التقارير

أسرار إصرارالإعلام السعودي إقحام العتبات المقدسة والمرجعية في قضية اعتقال القائد قاسم مصلح

1061 2021-05-27

 

حسين فلسطين ||

 

لا أحد ينكر أن الإعلام السعودي الوهابي ينفذ سياسة المملكة الداعشية التي طالما رأت أن وجودها يتطلب استمرار محرقة الشيعة في العراق خاصة والعالم بشكلاٍ عام ، في نسخة تطابق الرؤية الصهيونية التي تتحدث عن هيكل سليمان وخراب بابل واشور ، وهذا ما جعلها تقود حرباً أمنية طائفية تتزامن مع شن هذا الكيان حروب أخرى تستهدف اقتصاد العراق وسيادتهِ .

ولعلنا تابعنا خلال الساعات الماضية الحملة الإعلامية التي تقودها قنوات "سعودية" ، خصصت معظم أوقاتها للحدث الاهم في العراق والمتضمن قيام قوات أمريكية بأعتقال القيادي في الحشد الشعبي (قاسم مصلح) بحسب وكالات إخبارية عالمية أبرزها "رويترز" و "البي بي سي" بتهم تتعلق بضلوع مصلح في تنفيذ هجمات على القوات الأمريكية المحتلة ومنع دخول ارتال عسكرية أمريكية قادمة من سوريا ، وهذا ما يحاول نفيه "الإعلام السعودي" بطرق وأساليب تثير الفتن والكراهية بين العراقيين بتأويل الحدث بما يخدم مصلحة سلطات الكيان السعودي التي خسرت معركتها على يد حشدنا المقدس وقواتنا الأمنية البطلة .

أن تركيز قناة "العربية" على خبر الاعتقال "الغير قانوني" بحسب هيئة الحشد الشعبي وخبراء قانونيين يتعدى البعد الطائفي الذي ينتهجه الإعلام السعودي هذه المرة ، كون ماكنة الإعلام الداعشي استهدفت هذه المرة وبشكل معلن المرجعية العليا في النجف الاشرف وإلعتبات المقدسة ، من خلال تقديم القائد (قاسم مصلح) بصفات وظيفية تتعلق بإدارة العتبات المقدسة ، فتارة تقدمه على أنه مسؤول امن العتبات سابقاً وتارة أخرى تقدمه بصفة مؤسس ألوية العتبات وأمر لواء "علي الأكبر" وهو أقدم تشكيلات الحشد الشعبي التي أسست ابان دخول تنظيم داعش الإرهابي ، وبالتالي فإن التلميح لعلاقة المرجعية الدينية بما يحاول الترويج له من أكاذيب يعني تقديم الكيان المرجعي ومراجع الدين الكرام كشركاء لمن يستهدف امن وسلامة الشعب العراقي !

أن عملية التسويق لأفتراءات الإعلام الوهابي داخل الكيان السعودي ومشاركة وسائل إعلام محلية ذات نهج "بعثوهابي" تابعة لأحزاب وكتل سياسية طائفية فاسدة ، ما هي الاّ جزء من محاولة أخذ الثأر من جهات عراقية مخلصة سواء مرجعيات او مؤسسات كانت قد عرقلت تقدم داعش بأجنحتهِ العسكرية والسياسية والاقتصادية .

فالاضافة الى البعد الطائفي الذي ينتهجه الإعلام السعودي الداعشي للمرجعية العليا في النجف الاشرف ، ثمة ابعاد اقتصادية وأمنية ستراتيجية طويلة الأمد جعل من الإعلام السياسي الفاسد يصب جام غضبه على العتبات المقدسة في كربلاء والنجف ، خصوصاً بعد إفشال صفقة احتلال الكيان السعودي لأراضي شاسعة تحت ذريعة "الاستثمار" تمتد من جنوب غرب العراق وصولاً إلى أطراف العاصمة بغداد وتحديداً ( أطراف محافظة ذي قار والسماوة اضافة الى النجف وكربلاء) ، وهذا ما رفضته كتل سياسية تحرم التطبيع مع "ال سعود" ، إضافة لتحذير خبراء أمنيين واقتصاديين من مغبة منح الكيان فرصة التوغل في الأراضي العراقية وتكرار ما حصل مع اليمن قبل ثلاثة عقود !

هذا الرفض دفع بخبراء الاقتصاد طرح فكرة استثمار الأراضي لجهات محلية عراقية كفوءة ، ومن بين تلك الجهات هي العتبات المقدسة التي شكلت طفرة نوعية في الإنتاج المحلي كالزراعة والصناعة ، وللامانة الصحفية والمهنية فإن إدارة العتبات لم تطرح في يومٍ ما اسمها كمستثمر على الرغم من النجاحات التي حققتها في عدد من المجالات قياساً بالوضع الأمني والاقتصادي العراقي المرتبك .

لذلك فإن هذه الجهات تحاول أن تضرب عصفورين بحجر واحد من خلال محاولة تشويه صورة المرجعية العليا يتخللها ضرب الحشد الشعبي ، إضافة لتقديم صورة مشوهة للعتبات التي تتعرض لأبشع استهداف إعلامي وسياسي لا يقل عن محاولة الرئيس الأمريكي المخلوع (ترامب) الذي صنف العتبة الرضوية المقدسة في الجمهورية الإسلامية كمؤسسة إرهابية الإطاحة به على خلفية ارتكابه و مليشياته أعمال ارهابية كادت تطيح بالنظام الأمريكي برّمته..!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك