التقارير

تركيا ومسعود و(...) يتامرون على شمال العراق


 

محمود الهاشمي

 

صرح يوم الخميس الفائت وزير الداخلية التركي ،بان تركيا ستنشيء قاعدة عسكرية داخل العراق على غرار ماتم انشاؤه في سوريا

والسؤال :-كيف لوزير داخلية  دولة اجنبية يعلن عن انشاء قاعدة عسكرية على الاراضي العراقية ،دون ان يكون هناك رد من الحكومة العراقية ؟

الى اي حد ارض بلادنا مستباحة بحيث لايقف الامر ان تركيا تهاجم اراضينا كل يوم وتقتل وتدمر وتهجر ،بل يصل الامر الى الاعلان عن انشاء قاعدة ويشبهها بالقاعدة التركية بالاراضي السورية ؟

تقول النائبة الا طالباني (تركيا انشأت ست قواعد عسكرية بكامل تجهيزاتها على ارض كوردستان )! وهذا يعني انها القاعدة السابعة التي سوف يتم انشاؤها !

العراق الان يمتلك جيشا عديده مليون وربع المليون مقاتل بكافة الصنوف ،ومسلح بافضل الاسلحة وقاتل اشرس عدو وهو الارهاب بكل تنوع تنظيماته ،والمؤسسات الامنية تقتطع من الميزانية رقما ضخما ،ونسأل ؛-لمن اعددنا هذا الجيش ولاي مهمة ؟ هل للبحث عن (سجاد ) في القرى والارياف ؟

القوات التركية تنتهك اراضينا وتقتل شعبنا في الشمال ،وتقيم (36) موقعا لقواتها وتتنقل حيث تشاء ،وتحتل اجزاء واسعة من اراضي البلد دون رادع ؟ هل ان الحكومة العراقية تعتقد ان سكان المناطق الشمالية هم ليسوا عراقيين ؟ ربما يكون مسعود بارزاني وحزبه قد عقدوا صفقة مع اردوگان،

ولكن ارض الشمال واهلها ليست ملكا لمسعود وحزبه ،والذين صمتوا تماما عن جميع انتهاكات الجيش التركي ،وهم يرون الشعب هناك رهينة لايقوى على فعل شيء ،لكن حين هاجمت المقاومة مكاتب الشر الصهيوني في اربيل سارعت قوات البيشمرگة الى اطلاق الصواريخ على مقرات الحشد الشعبي وتعالت الاحتجاجات سواء من الكتل السياسية او من حكومة الاقليم .

من الضروري اجراء تصعيد اعلامي على اعلان وزير داخلية تركيا ،واعلامه ان ارض العراق لها سيادة وكرامة ،وان تركيا باعلانها هذا قد تجاوزت كل الاعراف وقيم الجيرة والقوانين الدولية .

كنا نأمل بيانا حكوميا او رسالة( شكوى)  الى مجلس الامن  والامم المتحدة لادانة هذا العمل اولا ولاتخاذ اجراء يوقف تركيا عند حدها !

المشكلة ان الكتل السياسية (نائمة على اذنها ) ولاتريد ان تزعج مسعود باعتبار ان دخول القوات التركية جاء برضاه ،والانتخابات على الابواب وهم يحتاجون الديمقراطي في التكتلات المقبلة !

تركيا الان تخطط للدخول الى سنجار وتلعفر وبدأت تحشد على حدود القضائين والهدف من ذلك اولا تغيير ديموغرافي بطرد الشيعة من هذه المناطق والثاني بالسيطرة على الحدود بين سوريا والعراق .

اليوم الاخبار الواردة من سنجار تقول (ان مقاتلين موالين لحزب العمال الديمقراطي PKK اقتحموا مقرا للاستخبارات في سنجار واعتدوا على منتسبيه واختطفوا ضابط استخبارات المركز وهو برتبة نقيب ! ولا نعرف مدى دقة الخبر ،لكن ان تبقى (سنجار ) خارج الادارة الامنية العراقية ومنطقة صراع بين الPKK وبين القوات التركية فهذا امر خطير .

الاهالي الذين يسكنون في محافظة دهوك ومناطق اخرى قريبة وصولا لسهل نينوى يعانون من التدخل التركي فهم تحت القصف المتواصل والتشريد والارهاب ،والمشكلة انهم اسرى بيد الPKK والقوات التركية فتتم عمليات اعتقال وقتل وترهيب واعتداءات وخطف !

اربيل تماما متماهية وقد تكفلت تركيا بانها ستطبق (اتفاق سنجار ) وتسليم المنطقة الى قوات البيشمرگة التابعة لمسعود لتصبح تحت رحمته ،فيما الحكومة العراقية منسجمة مع هدا التوجه ولا تكلف نفسها اصدار بيان شجب على الاقل لان المخطط يمضي حيث يرغبون ،ومثلما خططت لذلك اميركا بقطع الطريق الرابط بين سوريًا والعراق وتسليمه الى عملائهم.

ان المنهج الوحيد الذي يجب اتخاذه هو الذهاب الى مجلس النواب واثارة الموضوع على الاقل لاننا نعلم ما ان يدعو احد اعضاء المجلس الى جلسة لمناقشة التدخل التركي حتى تفرغ القاعة فالاكراد يخرجون ومعهم السنة والشيعة الذين عقدوا الاتفاق مع مسعود من الان لضمان منصب (رئاسة الوزراء ) !

في ذات الوقت على كتلة الفتح ان تطالب الحكومة بتقديم شكوى الى مجلس الامن والامم المتحدة والمنظمات الانسانية عموما بشأن الانتهاكات التركية للاراضي العراقية .

نختم ان تركيا قد اعدت المشروع مع الجهات الاتية (اميركا -مسعود -الحكومة العراقية)وضمنت بذلك تحركها ،لذا ان الطريق الوحيد لافشال هذا المشروع هو فصائل المقاومة بعد ان تصدر بيانا تعرف به بالانتهاكات التركية وتكشف جذور المؤامرة ،ثم تحمل الحكومة المسؤولية ،وتطلق تحذيرا في حال عدم انسحاب القوات التركية فان المقاومة ستعمل على خطين الاول ضرب القوات التركية داخل الاراضي العراقية وثانيا ضرب المصالح التركية في العراق . في ذات الوقت على الاعلام المقاوم ان يقوم بواجبه ونقل وقائع الاحداث هناك بالتفصيل والاستفادة من المعارضة في الاقليم فهناك الاغلب من الاحزاب غير راضية عن الانتهاكات هذه وغير راضية عن (صفقة مسعود)

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك