﺖ ﺇﻟﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻈﺎﻫﺮﺓ، ﻭﺃﺻﺪﺭﺕ ﻗﺮﺍﺭﺍﺕ ﺗﻤﻨﻊ ﺍﺭﺗﺪﺍﺀﻫﺎ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﺎﻛﻦ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ

ﻣﺎ ﻳﺪﻝ ﻋﻠﻰ ﺃﻥ ﺗﻨﺰﻳﻞ ﺍﻟﺒﻨﻄﻠﻮﻥ ﻻ ﻳﺪﺧﻞ ﻓﻲ ﺑﻨﺪ ‏« ﺍﻟﺤﺮﻳﺎﺕ ﺍﻟﺸﺨﺼﻴﺔ ‏» ﻛﻤﺎ ﻳﺤﺐ ﺃﻥ ﻳﻄﻠﻖ ﻋﻠﻴﻬﺎ ﺍﻟﺒﻌﺾ

ﻭﺇﻻ ﻟﻤﺎ ﺍﺿﻄﺮ ﺍﻟﻤﺸﺮّﻋﻮﻥ ﻓﻲ ‏« ﺃﺗﻼﻧﺘﺎ ‏» ﺍﻟﻰ ﻣﻨﻊ ﺍﺭﺗﺪﺍﺋﻪ، ﻭﻟﻜﻦ البعض ﺩﺍﺋﻤﺎً ﻋﺸﺎﻕ ﺗﻘﻠﻴﺪ ‏« ﺗﻔﺎﻫﺎﺕ ‏» ﺍﻟﺸﻌﻮﺏ ﺍﻟﻤﺘﻄﻮﺭﺓ

ـــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك