التقارير

تكاليف التعليم الخاص نار حكومية تحرق مستقبل طلبة العراق !

657 2021-06-04

 

حسين فلسطين ||

 

بحسب ما تضمنه دستور العراق الجديد فإن التعليم المجاني حق لكل عراقي وفي جميع مراحل الدراسة كونه عاملٌ أساس لتقدم المجتمع وتطوره تتكفل الدولة متطالباته من خلال توفير البيئة المناسبة والظروف الملائمة من أجل توسعة نطاق نشره وتعميمه على الجميع .

وعلى الرغم من وضوح وصراحة المادة الدستورية (٣٤) المتضمنة حق التعليم وتكفل الدولة فيه ، الاّ اننا نواجه مشاكل كثيرة وكبيرة اثرت وتأثر على الطلبة العراقيين وتحد كثيراً من طموحاتهم في الالتحاق ضمن تخصصات دراسية ذات أهمية في العراق والعالم كالهندسة والطب والصيدلة وكليات المهن الطبية اضافة لتخصصات أخرى يتحمل الطالب وزر عدم التخطيط الصحيح الذي يفضي بأستيعاب جميع الطلبة وبحسب رغبتهم المشروطة بأجتياز شرط المعدل .

ولعل المشكلة الاهم التي يعاني منها الآلاف من الطلبة اليوم هو التعليم الخاص او ما يعرف بالتعليم الموازي ، فحقيقة الأمر أنهم يعانون من ظلم كبير تجاوز حدود المدخول المادي لعوائلهم التي بدأت تعاني من تحمل تكاليف مالية باهظة جعلتهم يستشعرون ثمة تقصد في فرض هذه المبالغ لافقارهم وانهاكهم مالياً ، فليس من المعقول أن يقوم الطالب بدفع مبالغ تتجاوز في بعض الاقسام العلمية حدود (١٢) مليون دينار عراقي دون احتساب التكاليف الدراسية الأخرى للعام الدراسي الواحد خصوصاً طباعة المناهج وإعداد البحوث العلمية اضافة لما يحتاجه الطالب من متطلبات أخرى من بينها أجور النقل والسكن !

أن ما يتعرض له طلبة التعليم الموازي (الخاص) من ظلم واجحاف مادي ومعنوي مخالفة دستورية واضحة تناقض المادة (٣٤) / رابعاً التي تؤكد على ان "التعليم الخاص والأهلي مكفولٌ، وينظم بقانون" كون ما يترتب عليهم من أموال هائلة تناقض ما ينص عليه الدستور من كفالة التعليم من قبل الدولة والاّ هل من المنطق ان يكبل الطلبة بهذه المبالغ كون معدلاتهم تقل بدرجة او درجتين عن أقرانهم المقبولين ضمن التعليم المجاني؟

أن واجب الوقوف مع طلبتنا الاحبة اقل ما يمكن وصفه هو الدفع بأتجاه تفعيل المواد الدستورية وتشريع قانون يضمن أحقية جميع الطلبة التعليم الموازي المقبولين سابقا أو على الأقل تحديد أجور الدراسة بشكل رمزي لا تتعدى (٢) مليون دينار بما يلائم الأوضاع المعيشية الصعبة وإنهاء حالة التمييز ، وهو ما يؤمن إنقاذهم من نار التكاليف المالية  الحكومية التي احرقت مستقبلهم دون رحمة ، على أن يكون القانون قرار قطعي يضمن سريانه بشكل مستمر وليس لسنة أو سنتين وبالتالي إستخدامه كداعية انتخابية .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك