التقارير

(الوساطة المصرية )  في  (الملف الفلسطيني الاسرائيلي )  وتأثيره على مستقبل المقاومة


 .

 

محمود الهاشمي ||

 

مع اشتداد معركة (سيف القدس ) بين الصهاينة وقوى المقاومة في غزة ،اعلن الرئيس الاميركي بايدن (سيكون لاصدقائنا في المنطقة مثل مصر وبقية الشركاء دور في انهاء هذا القتال ).

السؤال الذي دار في خلد الكثير من الكتاب ؛-لماذا مصر ب(الاسم ) دون بقية الاطراف الصديقة لاميركا ؟

العلاقة المصرية الاميركية شهدت تحولات كثيرة في عهد (عبد الفتاح السيسي) وكان فيها الضغط الاميركي شديدا على مصر في ملف (حقوق الانسان ) وتعامل حكومة السيسي مع المعارضة (اخوان المسلمين ) وكذلك مع بقية الاطراف السياسية الاخرى بقسوة وغلظة ،كما انها خنقت الاعلام كثيرا وجيرته لصالح السلطة .

مصر احست اخيرا بان الادارة الاميركية باتت ترى فيها مجرد صديق قديم خدم المراحل السابقة للمخططات الاميركية بالمنطقة ،وما عاد سبقها ب(التطبيع ) يساوي شيأ ،بعد ان تقدمت دول خليجية (غنية ) لهذا الميدان ،وليس لشعوبها من تأثير على قرارات التطبيع مثل (الامارات ) .

الاردن ماعاد لها من تأثير يذكر ،بعد ان رفعوا عنها (الوصاية ) على المقدسات الدينية واعلان الرئيس الاميركي السابق ترامب بان القدس عاصمة لاسرائيل .! كما ان الاردن بلد فقير ويعيش على المعونات الاميركية والخليجية وباتت تشكل ثقلا ماليا على الولايات المتحدة ودول الخليج ،وليس لها من تأثير على اي ملف يذكر ،وحتى لاتظهر احتجاجها على (تهميش دورها ) صنعوا لها مسرحية (الفتنة)!

مصر وجدت في الدعوة الاميركية للدخول في وقف اطلاق النار بين المقاومة الفلسطينية واسرائيل ،عنوانا جيدا لاستعادة مكانتها كلاعب اول في المنطقة وخاصة في القضية الفلسطينية ،ورأت ان (الظرف ) مناسب الان للقيام بالمهمة التي قد يعجز عنها الاخرون وللاسباب الاتية ؛-

1-ان الولايات المتحدة ترغب بالانسحاب من منطقة الشرق الاوسط والتوجه الى المحيط الهاديء حيث (الخصم ) الصيني هناك ،فاحتاجت الى من توكله في ملفات عديدة ومنها ملف (فلسطين ) .

2-ان اسرائيل لم تعد اسرائيل (السابقة ) فانها تعيش اوضاعا داخلية سياسية واقتصادية وعرقية صعبة ،لذا فان حاجتها لمصر ستكون اكثر من اي وقت مضى ،خاصة وانها تملك معها تاريخا من (التطبيع ) يفوق الاخرين .

3-ان المقاومة الفلسطينية ترى في جوار مصر والمعابر ومحبة الشعب المصري وتفهمهم وتفاعلهم مع مشروعية حقوق الشعب الفلسطيني وسيطا افضل من غيره واكثر مقبولية مع الملاحظات الكثيرة لدى قادة المقاومة عن (الحكومة المصرية )،وهم يراقبون عن كثب كل خطوة تخطوها مصر بما في ذلك مبلغ ال(500) مليون دولار التي اعلنت عنها مصر لاعمار غزة ،كونه مبلغا يفوق امكانية مصر التي تبلغ ديونها الخارجية (144) مليار دولار . وكذلك في ذهنهم (حصار المعابر )

4-الدول العربية عموما ترى في مصر صديقا للجميع وسياستها  اكثر هدوء لذا لم تعلن اي من الدول العربية خشيتها من الوساطة المصرية مع الحذر لدى الاطراف المناهضة للمشروع والسياسة الاميركية التي ترى ان مصر ليست باكثر من (عميل ) لامريكا خاصة في ظل حكومة السيسي الذي اشترته المخابرات الاميركية ايام ارساله لدورة في جورجيا في ثمانينات القرن الماضي ،وتبعها بدورة اخرى ومعه اسرته في الولايات المتحدة ،ويرون ان اميركا وراء مجيئه للسلطة .

5-تحرك الوسيط المصري تجاه الجانب الفلسطيني، وتحديداً تجاه "حماس"، وتمت اتصالات مباشرة مع إسماعيل هنية مباشرة وباقي الفصائل الأخرى، وخاصة أن مصر يربطها بكل الفصائل علاقات جيدة، وسبق أن شاركت أغلب الفصائل في حوارات القاهرة التي تمت بخصوص الانتخابات الفلسطينية التي ألغاها الرئيس محمود عباس.

6-دخول الجانب الروسي على خط الاتصالات وعلى مستوى عالٍ، حيث تمت اتصالات بين وزيري الخارجية المصري والروسي، ودعوة بوتين للاطراف الفلسطينية للحضور الى روسيا والتفاهم 

يجعل (المقاومة ) اكثر اطمئنانا على مصير المفاوضات ومستقبل القضية الفلسطينية بشكل عام ،اما عدم دخول الصين ميدان التحركات الجديدة للقضية الفلسطينية كونها كانت حاضرة بمجلس  الامن وشكلت احراجا كبيرا لاميركا بعد ان وضعتها منفردة للاعتراض على اصدار بيان في مجلس الامن  يطالب بوقف العدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين.

معادلة المعركة الاخيرة (سيف القدس ) والتضامن العالمي مع القضية الفلسطينية وما كان  من انتصارات للمقاومة فاجأت الجميع ،وجعلت المقاومة الفلسطينية تمسك بالعصا بقوة وقادرة ان تفضح اي مخطط يتسلل لاضعاف دور المقاومة او كشف مصادر قوتها وذخيرتها .

الدول الداعمة للمقاومة الفلسطينية والمتمثلة بشكل رئيسي (إيران وقطر ) غير منزعجين كثيرا من "الوساطة المصرية"لانهم يرون بالتقارب المصري الفلسطيني يصب بمصلحة المنطقة لان مصر البلد الاكثر عددا بالسكان ،والمتميزة بالثقافة والعلوم بالاضافة الى موقعها الجغرافي الاستراتيجي ويمكن من خلال خيوط الترابط هذه ان تغير في المعادلة في العلاقات والتفاهمات الجديدة ،خاصة وان ايران تمتلك اوراقا كثيرة لقلب اي معادلة لاتصب بمصلحة (عمقها الاستراتيجي)ناهيك ان التشاورات و(غرف التنسيق) مستمرة بين المقاومة وايران في احلك الظروف .

اما (قطر ) ودعمها المالي المتميز الى غزة وشعبها وكذلك دعمها الاعلامي وتغطياتها التي طالما ازعجت (الخصوم ) بما في ذلك (الصهاينة ) فهي ترى ان المقاومة الفلسطينية (صديق ) لم ينكر  الدعم فيما يمثل لها رقما ضاغطا في المعادلة الامنية والسياسية بالمنطقة ،بالاضافة الى ايران ووقفتها معها يوم حاصرها (الاخوة الاعداء ) لتكون لها ترسا ضد اي اعتداء او تجاوز او تهميش ،ناهيك ان قطر الان عرضت مواقفها  السياسية خلافا لمجلس التعاون الخليجي لتمنح نفسها شخصية متميزة وخاصة بنكهة (الدول الداعمة للمقاومة )

من جهتها فان اميركا غير منزعجة من من قطر ودعمها للمقاومة الفلسطينية والشعب الفلسطيني رغم موقفها الداعم لاسرائيل لانها ترى في قطر (صديقا ) مهما حلق بعيدا او قريبا و(صديقا ) مضمونا بالولاء ووجهه مكشوفا وواضحا في اي نشاط وموقف ،والدليل ان بايدن عندما فكر بوقف لاطلاق النار بين الصهاينة والمقاومة الفلسطينية ،كان من ضمن حساباته (قطر ).

المقاومة الفلسطينية الان اذنت للاليات المصريةان تدخل لرفع انقاض المباني التي طالها القصف الصهيوني  ،في وقت تراقب السماء التي غطتها الطائرات الصهيونية يوم امس واسقطت اثنين منها ،وتراقب الارض التي سيتحرك بها العملاء لكشف اسرار وقوة المقاومة ،وتراقب السياسة الدولية وحركة الشعوب التي بدأت تتسع واخرها 

منع تفريغ حمولة باخرة (اسرائيلية) في احد موانئ كاليفورنيا بالولايات المتحدة .

في ذات الوقت هي تراقب الوضع بالداخل الصهيوني وما الت اليه العملية السياسية والانهيارات المتتابعة التي عبرت عنها صعوبات تشكيل الحكومة واقتضى الامر الى (حكومة تناوب ) وهي احدى علامات (الانهيار ) فما من دولة اعتمدت نظام (التناوب ) في ادارة البلد الا وانهارت .!

المكان الذي تقف  عليه  المقاومة الفلسطينية ماكانت لتصل اليه لولا "العمق الاستراتيجي" للمقاومة الاسلامية الممتدة من إيران الى العراق فلبنان وسوريا وفلسطين واليمن ،وادراك اسرائيل ان اي تجاوز للخطوط الحمراء ستنهال عليها الصواريخ من جميع حدودها 

هذا (العمق ) ماكان ليكون لولا صبر وتحمل قادة الجمهورية الاسلامية وتحمل الضغوط الاميركية التي وصلت الى (1700) عقوبة ،ولولا حكمة وصبر الشعب الايراني والالطاف الالهية لانهارت الدولة .

امام "المقاومة الاسلامية "طريق واحد يتحمل المناورة ولكن لايتحمل (التغيير ) وهو طريق (السلاح )  وتطويره لان اسرائيل لاتتحمل ضربة اخرى ،ومدى ما احست بخطورة الموقف ستهرب الى الخلف حتى تتلاشى .

ستحاول مصر ومَنْ (خلفها ) الدخول بقوة الى غزة والاغداق على شعبها (المتعب ) نتيجة تعاقب المعارك وصعوبة الحياة من حصار وغيره ،ليعيشوا بنوع من (الدعة) الى (حين ) فمبلغ ال(500) مليون دولار ستدفعه جهات عديدة مرتبطة وغير مرتبطة بالمخطط الصهيوني الاميركي وان يبدو امام العالم ان مصر هي من (تدفع ) ليحق لها المزيد من التدخل بالشأن الفلسطيني وسيبدو "محمود عباس" الاكثر انسجاما مع (التدخل ) المصري .

ان اسلم طريق ومنهج للاستفادة من انتصار معركة "سيف القدس ) ان تبحث عن انتصار ثانٍ وان كان مكلفا بالمال والارواح والسلاح ،فالمعركة توا بدأت على ان يتم الاستفادة من ظرف تاريخي ينزلق فيه العدو في عدوانه من اعتداءات في الداخل على الارض والانسان الفلسطيني ،او في تجاوزته على الضفة الغربية وغزة ،بسم الله الرحمن الرحيم (يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَن يَشَاءُ ۚ وَمَن يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ) وحين تغلب المشاكل الداخلية على الداخل الصهيوني ويرى في المنازلة مع المقاومة نهاية له ،فالطريق الى التفاوض يبدأ برفع منسوب المطالب لتصل الى جلاء الصهاينة من ارض فلسطين جميعا ،وقد لاحت بشائر ذلك ان شاء الله ،فالظروف التاريخية التي تشكل بها الكيان الصهيوني تغيرت وما عاد له من نصير .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك